نورتن تؤكد أن النسبة الأكبر من الهواتف الجوالة في الشرق الأوسط من دون حماية

يعتمد المستهلكين في الشرق الأوسط وأفريقيا في حياتهم اليومية مثل عملهم وحياتهم الاجتماعية والإلكترونية على الأجهزة الجوالة، ورغم ذاك القليل منهم ينبعون وسائل الحماية اللازمة.

السمات: Symantec Corporation
  • E-Mail
نورتن تؤكد أن النسبة الأكبر من الهواتف الجوالة في الشرق الأوسط من دون حماية
 رياض ياسمينة بقلم  April 4, 2013 منشورة في 

كشفت نورتن التابعة لشركة سيمانتيك من خلال دراسة أجرتها عن مستخدمي الهواتف النقالة وسلوكياتهم في كل من الشرق الأوسط وأفريقيا، حيث أثبتت الدراسة أن البالغين يستخدمون الهواتف الجوالة هذه الأيام أكثر من أي وقت مضى، إلا أن القليل منهم يتبعون إجراءات السلامة والحماية لهواتفهم.

يعتمد المستهلكين في الشرق الأوسط وأفريقيا في حياتهم اليومية مثل عملهم وحياتهم الاجتماعية والإلكترونية على الأجهزة الجوالة. في حين يستخدم المستهلكون هذه الأجهزة في تصفح الإنترنت وتنزيل التطبيقات والتسوق ودفع الفواتير، وبناءً على هذا أظهرت الدراسات التي أجرتها نورتن أن حوالي (87%) من البالغين في الشرق الأوسط وأفريقيا يعتمدون على الهواتف الجوالة، وأن (78%) من مستخدمي الهواتف الجوالة يعتمدون عليها في استخدام الإنترنت.

حتى الآن تتوسع حياة الناس على الإنترنت باستخدام الهواتف الجوالة، خصوصاً أن العديد منهم لا يتخذون الاحتياطات اللازمة لحماية أجهزتهم وبياناتها، على وجه التحديد:

ما يقارب 25% من مستخدمي الهواتف الجوالة في الشرق الأوسط وأفريقيا يقرّون أنهم لا يستخدمون مصادر موثوقة عند تنزيل التطبيقات.

صرّح ما يعادل (29%) من المستخدمين أنهم لا يستخدمون وسائل دفع آمنة عند الشراء من هواتفهم الجوالة، تاركين بياناتهم الحساسة عرضة للسرقة.

بالإضافة إلى ذلك، أكثر من (28%) من المستخدمين لا يستخدمون كلمة مرور لمساعدتهم على حفظ بياناتهم الشخصية بشكل آمن. في حال حدوث سرقة أو فقدان للجهاز، سيفقد المستخدم العديد من المعلومات الثمينة الشخصية المخزنة على الجهاز، مثل البريد الإلكتروني وسيفتح باباً لفقدان معلومات حساسة مثل مراسلات العمل والوثائق الهامة (54%) والكلمات المرورية للحسابات الإلكترونية (20%) والكشوفات البنكية (33%).

إن عدم أخذ الحيطة اللازمة عند استخدام الهاتف الجوال قد يعرض صاحبه إلى خسارة فادحة، ما يقارب إثنين لكل خمس مستخدمين للهواتف الجوالة في الشرق الأوسط وأفريقيا وقعوا ضحية الجرائم الإلكترونية.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code