"أدفانسد إنتراكتيف ميديا سليوشنز" تعزز من حضورها في الشرق الأوسط

عائدات قطاع التجزئة في الشرق الأوسط تصل إلى تريليون دولار بحلول العام 2014

السمات: الإمارات
  • E-Mail
أحمد الريدي، الرئيس التنفيذي لشركة أدفانسد إنتراكتيف ميديا سليوشنز في الإمارات
 محمد صاوصو بقلم  January 6, 2013 منشورة في 

كشفت "أدفانسد إنتراكتيف ميديا سليوشنز"  (AIMS)عن أن الأداء القوي لقطاع البيع بالتجزئة في الشرق الأوسط والذي من المتوقع أن يحقق معدل نموي سنوي مركب بحوالي 10% خلال الفترة ما بين 2011 و2014.

بالإضافة إلى عائدات بأكثر من تريليون دولار بحلول العام 2014 بحسب شركة "آر. أن. سي. أو. أس" (RNCOS) لاستشارات أبحاث السوق، سيكون بمثابة القوة الدافعة الرئيسية وراء عملية التبني السريع لحلول اللوحات الإعلانية الرقمية في المنطقة. وفي إطار تأكيدها على الانتشار الواسع لحلول اللوحات الإعلانية الرقمية في متاجر البيع بالتجزئة ومراكز التسوق، استكملت "أدفانسد إنتراكتيف ميديا سليوشنز" مؤخراً عدداً من المشاريع البارزة مع كبرى مؤسسات البيع بالتجزئة في دولة الإمارات، بما في ذلك الترقية الأخيرة لنظام الإرشاد في مركز "دبي مول"، أحد أكبر مراكز التسوق الفاخرة على مستوى العالم.

كما كشفت الشركة عن تزايد شعبية اللوحات الإعلانية الرقمية بين تجار البيع بالتجزئة كونها تتيح لهم قدراً أكبر من السيطرة والتحكم بتحديث أو تغيير الرسائل الإعلانية بسرعة وسهولة في المتاجر، وتلبية احتياجات المتسوقين العصريين الذين يتوقعون تجربة تسوق حديثة.

وقال أحمد الريدي، الرئيس التنفيذي لشركة "أدفانسد إنتراكتيف ميديا سليوشنز" في دولة الإمارات: "أثرت تكنولوجيا اللوحات الإعلانية الرقمية بشكل كبير في عملية التحول السريع لواقع قطاع البيع بالتجزئة على مستوى الشرق الأوسط ليصبح أحد القطاعات الأكثر تركيزاً على التكنولوجيا ومتطلبات العملاء. وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، قمنا بتقديم الدعم اللازم للعلامات التجارية الرائدة وأبرز وجهات التسوق، التي باتت تستفيد الآن أكثر فأكثر من حلول اللوحات الإعلانية الرقمية لتعزيز تجربة التسوق والتأثير في قرار الشراء لدى المتسوقين في المتاجر. وبالفعل، يمكن وبخطوات بسيطة استهداف عملاء محددين بشكل مباشر، وإعطائهم معلومات حول المنتجات والعروض الترويجية عبر المتجر وبما يتيح لتجار التجزئة زيادة قدراتهم التجارية من خلال توفير الرسالة الصحيحة إلى الجمهور المناسب وفي الوقت المناسب".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code