بريطانيا تنتقد ضرائب جوجل الضئيلة، وجوجل ترد : "لقد دعمنا اقتصادكم بالمليارات"

قالت الحكومة البريطانية أن هذا التصرف يدل على أخلاق الشركات العالمية والغير بريطانية في السوق البريطاني حيث يجنون أرباح هائلة ويقومون بدفع مبالغ ضئيلة مقارنة بأرباحهم.

  • E-Mail
بريطانيا تنتقد ضرائب جوجل الضئيلة، وجوجل ترد : إيريك شميدت رئيس جوجل
 رياض ياسمينة بقلم  April 24, 2013 منشورة في 

عبرت الحكومة البريطانية عن استيائها من جراء المبلغ الضئيل "بنظرها" للضرائب التي دفعتها جوجل الأمريكية والذي وصل إلى 7.8 مليون دولار فقط.

وقالت الحكومة البريطانية أن هذا التصرف يدل على أخلاق الشركات العالمية والغير بريطانية في السوق البريطاني حيث يجنون أرباح هائلة ويقومون بدفع مبالغ ضئيلة مقارنة بأرباحهم، كما دعت رؤساء الحكومات في كل من بريطانية وألمانيا وفرنسا إلى منع الشركات من نقل الأرباح التي تجنيها إلى دول أخرى لتفادي دفع الضرائب.

لكن للرئيس التنفيذي للشركة "إيريك شميدت" وجهة نظر أخرى، حيث قال أن شركة جوجل ساهمت بشكل كبير في دعم الاقتصاد في المملكة المتحدة، فضلاً عن مليارات الجنيهات التي ساعدت الشركة بضخها في الأسواق البريطانية من خلال شبكة الإعلانات التي عملت الشركة على إنشائها هناك بالإضافة إلى دعمها بشكل كبير للتجارة الالكترونية وتطويرها في المملكة، والتي بدورها دعمت الاقتصاد البريطاني بشكل كبير.

وأضاف "شميدت" : "كل ما علينا دفعه قد دفعناه ووفقاً لقانون الضرائب في المملكة المتحدة ونحن مستعدون للتماشي مع أي قانون جديد يخص نسبة الضرائب الواجب دفعها.

اتهمت جوجل سابقاً في التحايل على قانون الضرائب في المملكة المتحدة من خلال إرسال الأموال والأرباح التي جنتها داخل المملكة والادعاء أنها من خلال أعمال وشركات أخرى خارج المملكة مثل جزيرة "برمودا"، ويدور حول جوجل مؤخراًُ جدل كبير يتعلق بالقضايا القانونية ووسائل الاحتيال حيث أمرت الحكومة الألمانية جوجل مؤخراً بدفع غرامة لجمعها الكثير من المعلومات والبيانات الشخصية المتعلقة بمستخدمي شبكة الاتصالات واي فاي في ألمانيا من خلال خدمة ستريت فيو التي تقدمها على شبكة الانترنت، وتقول الحكومة الألمانية انج وجل تستغل هذه المعلومات من أجل الدفع بإعلاناتها بشكل أفضل بحسب المستخدمين واهتماماتهم التي سبق وحصلت عليها بفضل التجسس.

 

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code