"أرقامي" تطلق منتجها المميز "ماي آي دي كي" في أسواق الشرق الأوسط

رائد الأعمال العربي الأمريكي طارق رشق يطرح "ماي آي. دي. كي" للمستهلكين في الشرق الأوسط في أعقاب حملة تمويل ناجحة للمنتج في الولايات المتحدة الأمريكية.

السمات: Arkami (www.arkami.com)الإمارات
  • E-Mail
طارق رشق، الرئيس التنفيذي، وأشرف سماوي، رئيس مجلس الإدارة، يستعرضان الجهاز الجديد
 محمد صاوصو بقلم  March 12, 2013 منشورة في 

أعلنت "أرقامي" Arkami، إحدى الشركات المتخصصة في مجال البيانات البيومترية والأمن الشخصي وحماية وحدات تخزين المعلومات بتقنية الناقل التسلسلي العام وإدارة كلمات المرور، اليوم منتجها الجدي الحاصل على عدة جوائز "ماي آي دي كي" myIDkey في أسواق الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد في فندق العنوان، في دبي. وتعد "ماي آي. دي. كي" أول وحدة لتخزين المعلومات وإدارة كلمات المرور تعتمد تقنيتي الناقل التسلسلي العام والبلوتوث وتتم حمايتها بتقنية البيانات البيومترية وتفعيلها بتمرير بصمة الإصبع، مع إمكانية البحث عن المعلومات بواسطة الصوت، إضافة إلى شاشة عرض بتقنية (OLED) تعرض بشكل آمن مرات الدخول وكلمات المرور ومعلومات الهوية أثناء التنقل.

وتقدم "أرقامي"، التي أسسها رائد الأعمال العربي الأمريكي طارق رشق، الذي يمتلك خبرة تزيد على 25 عاماً في شركات التكنولوجيا والإلكترونيات الاستهلاكية المدعومة برأس مال مشترك، من خلال "ماي آي. دي. كي"، خدمة الحماية القائمة على التقنية السحابية في منطقة الشرق الأوسط بعد النجاح الكبير للحملة الترويجية لهذا المنتج على موقع "كيك ستارتر" (Kickstarter) في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي جمعت تمويلاً وصل إلى أكثر من 353.800 دولار أمريكي بعد أن كان الرقم المبدئي المستهدف 150.000 دولار، وهي على مشارف تحقيق 400.000 دولار أمريكي قبيل إنتهائها بتاريخ 22 مارس/آذار الجاري. ويعتبر موقع "كيك ستارتر" خدمة إلكترونية للتمويل والاستثمار تتيح للناس شراء المنتجات بشكل مسبق وبخصم كبير لتمكين الشركة المنتجة من طرح المنتج في السوق.

ويعتبر "ماي آي. دي. كي" نظاماً متكاملاً لإدارة كلمات المرور يقوم بإعادة التعبئة الآلية لكلمات المرور في جميع المواقع المستخدمة بكثرة على كافة أجهزة الكمبيوتر الشخصية وأجهزة الهاتف الذكية. ومن خلال استخدام أجهزة "آي. فون" (iPhone) و"آندرويد" (Android)، يمكن لـ "ماي آي. دي. كي" تحرير وإدارة كلمات المرور بسهولة وتشفير ملفات محددة لحمايتها باستخدام بصمة الإصبع الفريدة للمستخدم.

وقال رشق: "تم تطوير "ماي آي. دي. كي" استجابة للتحدي العالمي المتمثل بتذكر كلمات المرور. ويحظى هذا الموضوع بأهمية خاصة في الشرق الأوسط، حيث تقود الاستثمارات التكنولوجية الطموحة في القطاعين العام والخاص نحو تبني الخدمات الرقمية المتكاملة مثل منصات الحكومة الإلكترونية، التي يتم تبنيها الآن على نحو واسع في مختلف أنحاء المنطقة. وفي خضم التحول الرقمي الجاري حالياً، يقوم مستخدمو الإنترنت بإنشاء وتغيير كلمات المرور باستمرار لحماية البيانات والوصول إليها أو من أجل استخدام تطبيقات وخدمات جديدة- ابتداءً من حسابات البريد الإلكتروني إلى منصات البيانات الأكثر أهمية مثل الخدمات المصرفية الإلكترونية. وهناك العديد من كلمات المرور والحسابات التي يستحيل أن نتذكرها جميعاً، إذ تقدم وحدة التخزين "ماي آي. دي. كي" حلاً لهذه المشكلة العالمية من خلال توفيرها لحل نقال سهل الاستخدام يتيح وصولاً آمناً لكلمات المرور والمعلومات البيومترية في أي وقت ومن أي مكان".      

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code