فوائد الاتصال المرئي في عملية التواصل بين موظفي الشركات والعملاء

يوفر التعاون المرئي إمكانيات وحلول للشركات تعزز العمل بروح الفريق ومستويات الإنتاجية وتحفز عملية اتخاذ القرار وتقلل من النفقات.

  • E-Mail
فوائد الاتصال المرئي في عملية التواصل بين موظفي الشركات والعملاء جاري رايدر
 رياض ياسمينة بقلم  July 23, 2012 منشورة في 

لم تعد تقنية الاتصالات المرئية أحد الحلول بعيدة المنال أو أداة إدارية حصرية، بعد أن أصبحت في متناول أي موظف وعلى نطاق أوسع.

وأصبح معروفاً للجميع أن التعاون المرئي يعتبر اليوم على قدر كبير من الأهمية لما يوفره من إمكانيات وحلول للشركات تعزز العمل بروح الفريق ومستويات الإنتاجية وتحفز عملية اتخاذ القرار وتقلل من النفقات. إن حلول الاتصالات المرئية تجعل عملية التواصل بين موظفي الشركات والعملاء أمراً في غاية السهولة بغض النظر عن المكان. ويمكن للموظفين إجراء مكالمات مرئية وعقد اجتماعات مع أطراف آخرين في أي مكان في العالم باستخدام أي جهاز.

وقد كانت تقنية الوضوح العالي HD الخاصة بالشركات في الماضي مقتصرة فقط على شكل واحد من الحلول التي يتم تركيبها داخل غرف مخصصة ويتم استخدامها بحسب جدول عمل محدد بغرض عقد الاجتماعات واللقاءات، حتى بدأت تنتشر الشبكات اللاسلكية عريضة النطاق وتطورت شبكات الهاتف المتحرك حتى وصلت إلى الجيل الثالث 3G والجيل الرابع 4G، وبدأت الشركات هذه الأيام تزويد موظفيها بالمزيد من تقنيات الوضوح العالي HD لإجراء المكالمات المرئية عبر الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، والحواسيب المحمولة، وأصبحت تقنية المؤتمرات المرئية من ضمن المواصفات القياسية في أي شركة، وحتى في الشركات الصغيرة ومتوسطة الحجم، أصبحت القوى العاملة لديها أكثر نشاطاً على الأرض خارج أبوابها. واقع الأمر، أن تلك الحاجة الجديدة لإجراء الاتصالات المرئية ترتقي بهذه التقنية إلى مصاف تقنيات الاتصالات. وبحسب بعض الدوريات التقنية، فإن الاستثمار في سوق المؤتمرات المرئية سيصل إلى 5 مليار دولار بحلول 215 بالمقارنة مع 2.2 مليار دولار في 2010.

وعلى صعيد شخصي فقد عقدت عدداً من المقارنات بين أسواق الاتصالات المرئية في عدد من الدول، ولاحظت بعض الاتجاهات التي ساهمت في توسيع حلول الاتصالات المرئية حول العالم، لعل أولها هو أن الاتصال المرئي أصبح جزءاً من الحياة اليومية للكثير من الناس سواء للعمل أو للاحتياجات الشخصية. وقد ترعرع الجيل الحالي الذي يستعد للدخول إلى سوق العمل على الاتصالات المرئية، فاليوم تتم مشاهدة قرابة 3 مليارات مقطع فيديو على موقع يوتيوب. الكثيرين من الشباب اليافع الذي اعتمد على التواصل المرئي في حياته الخاصة يتوقع أن يعتمد عليها أيضاً أثناء مشواره المهني.

وثانياً، أصبح توفير النفقات في هذه الأيام أهم من أي شيء آخر، وأصبحت رحلات العمل التقليدية لا تتمتع بالكثير من التشجيع كما كانت في السابق، وذلك بسبب الظروف البيئية والمالية التي نعيشها في هذا العصر. وقد تغيرت الحياة مع تطور التقنيات الأحدث وكذلك تطورت أنماط الأعمال. ولهذا أصبح التعاون المرئي بين الموظفين من أكثر الأدوات فاعلية للتواصل. ويمكن للشركة أن توفر الكثير من الوقت والمال التي يتم إنفاقها على رحلات العمل سنوياً باعتماد تقنيات مؤتمرات الاتصالات المرئية كبديل واستخدام الأموال التي تم توفيرها لتنشيط جوانب أخرى من الأعمال.

ويوجد توجه آخر نحو المزيد من الاعتماد على الأجهزة المتحركة وبالذات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، ويتوقع تقرير جارتنر أن يتم بيع 320 مليون جهاز لوحي حول العالم بحلول 2015 وأن يتزايد الاعتماد عليها في الأعمال. وقد أصبح التوجه الجديد والصاعد هو "أحضر جهاز الشخصي معك" والذي زاد خلال الأشهر القليلة الماضية بينما يشهد الكثيرين من الشباب الانضمام إلى سوق العمل، والذين يتوقعون أن يتمكنوا من استخدام أجهزتهم اللوحية وهواتفهم الذكية لتسيير أمورهم المهنية. وتطلب الكثير من الشركات اليوم أن يتم إدراج حلول الهواتف المتحركة ضمن بنيتها التحتية الرئيسية، وهو السبب الذي يرتفع بمؤشرات الحلول المتحركة هذه الأيام. فقد كان لاستخدام التقنيات الشخصية في بيئات العمل المختلفة تأثيرها الواضح وأتاحت لمستخدمي الهاتف المتحرك بأن يكونوا متوفرين على الإنترنت أينما ذهبوا، فضلاً عن إمكانية انضمامهم إلى أي اجتماع في أي وقت عبر الاتصالات المرئية.

إن شبكات التواصل الاجتماعي وخدمات الحوسبة السحابية تعتبر عناصر دفع قوية لحلول المؤتمرات المرئية. وتفضل بعض الشركات أن تستفيد من حلول الاتصالات المرئية وكذلك اجتماعات التعاون المرئي ولكن عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومنصات الأعمال الاجتماعية. وبهذا تصبح الخطوة الأكثر عقلانية هي التوجه نحو حلول مجتمع الأعمال المتكاملة التي توفر اتصالات مرئية مباشرة بغرض تطوير آليات التواصل والتعاون.

وفي تطور آخر مهم سيلعب دوراً مهماً في الترويج لهذه التقنية هو توفرها بحسب الطلب. ويعتبر التعاون المرئي عبر الحوسبة السحابية أحد أحدث الطرق التي تعتمدها المؤسسات للمحافظة على تواصل موظفيها وإنتاجيتهم، وتقليل النفقات وتعزيز آلية اتخاذ القرار بدون هدر المزيد من  الاستثمارات. هذا يعني أيضاً أن الشركات التي تستخدم تقنية الاتصالات المرئية بحسب الطلب VaaS لا يتوجب عليهم تحديث البرامج أو المعدات، لأن مزود خدمة الحوسبة السحابية سيقوم بهذه المهام بالنيابة عنهم ضمن العقد المبرم بينهم.

لكن لا يزال يدور الكثير من الجدل حول انخفاض جودة شبكات الجيل الثالث 3G في عدد من الدول وتأثير ذلك على انتشار خدمات الاتصالات المرئية المتحركة. ولكن من وجهة نظري الشخصية فإن ذلك يعتمد بالدرجة الأولى على نوعية التعاون المرئي المستخدم في الحل التقني. فإذا عمدت أحد الشركات إلى تطبيق البنية التحتية المطلوبة للشبكات، فمن السهل عليها استخدام الاتصالات المرئية عالية الوضوح HD عبر شبكات WiFi وشبكات الجيل الثالث 3G. واليوم أصبح من السهل إقامة اتصالات مرئية متعددة الأطراف عن طريق الأجهزة اللوحية أو الهواتف الذكية بأقل سعة نطاق مطلوب بقياس 500 كيلوبت. إن استثمار الدول وتوسيع نطاق تقنيات LTE لديها سيقلص المشاكل التي تخص الاتصالات على نطاق واسع
 

وعموماً، أصبح الفيديو اليوم أكثر انتشاراً في كافة الصناعات تقريباً بدءاً من الشركات وحتى المدارس ومنشآت الرعاية الصحية التي تستخدم الفيديو لتوسيع نطاق خدماتهم، واتخاذ القرارات بصورة أسرع وإيجاد ظروف عمل أكثر مرونة، بالإضافة إلى تقليل النفقات. وقامت شركة بوليكوم بإجراء استبيان فيما يخص صنّاع القرار لدى الشركات في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، ووجد الاستبيان أن 66% يؤمنون بأن عنصر مرونة العمل له تأثير كبير على مجريات العمل اليومية أكثر بكثير من تقليل نفقات التشغيل، وأن الفيديو يعد عنصراً حاسماً لإستراتيجية العمل المرنة.

وفي منشآت الرعاية الصحية، يتم الاستفادة من خدمات اتصالات الفيديو المرئية في إدارة علاجات معينة وقد أثبتت هذه الخدمة أنها لا توفر النفقات فقط ولكن توفر أيضاً مستوى جديد من الرعاية للمرضى.

وكذلك الأمر في التعليم، فقد بدأ الاتصالات المرئية في اكتساب المزيد من الزخم لدى المنشآت التعليمية كأحد أدوات التعليم وتقليل النفقات وتعزيز العملية التعليمية. فعلى سبيل المثال توفر تقنية حلول التعاون المرئي من شركة بوليكوم لأساتذة الجامعات والطلبة في الجامعة الأمريكية في الكويت إمكانية مشاركة المعلومات والثقافات مع جامعات أخرى بعيدة وزيادة التعاون بين الفصول الدراسية في محيط الجامعة ذاتها. فضلاً عن أن هذه الابتكارات الجديدة والتقنيات قد وفرت لميزانية الجامعة عشرات الآلاف من الدولارات التي كان يتم إنفاقها على الرحلات الخارجية ومصاريف الصيانة وكذلك قرابة 50 ألف دولار يتم صرفها سنوياً على المقابلات، ودعم وتطوير الأنظمة التعليمية.

ومع بدء الاعتماد بصورة أكبر على الاتصالات المرئية، فإن كل من الشركات وبعض القطاعات والإدارات الخدمية العامة فإن الوقت لن يطول حتى نرى تلك التقنيات واقعاً منتشراً على أوسع نطاق، وتتوقع IDC أن سوق الاتصالات المرئية سيشهد نمواً بنسبة 18.7% خلال هذا العام. وأنا أتوقع أن التعاون المرئي سيصبح عنصراً أساسياً وأداة مهمة في الشركات ومنشآت الرعاية الصحية والتعليمية، وسوف تصل نسبة المكالمات المرئية إلى أكثر من النصف، ولأن ما تراه العين يصدقه القلب دونما شك، فإن المكالمات المرئية ستصبح عامل حسم لدى الشركات، حتى أنها ستساهم في تغيير الطريقة التي نعمل ونتواصل بها وسوف تصبح في وقت قريب الطريقة المفضلة للتواصل.

 

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code