"إتش بي" تكشف عن أكثر بنية شبكية متكاملة للحوسبة السحابية

تتيح البينة الشبكية الجديدة للعملاء التمتّع بسرعة أداء الأعمال من خلال القدرة على توسعة نطاق العمليات إلى الضعف، وتخفيض مستوى التعقيد في البنى الشبكية الحالية بنسبة 75%.

السمات: حوسبة السحابHP
  • E-Mail
 رياض ياسمينة بقلم  June 26, 2013 منشورة في 

كشفت "إتش بي" عن بنية شبكية رائدة في القطاع، خاصة بمركز البيانات، وقائمة على هيكلية FlexNetwork من "إتش بي".

تتيح البينة الشبكية الجديدة للعملاء التمتّع بسرعة أداء الأعمال من خلال القدرة على توسعة نطاق العمليات إلى الضعف، وتخفيض مستوى التعقيد في البنى الشبكية الحالية بنسبة 75%، والتقليل من الفترة المطلوبة لتوفيرالشبكة من شهور إلى دقائق معدودة.

في ظل توجّه الشركات إلى بنى الحوسبة السحابية، أصبحت الهيكليات الشبكية التقليدية تعاني تحت ضغوط الطلب الفوري للوصول إلى التطبيقات والخدمات التي توفّر تجربة استخدام عالية الجودة. كما أصبحت المؤسسات تعاني من التعقيد الناجم عن تصاميم البنى الشبكية الحالية لمراكز البيانات، الأمر الذي يتطلّب وضع الإعدادات بشكل يدوي لكل جهاز، ويحد من أداء التطبيقات ذات حزمة النطاق العريض المكثّفة.

وتعمل "إتش بي" على مواجهة هذه التحديات عبر سلسلة من محوّلات مراكز البيانات الخاصة بالشبكات المحددة برمجياً أو SDN. وتقدّم هذه المحوّلات قدرات متطورة في الأتمتة ومزايا توسعة رائدة في القطاع للتطبيقات ذات حزمة النطاق العريض المكثّفة مثل Hadoop. وتشمل العروض الجديدة FlexFabric 12900 الجديد من "إتش بي"، والذي يعدّ أول محول رئيسي قائم على OpenFlow يتمتع بقابلية التوسعة بما يلبي متطلبات واحتياجات أعباء الأعمال الافتراضية المتزايدة.

وبهذا السياق قال غاوثام راج، مدير مبيعات منتجات الربط الشبكي في "إتش بي الشرق الأوسط": "خلال السنوات الـ20 المنصرمة، تراجعت قدرة شبكات مراكز البيانات في دعم المتطلبات الجديدة للشركات والمتمثّلة بالحوسبة السحابية والحلول الافتراضية والبيانات الضخمة. ولكن 'إتش بي‘، انطلاقاً من المكانة التي تتمتّع بها، وفّرت أكثر بنية شبكية متكاملة محددة برمجياً في القطاع، وقدّمتها إلى جانب ابتكارات أخرى تمكّن العملاء من وضع أسس راسخة للشبكات، بما يلبي كافة احتياجاتهم، سواء في الوقت الحاضر أو مستقبلاً ".

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code