مؤتمرات الفيديو المــــــرئي وآخر التطورات

توقعات كبيرة تشير إلى عودة الطلب على حلول اتصالات الفيديو المرئي وزيادته بشكل كبير خلال العام 2013. ولكن قنوات التوزيع تواجه بعض التحديات التي تتعلق بالخبرات والمهارات اللازمة للعمل على بيع التقنيات المتعلقة باتصالات الفيديو المرئي.

السمات: LifeSize Communications (www.lifesize.com)Westcon Group Incorporation
  • E-Mail
مؤتمرات الفيديو المــــــرئي وآخر التطورات جيمس سالدانا من "ويستكون"
 محمد صاوصو بقلم  March 17, 2013 منشورة في 

توقعات كبيرة تشير إلى عودة الطلب على حلول اتصالات الفيديو المرئي وزيادته بشكل كبير خلال العام 2013. ولكن قنوات التوزيع تواجه بعض التحديات التي تتعلق بالخبرات والمهارات اللازمة للعمل على بيع التقنيات المتعلقة باتصالات الفيديو المرئي. تسلط مجلة تشانل من خلال هذا التقرير على أهم التطورات الذي تشهده هذه التقنيات وأهم الأساليب التي تساعد قنوات التوزيع على تقديمها للأسواق بشكل فعال.

لقد زاد الإقبال على تقنيات الاتصال عبر الفيديو بشكل كبير وواسع. وبعد سنوات من اعتبار هذه التقنيات كحلول متخصصة من قبل العديد من الشركات، تم استهلاكها بشكل كبير من أسواق الاتصالات الموحدة UC ومن قبل الكثير من المؤسسات والشركات الكبيرة التي اتخذت من هذه الحلول عناصر رئيسية لاستراتيجتها الكاملة الخاصة بالاتصالات. ونتيجة لذلك، تواجه قنوات توزيع منتجات التواصل عبر الفيديو الكثير من التحديات المتعلقة بالخبرات المطلوبة لتحقيق مبيعات كبيرة لهذه التقنيات. بالإضافة إلى طبيعة هذه الحلول وفهمها بشكل كامل بدلا من تحريك المنتجات المتعلقة بها كصناديق فقط.

لاشك بأن العام 2012 قد شهد تباطؤا عالميا ضمن أسواق المنتجات التقنية مقارنة بالأعوام التي سبقت، وقد أشارت مؤسسة الأبحاث الدولية "آي دي سي" IDC من خلال آخر من نشرته من تقارير إلى أن الربع الرابع من العام شكل خيبة أمل لنسبة كبيرة من شركات التصنيع المتخصصة بأنظمة التواصل عن بعد تحديدا بالإضافة إلى تعرض الأسواق لتراجع على مستوى الطلب لمنتجات المكونات أيضا. بشكل عام، شهدت العائدات تراجعا نسبته 5% مقارنة بنفس الوقت من العام 2011. ولكن النظرة ما تزال حماسية ومشجعة فيما يخلص حزم المنتجات للفيديو المرئي للأقسام الإدارية والشخصية وورش العمل.

يقول بيتر جيروفسكي، محلل أول قسم الأبحاث الخاص ببرنامج الأبحاث للشبكات العالمية في مؤسسة "آي دي سي": "على الرغم من الأداء الضعيف الذي شهده الربع الثالث من العام الماضي فيما بخص أداء الشركات الكبيرة المتخصصة بأسواق تقنيات الحضور عن بعد والفيديو المرئي، فإننا نشهد العديد من الشركات التي تعتمد حلول الاتصالات الموحدة وتضيفها إلى محفظتها من المنتجات. بالإضافة إلى زيادة نسبة استخدام تقنيات الفيديو خلال من المستخدمين في أماكن العمل والكمبيوترات المكتبة والهواتف الذكية. تشكل تقنيات الفيديو عنصرا أساسيا لزيادة الترابط والتعاون وتعتمدها العديد من المنظمات على رأس أولوياتها ونتوقع لهذه التقنيات أن تشهد تطورا أكبر خلال العام 2013”.

ووفقا لمؤسسة الأبحاث "آي دي سي" فقد تراجعت عائدات منتجات الفيديو المرئي بنسبة 10.8% في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا خلال الربع الثالث من العام 2012. ومع ذلك، فإن شركات التصنيع في الشرق الأوسط تبحث عن علاقات طويلة الأمد وتحديد بعض التوجهات الواعدة التي أحدثها الكثير من التكامل والتقارب مع حلول الاتصالات الموحدة والتي تم تقديمها من معظم شركات التصنيع المتخصصة بالشبكات.

ومن جهته يقول جيمس سالدانا، مدير قسم البنى التحتية الحيوية وحلول المؤسسات النقالة في شركة التوزيع "ويستكون": "تسعى المؤسسات والشركات الكبيرة لزيادة أرباحها من خلال تعزيز الإنتاجية ودمج تقنيات الفيديو المرئي مع منصات الاتصالات الموحدة، الأمر الذي سيساعدهم على تحقيق التعاون الصحيح".

ويضيف بالقول: "وفيما يخص قطاع التعليم، فإن دمج تقنيات الفيديو المرئي مع لوحات الكتابة التفاعلية الخاصة ببث المحاضرات بشكل مباشر وتسجيل الدروس سوف يساعد على تعزيز تجربة التعلم بشكل كامل. وفيما يخص بالقطاع الصحي أيضا، فإن القيام بالرعاية الصحية عن بعد قد أصبحت سمة أساسية من عملية تقديم الخدمات الصحية الكاملة للمرضى، وذلك من خلال استخدام مؤتمرات الفيديو لنقل الصور الثابتة ومراقبة العلامات الحيوية للجسم عن بعد. والحصول على خدمات المتخصصين بوقت أقل حالما تنشأ حالات طوارئ تستعدي التدخل السريع. كما وتساعد تقنيات الفيديو المرئي على زيادة التعاون بين الأطباء بشكل عالمي، وتمكينهم أيضا من مراقبة حالات المرضى والطلاب المقيمين على حد سواء".

ويضيف سالدانا بأن القطاعات التي تشهد اعتمادا كبيرا لتقنيات مؤتمرات الفيديو المرئي هي قطاع التعليم ومعاهد التعليم عن بعد بالإضافة إلى المنظمات ذات الرعاية الصحية والقوى العاملة والمالية الموزعة، والعملاء ذوي القدرات المالية العالية الراغبين في التفاعل مع مديري المصارف التي يمتلكونها عن طريق تقنيات الفيديو هذه.

ومن جهته يضيف ك. إس. باراغ، المدير الإداري لشركة التوزيع "إف في سي" قطاع الغاز والنفط وحاجته إلى تقنيات التوزيع عن بعد إلى قائمة القطاعات التي تشهد إقبالا كبيرا على تقنيات الفيديو المرئي أيضا. ويقول بأن دولة الإمارات العربية المتحدة هي أكبر مستهلك لهذه التقنيات حاليا. يتبعها بذلك قطر ثم المملكة العربية السعودية ومن ثم مصر.

ويقول أيضا: "تشهد أسواق تقنيات مؤتمرات الفيديو نموا كبيرا، فهي لم تعد هذه التقنية مجرد قطاع مستقل اليوم، حيث تشكل جزءا هاما من شريحة أوسع من تقنيات الاتصالات الموحدة. هناك الكثير من العناصر التقنية الخاصة بهذا القطاع المزدهر. تحتاج قنوات التوزيع اليوم إلى زيادة مستويات خبراتها ومهاراتها لتواكب التطورات التي تشهدها هذه التقنيات. لحسن الحظ، فإن شركائنا في المنطقة يعملون على التركيز على هذا القطاع منذ فترة من الزمن ويقومون بتحديث المعلومات لديهم بشكل دائم فيما يخص المبادرات بما في ذلك التطبيقات الخاصة بالقطاعات الرئيسية".

بعض المطلعين عن قرب على هذا القطاع أشاروا إلى توفر فرصا كبيرة إمام شركات إعادة البيع في المناطق التي تعمل على الاستثمار في قطاع البنى التحتية مثل المملكة العربية السعودية. يقول براديب أنجيفيتيل، المدير الإقليمي لشركة تصنيع تقنيات الفيديو المرئي "لايف سايز كوميونيكيشنز" بأن شركات إعادة البيع التي تبحث عن طرق مبتكرة لمواكبة التحديات الخاصة بارتفاع تكاليف أنظمة النطاق العريض سوف يجدون حلولا فعالة ومناسبة ضمن مجموعة المنتجات الشاملة التي تقدمها شركة "لايف سايز" بدءا من الأنظمة المستقلة وحتى المنصات المدمجة الكاملة".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code