على طريق الازدهار

إن الانتقال من العمل بأجهزة معالجة الصورة المبسطة إلى الأنظمة المدمجة والمقعدة لمعالجة المستندات وإدارة المحتوى يقدم فرصا كبيرة لقنوات التوزيع لزيادة مبيعاتها من منتجات الطباعة والخدمات المتعلقة بها في المنطقة.

السمات: Brother International Corporation GulfHP Middle EastLexmark International IncorporationOki Electric Industry CompanyWestcon Group Incorporationالإمارات
  • E-Mail
على طريق الازدهار كيس فيرتون من "إتش بي"
 محمد صاوصو بقلم  February 18, 2013 منشورة في 

إن الانتقال من العمل بأجهزة معالجة الصورة المبسطة إلى الأنظمة المدمجة والمقعدة لمعالجة المستندات وإدارة المحتوى يقدم فرصا كبيرة لقنوات التوزيع لزيادة مبيعاتها من منتجات الطباعة والخدمات المتعلقة بها في المنطقة.

ومع التركيز الكبير من قبل الزبائن على حصولهم على الأجهزة والوصول إلى كفاءة تشغيلية عالية منها، ساعد قطاع الطباعة، وهو قطاع مهم لجميع الأعمال التجارية بمختلف أنواعها، على النمو والازدهار وانتقاله ليصبح من أهم الخدمات التي من الممكن للشركات الاعتماد عليها.

ويتزامن تطور هذا القطاع بشكل فعلي مع انتقال عدد كبير من الشركات وتحولها للاعتماد على أطراف خارجية للقيام بالعمليات التقنية الأساسية. مدفوعة بطريقة عمل حوسبة السحاب والتي توفر طريقة فعالة لإيصال الخدمات المدارة وتقدميها للعملاء. ومن هنا يمكننا القول بأن خدمات الطباعة المدارة تشهد ازدهارا كبيرا خلال الفترة الماضية. ويعد هذا التوجه خبرا جيدا لقنوات توزيع قطاع الطباعة في منطقة الشرق الأوسط.

وبدأت شركات تصنيع منتجات الطباعة بشكل سريع بالعمل على استغلال هذا التوجه والاستفادة من قطاع حقق خلال السنوات الماضية نضجا وتطورا كبيرا مخالفا بذلك جميع التوقعات المتعلقة بالنتائج التي من الممكن أن يؤثر بها الركود الاقتصادي على هذا القطاع. فالكثير من شركات الأبحاث قد قدمت توقعات كبيرة لهذا القطاع. منها شركة الأبحاث "تك نافيو" TechNavio والتي توقعت في العام 2011 أن يحقق هذا القطاع نموا يصل إلى 20.62% بحلول العام 2015. ومن فترة ليست ببعيدة، قامت مؤسسة الأبحاث "آي دي سي" IDC بتقديم توقعاتها فيما يتعلق بهذا القطاع والتي تعد أقل ولكننها يمكن أن تصل إلى 11.7%. وفي شهر نوفمبر 2012. قالت شركة "زيروكس" وهي إحدى عمالقة قطاع الطباعة أنها تحصل على نصف عائداتها من تقدميها لخدمات الطباعة المدارة.

بدأ هذا التحول الجذري بالتبلور والاكتمال في منطقة الشرق الأوسط، حيث تبحث شركات البيع ضمن المنطقة اليوم على تطوير نماذج أعمال شركائها ضمن قنوات التوزيع للوصول إلى تقديمهم لخدمات الطباعة بشكل كامل وتوفير بيئة طباعة متكاملة لهم بعيدا عن تلبية طلبات أجهزة الطباعة بشكل بسيط.

يقول ناجي كازاك، مدير قنوات التوزيع لدى شركة التصنيع "ليكسمارك": "إن استخدام خدمات الطباعة المدارة من قبل الشركات الكبيرة وحتى الصغيرة والمتوسطة في زيادة مستمرة وذلك لإدراك هذه الشركات الفوائد التي لا تعد ولا تحصى التي يمكنهم الحصول على بتطبيق نموذج العمل هذا." ويضيف: "تساعد المزايا التي تحصل عليها الشركات من خلال تبسيط عمليات الإنتاج على زيادة شعبية تقديم وتطبيقات خدمات الطباعة المدارة".

ومن جهته، يتحفظ المدير العام جون روس لدى شركة التصنيع "أوكي" على اعتماد الشركات الصغيرة والمتوسطة على تقديم هذا النوع من الخدمات ولكنه يقول بأن هناك اهتمام كبير من العديد من الشركات والمنظمات ذات الجنسيات المتعددة بهذا القطاع. ومن الممكن لقنوات توزيع الشركات الصغيرة والمتوسطة العمل على استغلال هذا التوجه لصالح أعمالها.

ويقول: "بالنظر بشكل عام إلى الأسواق وأحوالها في يومنا هذا، فإننا نتفق مع مؤسسة الأبحاث "آي دي سي" على تحقيق هذا القطاع نموا كبيرا خلال السنوات القادمة وذلك لتحول الشركات الصغيرة والمتوسطة من شركات تقدم منتج واحد ومن فئة واحدة، أو حتى المحابر فقط، إلى شركات تعمل بمنتجات متعددة الوظائف يمكنها الاتصال بالشبكات".

"وهذا ما سوف يساهم في جعل خدمات الطباعة المدارة قاعدة مقبولة لجميع الشركات التي تعمل في قطاع الطباعة في منطقة الشرق الأوسط. ونتوقع أن تتخذ الشركات التي تقديم خدمات القيمة المضافة إلى قاعدة العملاء لديها موقعا ممتازا للحفاظ وزيادة قنوات توزيعها وأعداد الزبائن لديها ومواكبة تطور الأسواق وتوسعها. وبالتالي فإن التركيز الأكبر سوف يكون على بيع الحلول وليس القيام بنقل الصناديق فقط".

ويضيف روس: "ليس من الصعب أن تقوم أي شركة بتطوير نظام خدمات الطباعة المدارة. فهذا القطاع يعد نموذجا جيدا لتقديم الحلول وليس فقط القيام بعملية البيع. ولكن العدد الأكبر من شركات إعادة البيع في منطقة الشرق الأوسط ليست على دراية تامة بنموذج العمل هذا".

"وهذا يعني بأن مستوى القبول التي تشهده قنوات التوزيع لنموذج العمل هذا ليس كما نتمنى. وعليه فإنه من الواجب تقديم الدعم والتعليم اللازم لقنوات التوزيع والمستخدم النهائي لمساعدتهم على الاستثمار في قطاع العمل هذا. ولكن العقبة تتمثل في توفر المصادر اللازمة للقيام بذلك في المنطقة. ولذلك من الممكن استخدام برامج التدريب لدينا وتقديمها لشركائنا المباشرين ضمن القنوات."

يختلف جيمس سالدانا، مدير قسم البنى التحتية الحيوية لدى شركة التوزيع "ويستكون" مع روس على أن هذا الاقتراح هو ما يمكن أن يقدم المساعدة لشركات إعادة البيع.

ويقول: "إن الشركات في أسواق الشرق الأوسط لا تزال تعتمد بشكل مريح على امتلاك البنية التحتية الخاصة بها، إن نموذج عمل التكلفة عند كل استخدام لا يمتلك الشعبية الكافية هنا في المنطقة. الشركات التي لديها معلومات قليلة عن تكاليف الطباعة تحتاج إلى نموذج تدريب خاص قبل اعتمادها العمل بهذا النموذج. وبالتالي فإن الشركات التي تعمل على خفض التكاليف سوف تجد في اعتماد نموذج عمل خدمات الطباعة المدارة عاملا مساعدا على ذلك.

ويضيف ساندالا بأن شركات إعادة البيع تواجه بعض العقبات المعينة عن بدء العمل بنموذج خدمات الطباعة المدارة. وليس أقلها فهم لتقنيات الطباعة بذاتها، بالإضافة إلى توفر المهارات المطلوبة لإدارة ودعم الخدمات لتقديمها بالشكل السليم.

يقول: "من الممكن أن تعاني هذه الشركات من نقص في الأنظمة المدمجة أو القدرة على تقديم الصيانة والخدمات المطلوبة. فتقديم نموذج خدمات الطباعة المدارة يحتاج إلى تغيير جذري في إدارة التعامل مع المستخدم النهائي. وهذا التوجه يمثل تحديا بحد ذاته".

وبعيدا عن التحديات المتعلقة بتقديم التعليم اللازم للشركاء ضمن قنوات التوزيع، والتي يقول معظم شركات التصنيع أنهم يقومون بتقديم التعليم اللازم من خلال برامج ومبادرات مكثفة، هناك تحديات عديدة أخرى ضمن الأسواق تتمثل في مواكبة أحدث حلول الطباعة المستدامة، بحيث تصبح منطقة الشرق الأوسط تجاري الأسواق العالمية. يضاف إلى ذلك تحفظ الكثير من المستخدمين عندما يتعلق الأمر بالقيام بانتقاء العلامة التجارية المفضلة لديهم.

ويقول روس من "أوكي": "هناك نقص في الخيارات والعلامات التجارية لدى شركات إعادة البيع، ولذلك يعد تقديم التعليم والتدريب اللازم لشركات إعادة البيع والزبائن على حد سواء من الأمور الأساسية والهامة لتحقيق النجاح. ونحن نعمل على مواجهة هذه التحديات من خلال إجراء الندوات وعروض المنتجات اللازمة لتسليط الضوء على أحدث المنتجات والحلول التي نقدمها للأسواق".

ويضيف أيضا: "تلعب كل من الأسعار والعلامات التجارية دورا كبيرا في التأثير على قرارات الشراء لدى العملاء. وفيما يخص بأسلوب البيع بين الشركات، فإن الدعم ما بعد عمليات البيع هو العنصر الرئيسي في اتخاذ قرارات الشركاء والعملية التجارية ككل. وبالنسبة لنا فإننا نلتزم بتقديم منتجات ذات جودة عالية بأسعار تنافسية بالإضافة إلى قسيمة الضمان ذات السنوات الثالثة المقدمة للزبائن مع كل عملية بيع".

كما أن فعالية التكلفة والإدارة الرقمية تؤثر بشكل كبير على الأسواق، حيث تقوم اليوم الشركات الصغيرة والمتوسطة بتبني واعتماد العمل بالطابعات الملونة ذات الأحجام الكبيرة، الأمر الذي لم يكن بالإمكان تنفيذه في وقت سابق.

ومن جهته يقول كازاك من "ليكسمارك": "مع تطور نماذج إدارة المحتوى بشكل رقمي أكثر فأكثر، والتقديم التقني الذي ساهم في تقليل تكلفة معالجة الصور الرقمية، فإن الطلب زاد بشكل كبير على الطباعة بالقياسات الكبيرة، وزاد الطلب على الطباعة الملونة أيضا وذلك لابتعاد المستهلكين عن استخدام أسلوب الطباعة التقليدي التناظري وعملياته.  إن المجموعة المتنوعة والواسعة من الطابعات الملونة يمكنها تلبية جميع متطلبات الشركات الصغيرة والمتوسطة فيما يتعلق  بالطباعة الملونة بالأحجام الكبيرة".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code