"إسرائيل" تمنع نشر صور الدمار على مواقع التواصل الاجتماعي

يساعد نشر الصور على مواقع التواصل الاجتماعي في تحديد أماكن الكثافة السكانية للمستطونين الإسرائليين.

السمات: تويتر
  • E-Mail
هذه المرة الأولى التي تفرض فيها إسرائيل قيود على استخدامات الانترنت
 رياض ياسمينة بقلم  November 20, 2012 منشورة في 

منعت السلطات الإسرائيلية المستوطنين في الأراضي المحتلة من نشر صور الدمار التي تتسبب بها صواريخ المقاومة الفلسطينية.

وقالت السلطات الإسرائيلية أن الصور المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي تساعد المقاومة الفلسطينية من تحديد الأهداف التي يكثر فيها المستوطنين في الأراضي المحتلة كما تساعد بعض مواقع مشاركة الصور مثل إنستغرام مت تحديد الأماكن بشكل دقيق.

قام عدد كبير من المستوطنين في الأراضي المحتلة في الأيام الأخيرة التي شهدت هجمات كبيرة من الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني بنشر عدد كبير من الصور التي تظهر الدمار الذي يصيب المستوطنات الإسرائيلية من جراء صواريخ المقاومة.

والجدير بالذكر أنها المرة الأولى التي تصدر السلطات الإسرائيلية تحذير من أي نوع كان يحدد استخدام وسائل التواصل الاجتماعي أو فرض أي من القيود على استخدامات شبكة الانترنت داخل الأراضي المحتلة.

ومن جانب آخر أعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها تعرضت في الأيام الأخيرة ومنذ بدء الهجمات على غزة، تعرضت شبكة الانترنت لديها إلى 44 مليون هجمة إلكترونية عطلت عدد كبير ومتنوع من المواقع على شبكة الانترنت بين الحكومي والتجاري والسياحي.

تعتبر مجموعة "أنونيموس" المسئول الأكبر عن الهجمات التي تتعرض لها شبكة الانترنت داخل الأراضي المحتلة، وأتت هذه الهجمات بعد تهديد حكومة الاحتلال بقطع الانترنت وجميع وسائل الاتصال عن الأراضي الفلسطينية كنوع من أنواع العقاب، مما أثار حفيظة المجموعة ودفعها إلى مهاجمة عدد كبير من مواقع حكومة الاحتلال وتعطليها.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code