"هانج آوت" على "جوجل بلس" تقدم جيل جديد من تقنية اجتماعات الفيديو

من الممكن استضافة ما يصل إلى 10 أشخاص في آن واحد ومن خلال جلسة Hangout واحدة.

السمات: Google Incorporated
  • E-Mail
 رياض ياسمينة بقلم  October 29, 2012 منشورة في 

بعد تجاوز عدد مستخدمي +Google حاجز الـ 400 مليون مستخدم خلال عام واحد من طرح الخدمة في 2011، تثبت Google أنها أحد اللاعبين الأساسيين في فضاء التواصل الاجتماعي.

 لقد أصبحت خدمة +Google الآن بمثابة "الركيزة الاجتماعية" التي تضم جميع منتجات Google وخدماتها - بدءًا من البحث ومرورًا بالخرائط ووصولاً إلى YouTube. وبذلك تكون خدمة +Google منصة واحدة تشمل في طياتها جميع الخدمات والميزات التي تقدمها Google للمستخدمين. ولكن ما الذي تتميز به هذه المنصة الاجتماعية الوليدة تحديدًا حتى أصبحت الشبكة الاجتماعية الأسرع نموًا على مدار التاريخ؟

جلسة Hangout على +Google هي تقنية اجتماعات الفيديو الخاصة بشركة Google والتي يمكنها استضافة ما يصل إلى 10 أشخاص في آن واحد ومن خلال جلسة Hangout واحدة. كما أنها توفر إمكانية بث جلسة Hangout على نطاق عام وبشكل متزامن عبر ميزة البث المباشر على YouTube. وقد جذبت ميزة Hangout شعبية كبيرة منذ طرحها على +Google، كما أثبتت كفاءتها وأهميتها المتزايدة بالنسبة إلى وسائل الإعلام حول العالم. توفر جلسة Hangout على +Google للفرد طريقة فريدة من نوعها في التواصل مع جمهوره نظرًا لأنها تتيح له إمكانية إجراء مناقشة تفاعلية للغاية، سواء أكان يريد مشاركة مستندات أو المشاركة في مشاهدة مقطع فيديو على YouTube أو مجرد استخدام بعض التأثيرات السطحية المثيرة.

كما ترجع الشعبية الكبيرة التي شهدتها تقنية Hangout إلى أنها مكنت المستخدمين من إجراء نقاش على مستوى عالمي. ولقد استفاد عدد كبير من القنوات الإخبارية من إمكانيات تقنية Hangout على +Google عن طريق إجراء حوارات مع شخصيات شهيرة وضيوف بارزين على الهواء مباشرة عبر صفحاتهم على +Google، حيث يمكن لعدد غير محدود من الجماهير مشاهدة الحوار في الوقت الفعلي والتفاعل معه أيضًا من خلال التعليقات، وبذلك تحول المستخدمون من مجرد مشاهدين إلى شركاء في الحوار.

كما انضمت شخصيات بارزة من مختلف أنحاء الشرق الأوسط ومن جميع أنحاء العالم أيضًا إلى جمهور مستخدمي تقنية Hangout على +Google للتواصل مع الجمهور من خلال حوارات تفاعلية تتسم بالانفتاح والشفافية. كما شارك سياسيون مثل الرئيس التونسي منصف المرزوقي في جلسة Hangout على +Google وذلك في إطار فعاليات اليوم العالمي لحرية الصحافة والتي استضافتها تونس مطلع هذا العام، بينما أضفى المرشح الرئاسي المصري حمدين صباحي على حملته الانتخابية طابعًا رقميًا من خلال جلسة Hangout شارك فيها 30 شخصًا وتم التعرض خلالها لعدد كبير جدًا من القضايا المهمة.

ونظرًا لأن معظم الصحفيين يحتاجون إلى التواجد في قلب الحدث لنقل الأخبار حال حدوثها، لزم تمكينهم من أدوات يمكنهم الاعتماد عليها في نقل ما يتم التوصل إليه على الفور. ولهذا تم تصميم تطبيق +Google للعمل على أجهزة Android وiPhone حتى يتيح للصحفيين من موقع الحدث الانضمام إلى جلسة Hangout على الهواء مباشرة في +Google ومن هواتفهم الذكية لنقل الأحداث فور وقوعها. جميع جلسات Hangout التي يتم بثها على الهواء تُبث بشكل فوري على YouTube، بحيث يتمكن نطاق أوسع من الجمهور من مشاهدتها.

 ولا يقتصر استخدام جلسات Hangout على القنوات الإعلامية والسياسيين؛ فهناك المشاهير والنجوم من مختلف أنحاء الشرق الأوسط والذين يستعينون بهذه الميزة المبتكرة في التواصل مع جماهيرهم وتجاوز الحدود التي تفصل بينهم. ومن أمثلة ذلك جلسات Hangout العامة التي عقدها المطربان الشهيران عمرو دياب وميريام فارس مع المعجبين لمناقشة سجل الإنجازات وأحدث الإصدارات والخطط المستقبلية لهما.

 كما تستخدم الشركات والكيانات التجارية في جميع أنحاء العالم جلسات Hangout على +Google لعقد اجتماعات فيديو، بالإضافة إلى استخدام هذه التقنية بين طلاب الجامعة للتعاون مع بعضهم على إعداد المشروعات الجماعية، علاوة على أنها وسيلة للتواصل بين الأحباب على بعد آلاف الأميال.

توفر تقنية Hangout للأشخاص ميزة يمكنهم من خلالها تكوين علاقات مع الأنشطة والعلامات التجارية وغير ذلك من المؤسسات التي تثير اهتمامهم بأسلوب مفيد لم يسبق له مثيل في تاريخ التواصل.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code

قبل 1425 يوم
mostafa belal

التكنولوجي جعل العالم قريه صغيره ويجب علينا احترام العولمه