إيران تنفي تورطها في قرصنة المؤسسات المالية الأمريكية

قالت السلطات الإيراينة أنها تحترم قوانين الأمم المتحدة وأنها غير مسئولة عن الهجمات الالكترونية التي أصابت المؤسسات المالية الأمريكية.

السمات: الجرائم الرقميةإيران
  • E-Mail
إيران تنفي تورطها في قرصنة المؤسسات المالية الأمريكية
 رياض ياسمينة بقلم  January 13, 2013 منشورة في 

نفت السلطات الإيرانية التقارير التي اتهمها بقيادة الهجمات التي أصابت العديد من المؤسسات المالية في الولايات المتحدة الأمريكية منها "بانك أوف أمريكا" و "مجموعة سيتي".

وصرحت السلطات الإيرانية من خلال بيان لها أن السلطات في الجمهورية الإسلامية الإيرانية تحترم قوانين الأمم المتحدة وأنها غير مسئولة عن أي من الهجمات التي أصابت هذه المؤسسات، علماً أنها تعرضت للعديد  من الهجمات طوال العام السابق 2012.

تعرضت العديد من المؤسسات المالية الكبرى في الولايات المتحدة الأمريكية على مدى الأشهر الأربعة الأخيرة إلى برمجيات خبيثة أدت إلى تعطلها وتوقف خدماتها مما سبب لها بالكثير من الخسائر المادية، وصرح العديد من الخبراء المسئولين عن كشف هذه الهجمات ومصادرها في واشنطن، أنه لا شك في أن السلطات الإيرانية هي من وراء هذه الهجمات وأنه كنوع من الانتقام لاعتقادها بأن الولايات المتحدة كانت قد عرضت برنامجها النووي لنفس النوع من الأعطال.

أصاب مفاعل إيران النووي في العام الماضي الكثير من الأعطال التي نتجت عن تسلل البرمجيات الخبيثة إلى قواعد البيانات الخاصة بشبكة العمل في المفاعل، وأخرها كان الأظرف، حيث شغلت البرمجة الخبيثة التي أصابت برنامج المفاعل مجموعة من الأغاني بعد منتصف الليل.

وبناء على هذه الهجمات صرحت السلطات الإيرانية وفي أكثر من مناسبة أنها ستعتمد على شبكة انترنت داخلية "إنترانت"، تقوم هي بتنظيمها وتزويد المستخدمين داخل الأراضي الإيرانية بها لتفادي هذا النوع من الهجمات والتي شأنها تأخير تطورات مفاعلها النووي، كما تقوم السلطات الإيرانية بحجب العديد من الخدمات الأساسية  عن مستخدمي الانترنت في إيران كمواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وغيرها بالإضافة إلى جميع خدمات جوجل منها يوتيوب وجي ميل.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code