المراهقون يهجرون "فيسبوك" بسبب مراقبة أولياء أمورهم

تشير الدراسة أن 43% من أولياء الأمور اعترفوا بالدخول يومياُ إلى موقع فيسبوك ليتفقدوا النشاطات التي تجذب أبنائهم.

السمات: Facebook Incorporation
  • E-Mail
المراهقون يهجرون
 رياض ياسمينة بقلم  February 18, 2013 منشورة في 

كشفت أخر الدراسات التي أجريتها "داتا بايس فيجرز" في الولايات المتحدة الأمريكية أن نصف الآباء والأمهات يقومون بإنشاء حسابات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك لمراقبة أبنائهم.

وتشير الدراسة أن 43% من أولياء الأمور اعترفوا بالدخول يومياُ إلى موقع فيسبوك ليتفقدوا النشاطات التي تجذب أبنائهم أو حتى نوعية الأصدقاء اللذين يتواصلون معهم، ويلجأ الكثير منهم على إرسال طلبات صداق لأبنائهم ليتمكنوا من التجسس بحرية كاملة على النشاطات والاهتمامات التي تجذب أبنائهم في حال كانت هذه الحسابات لا يراها إلا الأصدقاء.

وتقول الدراسة أيضاً أنه وبمجرد معرفة صاحب الحساب أنه مراقب من ولي أمره لن يتمادى في التعبير عن نفسه أو كشف نفسه تماماً، وأن العديد من المراهقين قاموا بتغيير صور حساباتهم والنشاطات التي يفضلونها على الموقع بالإضافة على حذف العديد من الأصدقاء المشكوك بأمرهم قبل قبول طلب الصداقة من أولياء أمورهم، مما يدفع العديد منهم إلى اللجوء إلى مواقع  أخرى تصعب مراقبتها مثل "إنستجرام" و "تمبلر"، وهذا يؤكد الدراسة الأخيرة التي تقول أن معظم المراهقين يعتقدون أن فيسبوك أصبح "قديم الطراز".

هناك الكثير من خيارات الخصوصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تمكن المستخدم من تهيئة حسابه وجعله غير مرئي إلا من قبل الأصدقاء وهذا في حال رفض الأبناء قبول صداقات أولياء أمورهم، لهذا يلجأ العديد من أولياء الأمور إلى إنشاء حسابات وهمية ربما تساعدهم في الدخول إلى عالم أطفالهم السري.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code