ثلث الشركات العالمية تعاني من أعطال متكررة في الشبكة كل أسبوع

كشف الاستبيان أنه بالرغم من حرص الشركات على تطبيق أحدث التقنيات مثل المحاكاة الافتراضية والحوسبة السحابية.

السمات: Brocade (www.brocade.com)حوسبة السحاب
  • E-Mail
ثلث الشركات العالمية تعاني من أعطال متكررة في الشبكة كل أسبوع
 رياض ياسمينة بقلم  July 13, 2013 منشورة في 

كشفت إحدى النتائج التي توصل إليها استبيان أجرته شركة بروكيد مؤخراً وشمل أكثر من 1750 صانع قرار في قطاع تكنولوجيا المعلومات، أن ثلث الشركات العالمية تعاني من أعطال متكررة في الشبكة كل أسبوع.

وكشف الاستبيان أنه بالرغم من حرص الشركات على تطبيق أحدث التقنيات مثل المحاكاة الافتراضية والحوسبة السحابية، لكن البنية الحالية لشبكات تكنولوجيا المعلومات تعوقها عن تحقيق هذا الهدف لأنها غير مؤهلة للتعامل حتى مع الأعباء والمطالب الحالية.

وأكد 91 في المائة من المشاركين في الاستبيان أن شبكاتهم في حالتها الراهنة غير مؤهلة أو مجهزة لتحديات المحاكاة الافتراضية والخدمات السحابية، رغم أن أكثر من ثلاثة أرباع المشاركين ذكروا أنهم قاموا بتحديث شبكات تكنولوجيا المعلومات في السنوات الثلاث الأخيرة.

وقال سفيان دويك، المدير الإقليمي لشركة بروكيد للاتصالات في الشرق الأوسط والبحر المتوسط وأفريقيا: "إننا نشهد زيادة غير مسبوقة في حجم البيانات التي يتعامل معها مركز البيانات. ومن العوامل التي أدت إلى هذا الزيادة الكبيرة في أحمال البيانات على الشبكة التطبيقات السحابية والحوسبة حسب الطلب وانتشار الاتصالات المتحركة، ويؤدي عجز شبكات مركز البيانات القديمة عن تلبية هذه المتطلبات المتنامية إلى تقويض قدرة الشركات على سرعة اتخاذ القرار."

من الواضح أن صناع القرار يدركون جيداً هذه التحديات، حيث طبقت 18 في المائة من الشركات بالفعل بنية تحتية تعتمد على التقنية النسيجية من أجل تعزيز قابلية التوسع، وتخطط 51 في المائة لتطبيق الإيثرنت النسيجية (Ethernet Fabrics) من أجل دعم المحاكاة الافتراضية. وتعتبر شركة بروكيد ذلك فرصة لتنمية حصتها السوقية، وكشفت مؤخراً عن استراتيجية مركز البيانات 'حسب الطلب‘ التي تمزج بين عناصر الشبكات الفعلية والافتراضية لتوفير الموارد للعملاء عند الحاجة إليها. وسيساعد ذلك ليس فقط في تحسين قابلية التوسيع، بل يعزز أيضاً المرونة التي تستهدف زيادة الأداء والكفاءة.

وفقاً للاستبيان، تمثل الأعطال مشكلة خطيرة للغاية، حيث عبر نحو 16 في المائة من المشاركين عن ضيقهم من أعطال الشبكات اليومية. وأدت الأعطال لنحو 41 من الشركات إلى آثار مالية سلبية مباشرة وغير مباشرة.

وصرح ياروب ساخنيني، مدير هندسة النظم في وسط أوربا والشرق الأوسط وأفريقيا، بشركة بروكيد للاتصالات، قائلا: "لم يعد باستطاعة مديري الشبكات توسيع البنية التحتية بشكل متدرج، فهم بحاجة إلى استراتيجيات مبتكرة مثل استراتيجية بروكيد 'مركز البيانات حسب الطلب‘ التي تقترح منهجاً جديداً تماماً للشبكات. إننا نقدم حلولاً مرنة تتميز بكفاءتها العالية وقابليتها للتوسيع واعتمادها على المعايير المفتوحة، مما يمهد الطريق للشبكات المحددة بالبرمجيات واحتياجات الشبكة في المستقبل".

من النتائج التي توصل إليها الاستبيان ما يلي:

تقوم الشركات بترقية الشبكات في مراكز البيانات كل عامين في المتوسط، ولكن 24 في المائة من الشركات تنتظر أكثر من ثلاث سنوات قبل الاستثمار في أي تقنيات جديدة.

استخدم 79 في المائة من مديري أقسام تكنولوجيا المعلومات في الشركات الخدمات السحابية، واعترف 13 في المائة منهم أن هذه الإجراءات من الممكن تطبيقها بدون إرشاد أو توجيهات من أقسام تكنولوجيا المعلومات.

ذكرت ثلاث أرباع الشركات أنها تملك مراكز بيانات في مقارها، بينما تقوم 19 في المائة من الشركات بتعهيدها لشركات أخرى.

يرى المشاركون أن مزايا الشبكات المحددة بالبرمجيات تتمثل في زيادة الإنتاجية (42 في المائة) والوصول للمعلومات اللحظية (40 في المائة) وتحسين الإتاحة/وقت التشغيل (38 في المائة) وزيادة توصيل الخدمات (30 في المائة)

متوسط الخوادم التي تستخدم تقنية المحاكاة الافتراضية اليوم 46 في المائة، والمستهدف الوصول إلى 59 في المائة قبل 2015.

تعاني 60 في المائة من الشركات من أعطال الشبكة اليومية حيث تعد تطبيقات قواعد البيانات (41 في المائة) وأدوات الاتصالات (30 في المائة) وبرامج مايكروسوفت أوفيس (25 في المائة) من أكثر الخدمات التي تعاني من المشكلات الناجمة عن آثار هذه الأعطال.

تستمر الأعطال نحو 20 دقيقة، ونحو 2 في المائة من المشاركين قالوا إن الأعطال تستمر أحيانا أكثر من ساعة.

قال أكثر من ثلث المشاركين إن الأعطال تؤثر سلباً على اتفاقيات مستوى الخدمة، حيث لا يحصل العملاء على الخدمات أو السلع المتوقعة وأضاف 41 في المائة أن العملاء يطالبون بتعويض نتيجة للإخفاق في تقديم الخدمات أو السلع المتفق عليها.

يرى عدد كبير من المشاركين أن الشبكات المحددة بالبرمجيات تمثل الحل المطلوب لمشكلات الشبكات الشائعة. وأكدت الشركات عزمها على تنفيذ واستخدام الشبكات المحددة بالبرمجيات قبل 2015، وأرجعت أسباب ذلك إلى رغبتها في الاستفادة من مزايا هذه التقنية مثل زيادة الإنتاجية والوصول اللحظي للمعلومات، وتحسين الإتاحة وتقديم الخدمات.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code