استحواذ "سوفت وير أيه جي" على شركة "لونغ جامب"

أعلنت "سوفت وير إيه. جي" مؤخراً عن استحواذها على شركة "لونغ جامب" المنتجة لمنصة تطبيقات الحوسبة السحابية والتي تتخذ من سانتا كلارا في كاليفورنيا مقراً لها.

السمات: Software AGالإمارات
  • E-Mail
استحواذ
 محمد صاوصو بقلم  May 6, 2013 منشورة في 

أعلنت "سوفت وير إيه. جي" (Software AG) مؤخراً عن استحواذها على شركة "لونغ جامب" (LongJump) المنتجة لمنصة تطبيقات الحوسبة السحابية والتي تتخذ من سانتا كلارا في كاليفورنيا مقراً لها. 

وتتيح عملية الإستحواذ لشركة "سوفت وير إيه. جي" القدرة على توسيع عروضها المقدمة للعملاء بهدف تلبية متطلبات مشاريع الدوائر والشركات الصغيرة والمتوسطة من خلال تطوير تطبيقات المستخدم النهائي وتطبيقات الخدمة الذاتية. ويتيح ذلك للشركات المرونة اللازمة وقدرة العملاء الكافية للتعامل مع متطلبات الأعمال المتغيرة باستمرار. كما ستواصل "سوفت وير أيه. جي" تطوير وتوسيع منتجات "المنصة كخدمة" (Platform-as-a-Service) من "لونغ جامب" من أجل توفير عملية تطوير سريعة ومرنة قائمة على الحوسبة السحابية، بالإضافة إلى نشر التطبيقات المتخصصة وتطبيقات إدارة الحالة.

وقال ولفرام جوست، مدير تقنية المعلومات لدى "سوفت وير إيه. جي": "إن المؤسسة الرقمية هي عبارة عن أفكار فورية للأعمال تتيح أخذ قرارات سريعة وردود أفعال أسرع. ومع عملية الإستحواذ الأخيرة فإننا نقوم بخطوة كبيرة في مجال تحسين المعرفة في عالم الأعمال وتعزيز مهارات تكنولوجيا المعلومات اللازمة لتطوير تطبيقات مرنة ومتخصصة قائمة على تلبية احتياجات سير العمل ونشرها بسرعة حيثما يكون هناك حاجة إليها".

من جانبه، قال نيكي شريدان، نائب الأول لرئيس "سوفت وير إيه. جي" في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا: "لا يزال واقع الأعمال في منطقة الشرق الأوسط نشطاً للغاية في ظل مواجهة الشركات المستمرة للمتطلبات والتحديات الناشئة في قطاع الأعمال. وتعد عملية الإستحواذ على "لونغ جامب" إضافة كبيرة لنا كونها ستتيح لعملائنا نشر التطبيقات في بيئات العمل السحابية العامة والخاصة وفي الشركات وعلى أي جهاز نقال. كما تؤكد عملية الإستحواذ هذه على إلتزامنا بتوفير الحلول المتكاملة والموثوقة التي تضيف قيمة للأعمال".

وتشير "سوفت وير إيه. جي" إلى أنّ قطاع تكنولوجيا المعلومات يمر اليوم في فترة إنتقالية وثورة تقودها تكنولوجيا البيانات الكبيرة والحوسبة السحابية والشبكات الإجتماعية والمحمول. وتملك هذه القوى الأربع تأثيراً كبيراً على كيفية قيام الشركات بالتعامل مع العملاء والشركاء والموظفين وتلبية احتياجاتهم. ويجب أن تملك الشركات والمؤسسات إستراتيجية رقمية فريدة من أجل النجاح والمنافسة في هذا العصر الجديد. وستعزز المعلومات السوقية في الوقت الحقيقي وقرارات الأعمال التعاونية والسريعة والقدرة على التجاوب بمرونة كبيرة مع المتغيرات من خلال تطبيقات وعمليات تجارية، فضلاً عن إستثمار القنوات الرقمية من أجل خدمة العملاء بشكل أسرع، القدرة التنافسية المستقبلية لهذه الشركات.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code