تطبيقات أعمال الشركات.. أسواق واعدة لقنوات التوزيع

تقدم أسواق تطبيقات أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة إمكانات واعدة وتنافسية عالية في منطقة الشرق الأوسط. ولكن أين تكمن الفرص التي يمكن أن يحصل عليها شركاء قنوات التوزيع من هذه التطبيقات؟

  • E-Mail
تطبيقات أعمال الشركات.. أسواق واعدة لقنوات التوزيع علي حيدر من "فوكس سوفت نت"
صور أخرى ›
 محمد صاوصو بقلم  September 15, 2013 منشورة في 

تقدم أسواق تطبيقات أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة إمكانات واعدة وتنافسية عالية في منطقة الشرق الأوسط. ولكن أين تكمن الفرص التي يمكن أن يحصل عليها شركاء قنوات التوزيع من هذه التطبيقات؟

اذا كنت تمتلك إحدى الشركات التي تعمل على تطوير وتزويد التطبيقات الخاصة بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة فليس هناك حاجة لإخبارك بأن هذا القطاع يشكل سوقا مميزة لك. كما أن المنافسة في هذا القطاع على أشدها وأنواع التطبيقات تنمو بشكل كبير وملفت وذلك للزيادة الكبيرة في معدلات الطلب على الحلول الجوالة وظهور ظاهرة (أحضر جهازك الخاص) BOYD.

تحتاج الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى وسائل مبتكرة لدمج منصات العمل الخاصة بهم وذلك للانخراط مع الشركاء والعملاء ضمن السحابة وتلبية احتياجات موظفيها بغض النظر عن موقعهم أو الجهاز الذي يقومون باستخدامه. وهم يتطلعون اليوم إلى المطورين والموردين للحصول على كل ذلك ويضعون الكرة في ملعب شركات إعادة بيع مطلعة على الأسواق بشكل مستمر التي تستطيع تحقيق خبرة مميز من هذه المبيعات المتكاملة.

ووفقا لشركة الأبحاث "آي دي سي" فإنه من المتوقع أن يصل معدل الإنفاق العالمي لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة على تقنية المعلومات إلى 700مليار دولار سنويا بحلول العام 2016. وبالنظر لما تشهده حوسبة السحاب من تطورات فمن المتوقع أن يكون الجزء الأكبر من الاستثمارات على الخدمات والأدوات والتطبيقات وليس على البنية التحتية للأجهزة. ولذلك فإن الاستثمار في التطبيقات سيكون المكان المناسب إن كنت ترغب في تحسين مبيعاتك. ولكنك سوف تحتاج إلى المهارات وقدرات الوصول إلى أحدث ما تقدمه شركات التصنيع لتمييز نفسك ضمن سوق من المتوقع أن تتحول إلى معركة مجانية للجميع.

يقول ميشيل منصور، رئيس قسم التطوير التكنولوجي في مايكروسوفت الخليج: "توفر التطبيقات مرونة كبيرة وهي بطبيعة الحال متوافقة مع الطريقة التي يرغب بها العاملون بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة القيام بأعمالهم. توفر هذه التطبيقات وسيلة ممتازة للشركات لتسهيل تواصلهم مع الزبائن والعملاء بالإضافة إلى مساعدتهم على التحكم في وظائف العمل الإداري من دون الحاجة إلى التمسك ببيئة العمل المكتبية".

من جهته يقول علي حيدر، الرئيس التنفيذي لشركة "فوكس سوفت نت" :"مع النمو الذي تشهده منصات عمل المستخدم النهائي، والتطور الذي تشهده الأجهزة الجوالة الذكية واللوحيات الجديدة لدرجة تحولها إلى أدوات للقيام بالأعمال بشكل شبه كامل. فإن كافة الشركات تشعر بحاجتها إلى التركيز بشكل أكبر على قطاع التطبيقات وتوفيرها لتطبيق العمل عليها على هذه الأجهزة. الطلب على التطبيقات يختلف من قطاع لقطاع لآخر، حيث يأتي الطلب بشكل كبير من سلاسل توريد الوجبات السريعة إلى الموزعين بالجملة وقطاع البنوك. فيما لا يزال الطلب قليلا من قبل شركات تقديم الخدمات الصغيرة وبائعي التجزئة".

ووفقا لحيدر فإن الشركات الصغيرة والمتوسطة تشهد طلبا متزايدا على تطبيقات إدارة علاقات العملاء CRM و تطبيقات إدارة الأنظمة واستقصاء المعلومات. وبما أن قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة يعد أحد أكثر القطاعات التي تشهد تطورا ملحوظا في المنقطة ينبغي أن تشكل تطورات التطبيقات والطلب المتزايد عليها فرصا متنوعة أمام قطاع المعلومات ككل.

من جهته يقول أمول قدم، مدير قسم الاستراتيجيات وتجربة المستخدم في وكالة التسويق الرقمي RBBi في دبي: "كافة التطبيقات الخاصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة أصغر حجما وأكثر وضوحا وذكاء. تحتاج إلى تكاليف أقل وسرعة أقل للتطبيق والتركيب وتكاليفها التقنية أقل وتستهلك الحد الأدنى من الجهد لتشغيلها والطلب عليها في زيادة مستمرة في كل مكان، ومن أبرز مواصفات هذه التطبيقات هي ميزة النسخ الاحتياطي للبيانات بشكل متكامل وإمكانية أصلاحها في حال تعرضها لمشاكل تقنية. وبوجود كافة هذه المزايا، تقدم التطبيقات حلولا مميزة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة وتحثها تلقائيا للانتقال للعمل بها لتطبيق أعمال الأتمتة وتوفير فعالية أكبر وتكلفة أقل".

ويضيف: "إن الطلب على تطبيقات قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة لا يقتصر على المكاتب أو البريد الإلكتروني. فمعظم التطبيقات الأكثر شعبية تشكل أدوات أساسية لزيادة إنتاجية العمل بفعالية أكبر".

ويشكل مزودي البرمجيات كخدمات SaaS  اللاعب الأكبر في زيادة الطلب على التطبيقات الخاصة بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة. الشركات التي توفر الخدمات الخاصة بالمحاسبة والمالية والمبيعات والموارد البشرية وإدارة المشاريع وإدارة العلاقات مع العملاء.

ويقول منصور من مايكروسوفت بأن التطبيقات لا تتعلق فقط بالمكاتب، فهي تعمل بسلاسة مع القنوات الإعلامية والاجتماعية لتشكل نقطة التقاء طبيعية بين الشركات الصغيرة والمتوسطة والمستهلكين.

ويضيف: "قمنا في الآونة الأخيرة بإطلاق تطبيق مع موقع Wamda الذي يشكل منصة متخصصة في تقديم الدعم الكامل والمتميز لرجال الأعمال على شبكة الانترنت. حيث اتخذت الشركة من نظام ويندوز 8 لإطلاق تطبيقها الجوال الخاص بموقعها. كما أطلق موقع Nabbesh.com، الذي يدعم العاملين المستقلين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تطبيقا خاصا بنظام التشغيل ويندوز 8 لمواصلة توسيع نطاق شبكة الموقع وحجم تواصله مع الجمهور".

“تحتاج الشركات الصغيرة والمتوسطة إلى هكذا نوع من التطبيقات لمساعدتها على التواصل بشكل أكثر فعالية مع زبائنها بطريقة أكثر سهولة. نتوقع أن يشهد الطلب على هذه التطبيقات بشكل أكبر مع تزايد حجم الاستخدام الذي يشهده قطاع الهواتف الذكية وزيادة التواصل بين الأفراد في المنطقة".

من السهل أن نرى كيف تسيطر مايكروسوفت على سوق تطبيقات قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة كما أنها تساعد الشركات المصنعة والمطورين الآخرين على توفير هكذا تطبيقات. تسوق العلامة التجارية يعد أمرا أساسيا ولكن وكما أشار قدم من RBBi فإن العنصر الأساسي للموردين هو تقديم التطبيقات البسيطة وذات الصلة وسهلة الاستعمال من قبل الزبائن. هناك الكثير من التطبيقات التي من الممكن تقديمها فيما يخص المحاسبة والمالية والموارد البشرية وإدارة علاقات الزبائن CRM.

ويضيف بالقول: "من وجهة نظرنا كإحدى الشركات الصغيرة أو المتوسطة وكمستخدمين ولدينا تجربة المستخدم فإننا نعتقد بأن سوق التطبيقات الخاصة بهذا القطاع تشهد انفتاحا كبيرا. وبالرغم من أن مايكروسوفت تتحكم بقطاعات متعددة إلا أنه يوجد الكثير من الشركات الأخرى تعمل بشكل متساو ضمن هذا الأسواق. المشكلة تبدأ عندما يقوم المطورون المحليون أو شركات التصنيع بتقديم تطبيقات سيئة أو غير قابلة للاستعمال إلى قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة. ولكن في الوقت نفسه هناك فرصا كبيرة أمام التطبيقات المحلية المصممة بشكل جيد وبسيط وبجودة عالية".

يقول حيدر من "فوكس سوفت نت" بأن لدى شركات إعادة البيع دورا أساسيا ليلعبوه ضمن هذه الأسواق. "هؤلاء الشركات التي تمتلك آخر تطورات الأسواق وهم إن كان لديهم مجموعة واسعة من المطورين فباستطاعتهم التأكد من توفير التطبيقات اللازمة بشكل فوري وتغطية كافة احتياجات الأسواق بشكل كامل.

مايكروسوفت أيضا تنظر إلى شركات إعادة البيع لتقديم مستوى عال من الدعم والمعرفة لضمان حصول العلماء على ما يحتاجونه من التطبيقات التي تقدمها من دون تضليلهم بأي شكل من الأشكال. مطلوب من معيدي البيع معرفة التطبيقات التي يقدمونها بشكل كامل وتام وأن تكون لديهم القدرة على توفير المعلومات والخبرات اللازمة للأسواق التي يعملون بها.

يقول منصور: "يبحث الزبائن دائما عن مطور يمكن الاعتماد عليه ولديه ما يلزم من الإبداع ليتمكن من تطبيق ما لديهم من أفكار وإضافة الحياة إليها. نغطي في شركتنا مجموعة واسعة من القطاعات ولكن هذا لا يعني أنه لا يوجد مكان للمنافسة، التي بدورها تساعد على زيادة زخم عمل الأسواق".

“نعمل بشكل وثيق مع الشركات الصغيرة والمتوسطة من أجل دعم وتشجيع المواهب والابتكار طالما كان ذلك ممكنا. ويعد برنامج BizSpark خير دليل على ذلك، حيث يقدم هذا البرنامج برمجيات مايكروسوفت والخبرات المتعلقة بها من خلال منصة مخصصة تشمل على التقنيات والدعم والرؤية المناسبة للشركات الناشئة ورجال الأعمال.

من جهته يقول علي حيدر، الرئيس التنفيذي لشركة "فوكس سوفت نت" :"مع النمو الذي تشهده منصات عمل المستخدم النهائي، والتطور الذي تشهده الأجهزة الجوالة الذكية واللوحيات الجديدة لدرجة تحولها إلى أدوات للقيام بالأعمال بشكل شبه كامل. فإن كافة الشركات تشعر بحاجتها إلى التركيز بشكل أكبر على قطاع التطبيقات وتوفيرها لتطبيق العمل عليها على هذه الأجهزة. الطلب على التطبيقات يختلف من قطاع لقطاع لآخر، حيث يأتي الطلب بشكل كبيرة من سلاسل توريد الوجبات السريعة إلى الموزعين بالجملة وقطاع البنوك. فيما لا يزال الطلب قليلا من قبل شركات تقديم الخدمات الصغيرة وبائعي التجزئة".

ووفقا لحيدر فإن الشركات الصغيرة والمتوسطة تشهد طلبا متزايدا على تطبيقات إدارة علاقات العملاء CRM و تطبيقات إدارة الأنظمة واستقصاء المعلومات. وبما أن قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة يعد أحد أكثر القطاعات التي تشهد تطورا ملحوظا في المنطقة ينبغي أن تشكل تطورات التطبيقات والطلب المتزايد عليها فرصا متنوعة أمام قطاع المعلومات ككل.

من جهته يقول أمول قدم مدير قسم الاستراتيجيات وتجربة المستخدم في وكالة التسويق الرقمي RBBi في دبي: "كافة التطبيقات الخاصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة أصغر حجما وأكثر وضوحا وذكاء. تحتاج إلى تكاليف أقل وسرعة أقل للتطبيق والتركيب وتكاليفها التقنية أقل وتستهلك الحد الأدنى من الجهد لتشغيلها والطلب عليها في زيادة مستمرة في كل مكان، ومن أبرز مواصفات هذه التطبيقات هي ميزة النسخ الاحتياطي للبيانات بشكل متكامل وإمكانية أصلاحها في حال تعرضها لمشاكل تقنية. وبوجود كافة هذه المزايا، تقدم التطبيقات حلولا مميزة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة وتحثها تلقائيا للانتقال للعمل بها لتطبيق أعمال الأتمتة وتوفير فعالية أكبر وتكلفة أقل". ويضيف: "إن الطلب على تطبيقات قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة لا يقتصر على المكاتب أو البريد الإلكتروني. فمعظم التطبيقات الأكثر شعبية تشكل أدوات أساسية لزيادة إنتاجية العمل بفعالية أكبر".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code