قطاع التخزين والتطورات الجديدة

يشهد اليوم قطاع التخزين للشركات الصغيرة والمتوسطة نموا وتطورا كبيرين، مما يحذو بشركات إعادة البيع بزيادة اهتمامهم بهذا القطاع لما يشهده من توسعات كبيرة من الجيد الحصول على حصة فيها.

السمات: Emitac Distribution LLCHP Middle EastWestern Digital Corporationالإمارات
  • E-Mail
قطاع التخزين والتطورات الجديدة
 محمد صاوصو بقلم  February 18, 2013 منشورة في 

يشهد اليوم قطاع التخزين للشركات الصغيرة والمتوسطة نموا وتطورا كبيرين، مما يحذو بشركات إعادة البيع بزيادة اهتمامهم بهذا القطاع لما يشهده من توسعات كبيرة من الجيد الحصول على حصة فيها.

ومن المتوقع أن يشهد كامل قطاع التخزين نموا كبيرا خلال المستقبل القريب في ظل زيادة شركات التصنيع من استثماراتها وتقديم ابتكاراتها ومنتجاتها الجديدة ضمن هذا القطاع والتي من شأنها أن تزيد من هامش أرباح قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة.

تشهد أسواق قطاع التخزين الخاصة بالشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط نموا ملحوظا، وذلك لزيادة تركيز شركات التصنيع على هذا القطاع بشكل ملحوظ. وهذا بالنسبة للعديد من شركات إعادة البيع يشكل فرصة جيدة للحصول على هامش أرباح أكبر. ولكن الحصول في الوقت نفسه على التدريب اللازم سوف يساهم بشكل كبير على زيادة الأرباح وتحقيق النجاح المرجو ضمن هذا القطاع.

وفي الوقت الذي يشهد فيه هذا القطاع هذا النمو والتطور، يجب على قنوات التوزيع تقديم الحلول الأكثر فعالية والتي تبحث عنها الشركات الصغيرة والمتوسطة ضمن الأسواق لتطوير أعمالهم ضمن القطاع ذاته.

يقول خواجة سيف الدين، المدير الأول للمبيعات لمنقطة الهند والشرق الأوسط وإفريقيا وتركيا لدى شركة "ويسترن ديجيتال": "تركز قنوات التوزيع بشكل ملفت على قطاع حلول التخزين للشركات الصغيرة والمتوسطة ويعود ذلك إلى الزيادة الملحوظة في أعداد الشركات التي تفتتح فروعا جديدة لها في المنطقة. كما ويعود الفضل في النشاط الذي يشهده هذا القطاع إلى تقديم شركات التصنيع منتجاتها الجديدة بالإضافة إلى حاجة الشركات الصغيرة والمتوسطة إما إلى تبديل حلول التخزين القديمة لديها أو تطويرها وتحديثها لتتماشى والنمو الذي تشهده هذه الشركات.

يحتاج هذا القطاع إلى متطلبات أكبر مقارنة بقطاع المستهلكين وذلك لما يحتاجه من خدمات ما قبل وما بعد البيع، ولكنه في الوقت ذاته يعتبر قطاعا مجزيا وذلك لتحول رضا العملاء إلى عودة للتعامل من جديد في المستقبل".

ومن جهته، يقول كارلوس طنوس، رئيس وحدة الأعمال في قسم القيمة المضافة لدى شركة التوزيع "إميتاك" بأنه من المؤكد أن قنوات توزيع قطاع التخزين للشركات الصغيرة والمتوسطة تشهد نموا كبيرا، ولكن ماتزال الطريق طويلة أمام هذه القنوات. عندما ننظر إلى هامش الربح الذي تحققه قنوات توزيع الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع الخوادم وأدوات التخزين، نستطيع القول بأن هامش أرباح هذا القطاع هي إحدى أعلى الهوامش ضمن القطاعات الأخرى في الأسواق.

يوافق أندرو مارتن، نائب الرئيس لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ واليابان والشرق الأوسط لشركة "تاندبيرغ داتا" على ذلك ويقول بأن قنوات توزيع الشركات الصغيرة والمتوسطة تشهد نموا كبيرا كما أن شركات إعادة البيع تدخل السوق بأعداد كبيرة لتلبية الحاجة المتزايدة لحلول التخزين. "تقوم الشركات الصغيرة والمتوسطة بالبحث عن حلول تقنية أوسع وذلك لتحول تقنية المعلومات إلى ضرورة أساسية لأعمالهم اليومية".

يقول المراقبون لهذا القطاع بأن الحلول التي يتم عرضها ضمن الأسواق يجب أن تواكب حاجات الزبائن من الشركات الصغيرة والمتوسطة وعلى شركاء التوزيع فهم ذلك جيدا. لابد لهم من العمل مع العملاء بشكل وثيق قبل عرض أفضل حلول التخزين لهم. كما ويقول مراقبون بأن شركات التصنيع توفر مجموعة واسعة من المنتجات المناسبة تماما لأسواق الشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط.

يقول طنوس بأن لدى "إتش بي" مجموعة واسعة من حلول التخزين المصممة لتلبية حاجات قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة المتعلقة بالتخزين. "إن منصة "إتش بي" StoreEasy  الجديدة كليا تجعل من عملية تخزين وإدارة الملفات والتطبيقات غاية في السهولة. كما أن النموذج الجديد StoreVirual من "إتش بي" يوفر المرونة التي تحتاجها الشركات الصغيرة والمتوسطة للتكيف مع المتطلبات التي تحتاجها بيئات عمل تقنية المعلومات المختلفة. لقد تم تحسين كل من نظام التشغيل HP LeftHand ونظام التخزين StoreVirtual خصيصا لتقديمها للشركات الصغيرة والمتوسطة والبيئات المكتبية التي يتحكم بها عن بعد، لتوفير الدعم اللازم من البرمجيات لكافة أشكال الخوادم وتقديم توافرية عالية عبر مواقع متعددة".

ويقول سيف الدين من "ويسترن ديجيتال" بأن الشركة تقوم بتوفير نظام Sentinel DX4000 والذي يعد مثاليا لأي متطلبات متعلقة بالتخزين تحتاجها الشركات الصغيرة والمتوسطة. "يعد هذا النظام مناسبا تماما لشركات تتكون من 25 موظفا تقريبا وذلك لما تقدمه من سهولة في ولوج الموظفين إلى الخوادم من مواقع خارجية. يضاهي هذا النظام المحركات الصلبة الخاصة بالشركات الكبيرة حيث يمكن أن يعمل بسعة 16 تيرا بايت ويمكنه تشغيل نظام Windows Storage Server 2008R2.

كما وتقوم شركة "تاندبيرغ داتا" بتعزيز تقنية RDX وتعمل دوما على توفير الحلول التي تمت تجربتها واختبارها. نقوم بتوفير تقنيات RDX Quickstor  و Quickstation يضاف إليها برامج النسخ الاحتياطي لضمان حصول الشركات الصغيرة والمتوسطة على حلول حماية كاملة لمعلوماتها".

مع التنوع الكبير الذي تشهده الحلول التي تدخل ضمن قطاع التخزين للشركات الصغيرة والمتوسطة. يقول الخبراء بأن التدريب هو العنصر الرئيسي لتحقيق شركات إعادة البيع النمو الذي يرغبون في تحقيقه ضمن إحدى أكثر الأسواق رواجا في المنطقة.

ووفقا لشركة الأبحاث والتحليل "غارتنر"، فإن أسواق قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة تمثل 44% من إجمالي الإنفاق على قطاع التقنية حول العالم. حيث سينفق قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة حوالي 874 مليار دولار حول العالم على تقنية المعلومات من عام 2012 وحتى عام 2015. وعلى الرغم من أن العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة هذه قد شهدت نقصا في ميزانيات الإنفاق لديها خلال السنوات القليلة الماضية، إلى أن مؤسسة "غارتنر" تقول بأن 42% من الشركات الصغيرة تتوقع زيادة مهمة في ميزانياتها خلال الفترة القادمة.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code