"اتصالات" و "أريد" يتنازعان للحصول على الحصة الأكبر في شركة اتصالات مغربية

ستقدم كل من شركة اتصالات الإماراتية وأريد القطرية اليوم عرضها للشركة الفرنسية فيفيندي للحصول على الحصة الأكبر من أسهم الشركة المغربية للاتصالات ماروك تليكوم.

السمات: استحواذاتEtisalat International - UAE
  • E-Mail
 رياض ياسمينة بقلم  April 24, 2013 منشورة في 

ستقدم اليوم شركة الاتصالات الإماراتية "اتصالات" عرضها الأخير للاستحواذ على أسهم شركة "فيفيندي" الفرنسية في شركة الاتصالات المغربية "ماروك تليكوم"، وتتوقع اتصالات أن تواجه منافسة شركة من الشركة القطرية للاتصالات "أريد".

تحاول الشركة الفرنسية بيع حصتها في شركة الاتصالات "ماروك تليكوم" لسد ديونها، وخاصة بعد فشلها مؤخراً في إتمام صفقة بيع حصتها في شركة الألعاب البرازيلية "بليزارد آكتيفشون"، والتي تملك الحصة الأكبر فيه حتى الآن.

تبلغ حصة "فيفيندي" 53% من أسهم شركة "كاروك تليكوم" وتقدر قيمة الأسهم بـ6 مليار دولار أمريكي، ولكن لم تعلن شركة "اتصالات الإماراتية عن المبلغ الذي ستقدمه للشركة الفرنسية مقابل حصتها، ولكنها صرحت أنه من المحتمل أن تواجه منافسة شرسة من قبل شركة الاتصالات القطرية أريد.

على الشركات التي تنوي الاستحواذ على الأسهم أن تقدم إثباتات بأنها قادرة على دفع 6 مليار دولار نقداً أو رقم قريب لهذا الرقم لتتمكن من دخول الصفقة والحصول على الأسهم، ولكن صرحت اتصالات أنها قدمت عرضاً يتناسب مع العائدات التي ستجنيها من خلال الأسهم التي تنوي الاستحواذ عليها.

وأعلنت كل من اتصالات وأريد أنهما تنويان الاعتماد على مصدر ثالث خارجي لتمويل صفقة الاستحواذ، كالبنوك المحلية والعالمية، وقالت اتصالات أنه وحتى الآن الأسهم المعروضة هي 53% فقط من حصة "فيفيندي"، وقد ينتهي الأمر عند إتمام الصفقة في أن تحصل "اتصالات" على أكثر من هذه النسبة من الأسهم في الشركة المغربية.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code