السوق السعودية... الفرص والأرباح

لقد حافظت سوق المملكة العربية السعودية على مرتبة القيادة فيما يخص نمو قطاع منتجات تقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط، وما زالت تظهر بوادر كثيرة تشير إلى توفيرها لفرص عديدة أخرى أمام شركاء قنوات التوزيع لهذا العام

السمات: برامج قنوات التوزيع
  • E-Mail
السوق السعودية... الفرص والأرباح تعتبر السوق السعودية من الأسواق الأكبر والأكثر تحقيقاً للربحية
 محمد صاوصو بقلم  November 8, 2012 منشورة في 

لقد حافظت سوق المملكة العربية السعودية على مرتبة القيادة فيما يخص نمو قطاع منتجات تقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط، وما زالت تظهر بوادر كثيرة تشير إلى توفيرها لفرص عديدة أخرى أمام شركاء قنوات التوزيع لهذا العام.
وتتوقع مؤسسة "آي دي سي" لهذه السوق أن تشهد كثافة كبيرة خلال السنوات القليلة القادمة وذلك لوجود عدد كبير من الشركات العالمية وفي مقدمتهم شركات دمج الأنظمة على أهبة الاستعداد للاستفادة من أكثر أسواق خدمات التقنية نموا في المنطقة.

لاشك بأن سوق المملكة العربية السعودية هي الأكبر والأكثر تحقيقا للربحية بالإضافة إلى اتسامها بالديناميكية مقارنة بباقي الأسواق في منطقة الشرق الأوسط. فجميع شركات تقنية المعلومات تقريبا لها حضورها في هذه السوق لما فيها من قنوات توزيع كثيرة ومزدهرة على الدوام. المعدل السريع للنمو التي تتسم به وما تقدمه من طلب دائم على منتجات تقنية المعلومات يجعل منها واحدة من أكثر الأسواق التقنية المرغوب بالعمل فيها ضمن باقي الأسواق في منطقة الشرق الأوسط.

بالرغم من عدم وجود أي شك بما تحققه هذه السوق من تطور مستمر إلا أنها لا تزال تظهر بعض التحديدات وخصوصيات ممارسات الأعمال فيها. فمعرفة ثقافة البلد وطريقة العمل فيها هما أمران أساسيان بالنسبة لمن يرغب بالبدء بالأعمال التجارية من مصنعي وموزعي منتجات تقنية المعلومات والاتصالات.

وبالتالي، فإنه ليس من المستغرب ونظرا للإمكانات التي تقدمها الأسواق التقنية في المملكة، أن العديد من شركات تقنية المعلومات الإقليمية وشركاؤها في القنوات ينظرون إلى هذه السوق بصفتها عنصرا أساسيا لتحقيق ثروات مالية كبيرة.

تقول ميرا كاول، المدير الإداري لشركة "أوبتيموس" للتقنية والاتصالات": "لقد حققت سوق تقنية المعلومات في السعودية نموا بشكل متسارع، فالكثير من الشركات تعمل على توسيع أعمالها في هذه السوق وزيادة كفاءتها. ولابد أن هذا النمو سوف يستمر خلال السنوات القليلة القادمة وذلك لاعتماد الكثير من القطاعات مثل قطاع النفط والغاز وقطاع الخدمات المالية والرعاية الصحية وقطاع التعليم والاتصالات على توسيع استثماراتها في الأنظمة التقنية للبنية التحتية. السوق السعودية مهمة بالنسبة لأوبتيموس ولدينا شبكة واسعة من الشركاء في قنوات التوزيع في جميع أنحاء المملكة، حيث نقدم لهم العديد من خدمات القيمة المضافة مثل التدريب التقني على المنتجات وخدمات ما قبل وما بعد البيع وخدمات إيجاد الطلب بالإضافة إلى الخدمات التسويقية وخدمات الدعم التقني المقدمة للعملاء.

ومن جهته يقول عبد الناصر بنقولا، المدير العام لشركة "إنترأكتيف إنتيليجنس" في السعودية بأن السبب الرئيسي وراء نجاح سوق تقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية يعود إلى الإنفاق الواسع من قبل الحكومة على قطاع التقنية والاتصالات. ويضيف بنقولا بأن الميزانية الوطنية الصادرة عن وزارة المالية في شهر ديسمبر 2011 قدرت معدل الإنفاق ليكون حوالي 184 مليار دولار. وسيكون الإنفاق الفعلي حوال 225 مليار دولار. يقول: "إن معدل الإنفاق هذا مهم للغاية للقطاع الخاص من الشركات وذلك لما له من تأثير على زيادة مستوى الثقة لديهم كما ويزيد من تدفق الأموال في الأسواق. وهي الأموال اللازمة لزيادة الازدهار التي تشهده هذه الأسواق".

ويشير بنقولا إلى أن هناك العديد من المبادرات ضمن قطاع تقنية المعلومات التي تساعد بدورها على زيادة ازدهار هذا القطاع ومنها قيام شركة الاتصالات السعودية مؤخرا بإنشاء صندوق دعم مالي بمبلغ 50 مليار دولار لتقديم تسهيلات بدء العمل للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم والتي تعمل في قطاعات الاتصالات وتقنية المعلومات ضمن أسواق المملكة العربية السعودية.

تنتشر منتجات تقنية المعلومات والخدمات المتعلقة بها بشكل واسع في المنطقة وتغطي الكثير من الجوانب المختلفة.
يقول أنيش كاناران، المدير الإداري لشركة "إبيكور" الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وتركيا: "هناك طلب كبير على خدمات تقنية المعلومات مثل خدمات التطبيقات التجارية وخدمات إدارة البنى التحتية بالإضافة إلى الخدمات الاستشارية".

من جهته يقول خالد المعشر، مدير تطوير الأعمال لشركة "بتديفندر": "يتمثل قطاع تقنية المعلومات بشكل أساسي بأنه عبارة عن خدمات. والناس لم تعد تبحث عن منتجات فقط بل عن خدمات ما بعد البيع. فأنت عندما تشتري منتجا ما فمن المتوقع أن تقوم بمعالجته بنفسك، أما عندما تشتري خدمة ما فإنك تتوقع أن تحصل على نتائجها".

بالرغم من أن أسواق تقنية المعلومات وقطاع الخدمات المتعلق بها قد أدت إلى النمو في المملكة العربية السعودية. ولكن منصور علي، المدير الإداري لشركة R&M السعودية يقول بأن الطلب على شبكات الاتصالات تلعب دورا كبيرا في نمو أسواق تقنية المعلومات في المملكة. "بالإضافة إلى قطاع التقنية، هناك طلب متزايد على قطاع شبكات الاتصالات وبشكل رئيسي على خطوط شبكات الفايبر في المنازل وهو نوع من أنواع التقنية التي سوف تزدهر في المستقبل. فقد شهد قطاع الاتصالات توسعا سريعا منذ أن افتتحت الحكومة هذا القطاع أمام الشركات الخاصة. وقد توسع بشكل يغطي كامل المملكة. ونتوقع أن يستمر هذا التوسع خلال الأعوام القادمة وسوف تقوم R&M بالتركيز عليه خلال تلك الفترة".

تعمل شركات التصنيع وشركات التوزيع على إيجاد أفضل الطرق للتوسع في سوق المملكة السعودية في يومنا هذا. بينما كانت تلك الشركات تعمل على إدارة أعمالها التجارية فيها عن بعد. ومما لاشك فيه بأن الشركات التي تريد تحقيق النجاح في هذه السوق عليها الحصول على شركاء محللين فيها.

ومن جهته يقول جورج بيبونون المدير العام لشركة "ريد هات" الشرق الأوسط وإفريقيا بأن الشركة تفضل العمل من خلال الشركاء في قنوات التوزيع: "نفضل بشكل عام العمل من خلال شركائنا في القنوات ممن قام بالاستثمار في التقنيات التي نقدمها. وبذلك نتوقع أن نقدم نتائج أكبر لعملائنا. كما ونحصل من خلالهم على معلومات الأسواق في المملكة. نركز بشكل عام على شركات إعادة البيع في القنوات وذلك لعدم توفر منتجات تجزئة لدينا. لدينا بعض محركي الصناديق ممن يشترون في بعض الأحيان من موزعينا في حال وجود طلب مباشر من الزبائن لمنتجاتنا".

ومن جانبه يقول عاصم سعود الجماز، نائب الرئيس لشركة الجماز للتوزيع: "تتركز استراتيجية  الشركة لدينا في تطوير أعمالها في السوق السعودية على إضافة القيمة للمنتجات المقدمة للزبون النهائي. فنحن لدينا أقسام عديدة تلبي حاجة متطلبات قنوات التوزيع المختلفة. لدينا إدارة خاصة بقنوات بيع التجزئة ومدراء للمنتجات وفريق للمبيعات بالإضافة إلى التجار ومؤسسة خدمات ما بعد البيع وذلك لمساعدة الزبائن على الحصول على خدمات الإصلاح لما بعد البيع. كما لدى الجماز شركة مخصصة لأعمال قنوات التوزيع لقطاع المشاريع والتي تعمل مع شركات دمج الأنظمة وشركات إعادة بيع القيمة المضافة".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code