"سيمانتك": الإمارات ستتعرّض لجرائم إلكترونية معقّدة خلال 2013

توقعات بازدياد الأنشطة الخبيثة التي تستهدف الأجهزة الجوّالة والشبكات الاجتماعية.

السمات: Symantec Corporationالإمارات
  • E-Mail
جستن دو، مدير الإجراءات الأمنية والسحابية لدى سيمانتك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
 محمد صاوصو بقلم  December 9, 2012 منشورة في 

نشرت اليوم «سيمانتك» و «نورتون» التابعة لها توقعاتهما الخاصة بالجرائم والتهديدات الإلكترونية لعام 2013.

وتشير هذه التوقعات إلى أن الإمارات العربية المتحدة ستكون هدفا للجرائم الإلكترونية التي تستهدف المستخدمين في الشركات أو المستخدمين العاديين. وقد صنّفت الإمارات في العام الماضي كإحدى أكثر الدول تعرّضا للرسائل الإلكترونية المزعجة (سبام) على مستوى العالم، إذ بلغت نسبة هذه الرسائل 73% من إجمالي الرسائل وفقاً لتقرير سيمانتك للعام 2011 حول التهديدات الأمنية العالمية عبر الإنترنت، كما فاقت نسبة الرسائل المزعجة الواردة إلى الإمارات خلال الأشهر الستة الأخيرة المتوسط الشهري لها وفقا لتقرير سيمانتك الشهري لاستقصاء المعلومات.

ويمكن ربط النسبة المرتفعة للرسائل المزعجة بتركيز المتخصصين في الجرائم الإلكترونية على الإمارات نظرا للانتشار السريع والمتزايد للإنترنت واستخدام البرامج المقرصنة أو غير المرخّصة فيها، مما يجعل عمليات الاختراق أكثر جدوى حال نجاحها.

وقد أظهر تقرير نورتون للجرائم الإلكترونية في وقت سابق هذا العام أن 1.5 مليون مستخدم قد وقعوا ضحية للجرائم الإلكترونية في الإمارات خلال الأشهر الاثني عشر الأخيرة، مما كبّد المؤسسات والشركات العاملة في الإمارات خسارات مالية بلغت 422 مليون دولار (1.5 مليار درهم). ومن المتوقع أن تتسبب الهجمات الإلكترونية بمصاعب أكبر خلال العام القادم نظراً لزيادة الأشكال الجديدة لهذه الهجمات مقارنة بالعام الماضي، لاسيما الهجمات التي تستهدف الأجهزة الجوالة والشبكات الاجتماعية. وقد شهد العام 2012 وقوع 46% من مستخدمي الشبكات الاجتماعية في الإمارات كضحايا للجرائم الإلكترونية التي تستهدف هذه الشبكات، وهي نسبة مرتفعة مقارنة مع النسبة العالمية التي بلغت 39%.

وبهذه المناسبة قال جستن دو، مدير الإجراءات الأمنية والسحابية لدى سيمانتك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "نتوقع ازدياداً مستمراً في الهجمات الموجّهة التي تستهدف الحكومات والشركات والأفراد خلال العام 2013، إذ تقف وراء هذه الهجمات دوافع سياسية ومالية، وستشهد الإمارات إلى جانب الجرائم الإلكترونية التقليدية هجمات معقّدة تعود إلى النسبة المرتفعة من الأجهزة الجوالة التي يملكها كل شخص هنا، وقد ازدادت الجرائم الإلكترونية عالميا بنسبة 81% مقارنة بالعام 2011 مما يحتِّم على المؤسسات في الشرق الأوسط توخي الحذر والاهتمام بحماية معلوماتها".

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code