ألمانيا ترد على التجسس الأمريكي ببريد الكتروني "صنع في ألمانيا"

بدأت الشركة مبادرتها الجديدة والتي أطلقت عليها "بريد إلكتروني صنع في ألمانيا"، بعد شهر واحد من حالة الاستياء العام والتي أثارها تجسس الولايات المتحدة الأمريكية على البريد الالكتروني.

السمات: الجرائم الرقميةألمانيا
  • E-Mail
ألمانيا ترد على التجسس الأمريكي ببريد الكتروني
 رياض ياسمينة بقلم  August 11, 2013 منشورة في 

استجابت شركة الاتصالات الألمانية "دويتشه تيلكوم"، إلى الاستنكار العام لاطلاع برنامج التجسس الأمريكي على رسائل المواطنين الالكترونية، من خلال نقل البريد الالكتروني إلى أجهزة الخوادم الخاصة بها داخل البلاد.

حيث بدأت الشركة مبادرتها الجديدة والتي أطلقت عليها "بريد إلكتروني صنع في ألمانيا"، بعد شهر واحد من حالة الاستياء العام والتي أثارها تجسس الولايات المتحدة الأمريكية على البريد الالكتروني، بحسب التسريبات التي كشف عنها موظف الوكالة الأمن القومي الأمريكية "إدوارد سنودين".

وأصبحت فضيحة التجسس التي انشغلت بها الصحف الألمانية لأسابيع مشكلة مزعجة للمستشارة انجيلا ميركل قبل انتخابات تجرى يوم 22 سبتمبر أيلول. والمراقبة الحكومية للمواطنين مسألة حساسة في ألمانيا بسبب تاريخ تعرض المواطنين للمراقبة إبان الحقبة الشيوعية في الشرق وقبله في عهد الحكم النازي.

وقال المدير التنفيذي لدويتشه تليكوم رينيه أوبرمان في مؤتمر صحفي في برلين يوم الجمعة لإعلان المبادرة التي تهدف إلى توفير "مزيد من الأمن" للاتصالات عن طريق البريد الالكتروني في ألمانيا "حملة التجسس هزت الألمان من الأعماق."

وقالت دويتشه تليكوم وشريكاتها يونايتد إنترنت اللتان تستحوذان معا على ثلثي عدد مستخدمي البريد الالكتروني في ألمانيا أنهما ستضمنان تشفير الرسائل الالكترونية لكل عملائهما.

وأضافت دويتشه تليكوم التي كانت تحتكر قطاع الاتصالات في ألمانيا وما زالت الدولة تسيطر على حصة فيها نسبتها 32 في المئة ان معالجة البيانات وتخزينها ستتم كليا في ألمانيا.

وكانت مجلة دير شبيجل الإخبارية الألمانية أفادت في يونيو حزيران مستشهدة بإحدى وثائق وكالة الأمن القومي الأمريكية أن الولايات المتحدة تطلع على نصف مليار اتصال هاتفي ورسالة الكترونية ورسالة نصية قصيرة في ألمانيا في الشهر الواحد

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code