تفجير "بوسطن" أصبح مادة دسمة لقراصنة الانترنت

استغل عدد من قراصنة الانترنت التفجير الأخير في "بوسطن" لممارسة أعمالهم الاحتيالية على المتعاطفين مع الضحايا.

السمات: الجرائم الرقمية
  • E-Mail
تفجير
 رياض ياسمينة بقلم  April 17, 2013 منشورة في 

بعد مرور ساعات قليلة على تفجيرات "بوسطن" انتشر على شبكة الانترنت العديد من المواقع الاحتيالية التي تطالب بالتبرع للضحايا والمصابين ومنها ما ينشر فيروسات في أجهزة الحاسوب.

وقامت الهيئات المختصة بمراقبة شبكة الانترنت هناك بإصدار تحذير فوري لرواد الانترنت وحثهم على عدم الدخول إلى هذه المواقع واللجوء إلى المواقع الإخبارية الرسمية المعتادة، حيث قام عدد كبير من قراصنة الانترنت بالإدعاء أنهم يملكون صور تفصيلية للحادث والضحايا فضلاً عن الفيديوهات المزيفة التي تم نشرها على الشبكة.

واستغل أحد القراصنة موقع التدوين المصغر توتير لإنشاء حساب ادعى فيه أنه سيدفع دولار واحد لكل مرة يتم فيها إعادة التغريد، وقبل أن تشتكي هيئة مراقبة الانترنت لتويتر وقبل أن يقوم تويتر بإغلاق الموقع قام أكثر من 50 ألف مستخدم بإعادة التغريد وحتى الآن لم يتم الكشف عن الأضرار التي نجمت عن هذا التصرف.

سبق أن استغل قراصنة الانترنت إعصار ساندي الذي ضرب الولايات المتحدة لإنشاء مواقع احتيالية على شبكة الانترنت، أحدها ادعى أنه يقوم بجمع التبرعات لمنكوبي الإعصار وحتى الآن تحاول السلطات في نيوجرسي إغلاق الموقع، ويقدر المبلغ الذي جمع من خلال الموقع 630 ألف دولار حتى الآن.

يستخدم القراصنة الآن كلمات مثل بوسطن تفجير إرهاب ماراثون ضحايا مرفقة بالعديد من الصور المزعومة ومقاطع الفيديو المزيفة إما للاحتيال من خلال جمع التبرعات أو من أجل نشر أكبر عدد ممكن من الفيروسات والبرامج الخبيثة التي تسمح بالسيطرة على الكمبيوتر.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code