موبايلي تتعاون مع أي بي أم لتعزيز مستوى الأمن للعملاء

سيوفر مركز عمليات الأمن الجديد، الذي تتم إدارته في مركز البيانات الخاص بشركة موبايلي والحاصل على شهادة "المستوى الرابع للتصميم والبناء" من قبل هيئة مراكز البيانات (معهد Uptime Institute).

السمات: IBM (www.ibm.com)Mobily (www.mobily.com.sa)برامج الشركاءالسعودية
  • E-Mail
موبايلي تتعاون مع أي بي أم لتعزيز مستوى الأمن للعملاء
 رياض ياسمينة بقلم  July 23, 2013 منشورة في 

أعلنت شركة أي بي أم، اليوم عن الافتتاح الرسمي لمركز عمليات الأمن العالمي العاشر لها في الرياض في المملكة العربية السعودية الذي سيساعد التحالف بين شركتي إتحاد إتصالات (موبايلي) وأي بي أم في توفير الخدمات الأمنية السحابية والمدارة للعملاء في قطاع الأعمال في المملكة.

سيوفر مركز عمليات الأمن الجديد، الذي تتم إدارته في مركز البيانات الخاص بشركة موبايلي والحاصل على شهادة "المستوى الرابع للتصميم والبناء" من قبل هيئة مراكز البيانات (معهد Uptime Institute)، أعلى مستوى من الحماية والخدمة على مدار الساعة ومساعدتهم على إدارة التهديدات الناشئة بما في ذلك إجراء التحليلات الآنية والإخطار المبكر عن الأحداث الأمنية. والجدير بالذكر أن هذا المركز ذاتي تماماً حيث أن السجلات والبيانات لا تغادر المملكة.

وسيقوم مركز عمليات الأمن بالاستفادة من نظام الحماية X-Force من أي بي أم ذات البنية التحتية للخدمات الأمنية المدارة لمساعدة المحللين في تجميع، وربط، وتحليل وتحديد الأولويات بين السجلات والعمليات الأمنية. وبمساعدة هذه البنية التحتية العالمية، تقوم أي بي أم بتحليل أكثر من 15 مليار عملية أمنية كل يوم من أجهزة موجودة في أكثر من 140 دولة.

وقال خالد الكاف، الرئيس التنفيذي لشركة موبايلي: "نشهد في الوقت الراهن تهديدات أمنية على الصعيد العالمي مع تطور التكنولوجيا. ونظراً لكون الأمن الإلكتروني مهماً لقطاع الأعمال في المملكة، نحن نوفر لعملائنا في السعودية أعلى مستوى الأمان للبيانات الخاصة بهم من خلال مركز عمليات الأمن الذي أطلق حديثاً لمساعدتهم في حماية سمعة وقيمة شركاتهم.

يطرح العالم الحالي المترابط العديد من الفرص للمؤسسات. ومع ذلك، لا يخلو من المخاطر الخاصة به. ويجب على المؤسسات أن تكون جاهزة ومتاحة على مدار الساعة، طوال الأسبوع لتقديم خدمة أفضل لعملائها المتصلين دائماً بالشبكة. إن وجود العولمة ووسائل الإعلام الاجتماعية حالياً يعني أن الأخبار الإيجابية والسلبية تنتشر على الفور في جميع أنحاء العالم، مما يؤثر على سمعة المؤسسات في ثوان تقريباً.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code