"سيسكو" تطلق أول حلول مراكز بيانات وحلول سحابيّة لتلبية احتياجات التطبيقات الفائقة

أعلنت "سيسكو" أن البنية التحتية المرتكزة إلى تطبيقات فائقة تمثل الخيار الأمثل للشركات الإماراتية الطامحة إلى استكشاف طرق غير مسبوقة تعزز وتيرة الابتكار والربحيَّة في آنٍ معاً.

السمات: Cisco Systems Incorporatedحوسبة السحاب
  • E-Mail
ربيع دبوسي، المدير العام لشركة سيسكو في الإمارات
 محمد صاوصو بقلم  November 13, 2013 منشورة في 

أعلنت "سيسكو" أن البنية التحتية المرتكزة إلى تطبيقات فائقة تمثل الخيار الأمثل للشركات الإماراتية الطامحة إلى استكشاف طرق غير مسبوقة تعزز وتيرة الابتكار والربحيَّة في آنٍ معاً.

وتأتي البنية التحتية المرتكزة إلى التطبيقات (ACI) التي أعلنت عنها الشركة مؤخراَ، كاستجابة مباشرة لمتطلبات السوق، من شأنها تحقق نقلة فارقة على صعيد مراكز البيانات من خلال تحقيق مستويات غير مسبوقة من الأدائية والمرونة والسرعة بما يواكب متطلبات الشركات العاملة بالمنطقة الحريصة على مكانتها التنافسية وربحيَّتها.

وباقتران البنية التحتية المرتكزة إلى التطبيقات (ACI) من «سيسكو» بخدمات احترافية جديدة ومنظومة مفتوحة للشركاء تكون سيسكو سبَّاقة بتزويد عملائها بأول حلول لمراكز البيانات والحَوْسَبَة السحابيَّة المبنية حسب متطلبات التطبيقات. وبذلك فإنها تزودهم ببنية تحتية تحقق الشفافية التامة، وتسهّل إدارة الموارد الشبكية الافتراضية والفعلية معاً بطريقة متكاملة.

وفي هذا الصَّدد، قال ربيع دبوسي، المدير العام لشركة سيسكو في الإمارات العربية المتحدة: "تشهد صناعة التقنية المعلوماتية تحوُّلات متسارعة، من أبرزها التحوُّل نحو بيئة الحَوْسَبَة السحابيَّة والحلول التنقليّة وما بات يُعرف باسم البيانات الكبيرة «بيغ داتا»، ورافق ما سبق تحوُّلٌ من منصة الويب إلى منصة التطبيقات".

وأردف قائلاً: "مراكز البيانات وتطبيقات الحَوْسَبَة السحابيَّة ومتطلبات البنية التحتية المعلوماتية كلها تستلزم منهجية مبتكرة. فالشركات بحاجة ماسَّة إلى حلول مبسَّطة تزيل الحواجز بين أجزاء البنية التحتية المعلوماتية على امتداد الأعمال مع الحفاظ على مستويات التدرُّجية والمرونة والاستجابة والحماية الأمنية والشفافية الكاملة. والشركات بحاجة كذلك إلى حلول تحقق أفضل مستويات الأتمتة والبرمَجَة الشبكيَّة، ومنظومة حلول مصمَّمَة من القاعدة وصولاً إلى البنية التحتية المرتكزة إلى التطبيقات. فالحلول التقويمية المؤقتة باتت شيئاً من الماضي، وستجازف الشركات التي لا تواكب مثل هذه التحولات بمكانتها التنافسيَّة على صعيد الابتكار والربحيَّة".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code