أسباب لم تعلن عنها آبل دفعتها لتطوير "آي فون C5"

لم تكشف لأبل عن الأسباب الحقيقية وراء تطويرها للهاتف الجديد "المنخفض التكلفة" آي فون 5 سي.

السمات: Apple Incorporatedهواتف ذكيةالولايات الأميريكية
  • E-Mail
أسباب لم تعلن عنها آبل دفعتها لتطوير
 رياض ياسمينة بقلم  September 16, 2013 منشورة في 

منذ بدء تسريب صور الهاتف الجديد من آبل آي فون 5 سي، توقع العديد من محللي الأسواق أن الشركة تعمل على هاتف آي فون ميني، معتمدين على النجاح المنقطع النظير الذي حققته الشركة مع الكمبيوتر اللوحي آي باد ميني.

وبعدها بفترة وجيزة تسرب إلى وسائل الإعلام أيضاً أن الشركة تعمل على هاتف جديد منخفض التكلفة لاسترجاع مكانتها في عدد من الأسواق الهامة مثل الصين والهند، لكن وعند الإعلان عن الهاتف الجديد تبددت هذه التوقعات، وظهرت حقائق وأهداف أخرى تسعى إليها الشركة من خلال الهاتف الجديد، حيث لم يكن الهاتف الجديد المعلن عنه من نوع ميني ولم يكن حتى منخفض التكلفة، وإليكم بعض الحقائق التي توصل إليها المحللون:

1-عدم إعلان آبل عن آي بود تتش جديد: اعتادت آبل وخلال مؤتمر شهر سبتمبر من كل عام الكشف عن جهاز آي بود تتش جديد، إلا أن هذا العام كسرت آبل هذه العادة ولم تقم بالكشف عن آي بود جديد، حيث ما زالت آبل تبيع الجهاز الذي أعلنت عنه العام الماضي ومازال متوفراً حتى على متجرها الالكتروني.

كما أعلنت الشركة في شهر يوليو الماضي عن أن مبيعات أجهزة آي بود تنخفض بشكل سنوي بنسبة تصل إلى 32% لكل عام، رغم أنه وفي العام 2011 وفي أحد الفترات المالية الربعية تفوقت مبيعات آي بود تتش على مبيعات الكمبيوتر اللوحي آي باد.

كان لجهاز آي بود تتش شعبية كبيرة بين المستخدمين من فئة الصغار والمراهقين لما يقدمه من تجربة مميزة في سماع الموسيقى ولتوافقه مع جميع تطبيقات هواتف آي فون الذكية وعمله على شبكة الانترنت اللاسلكي واي فاي، كما أن أغلى هذه الأجهزة كان 199 دولار أي بسعر هاتف آي فون جديد من خلال عقد لمدة سنتين، كما أن لا حاجة على دفع 70 دولار بشكل شهري لباقة البيانات الخاصة بالهاتف.

2-تحول أطفال أمريكا إلى الهواتف الذكية: خلال السنة الماضية قدمت العديد من شركات الاتصالات الأمريكية الباقات العائلية للهواتف الذكية والتي سهلت الأمر أمام أولياء الأمور في ضم أطفالهم إلى هذه الباقات من خلال مبالغ مالية بسيطة تبدأ بـ10 دولار وتنتهي بـ40 دولار بحسب الشركة المقدمة للباقة، كما أن أخر الدراسات أشارت إلى أنه أكثر من 37% من الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية يستخدمون الهواتف الذكية الآن والتي ارتفعت عن العام 2011 بنسبة تصل إلى 14%، وفي دراسة أخرى وصلت نسبة الأطفال المستخدمة للهواتف الذكية في الولايات المتحدة الأمريكية إلى 44% للأعمار ما بين الـ12 والـ17 عام وتتوقع الدراسة أن ترتفع لتصل إلى 73% في العام 2017.

ما يعني أنه أكثر من 50 مليون طفل في الولايات المتحدة الأمريكية سيقنون الهواتف الذكية، ومن الإشارات الأخرى التي ذهب إليها المحللون هي الألوان التي قدمت الشركة الهاتف الجديد فيها حيث كانت الألوان الزاهية التي قدمت الشركة فيها الهاتف الجديد.أهداف أه

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code