قائمة روّاد التوزيع 2012

بعد الكثير من الدراسات والعديد من المقابلات، تضع مجلة تشانل الشرق الأوسط بين أيديكم قائمة الأقوياء للعام 2012. حيث تعرض من خلالها قائمة أقوى شركات التوزيع في المنطقة.

السمات: الإمارات
  • E-Mail
قائمة روّاد التوزيع 2012
 محمد صاوصو بقلم  July 17, 2012 منشورة في 

بعد الكثير من الدراسات والعديد من المقابلات، تضع مجلة تشانل الشرق الأوسط بين أيديكم قائمة الأقوياء للعام 2012. حيث تعرض من خلالها قائمة أقوى شركات التوزيع في المنطقة.

لاشك بأن قطاع توزيع منتجات تقنية المعلومات يشهد تعافيا نسبيا من الأزمة المالية التي ضربت هذا القطاع منذ ثلاثة أعوام. حيث يشهد الطلب على منتجات التقنية تقدما واضحا خصوصا في الربع الأول من العام 2012. وبالرغم من أن القطاع التجاري ما يزال ينتظر شركة "مايكروسوفت" لتقوم بإطلاق نسخة ويندوز أو إس 8 OS المنتظرة، إلا أن الطلب على الأجهزة مثل الهواتف الذكية والكمبيوترات اللوحية وكمبيوترات الألترابوك ضمن قطاع الأجهزة الاستهلاكية يحذو بشركات التوزيع إلى التركيز بشكل أكبر على قطاع التجزئة. ترى هذه الشركات فرصا كبيرة في زيادة عائداتها السنوية من خلال الاستثمار في قطاع التجزئة والقطاع التجاري وقطاع الشركات.

وعلى الرغم من استمرار المحن التي تواجهها جميع قنوات التوزيع بشكل عام، إلا أن الأمر المشترك بينها جميعا هو العمل والبحث عن سبل جديدة لإنشاء أعمال تجارية وإدارتها بشكل يحقق الأرباح المطلوبة. في الحقيقة، الكثير من هذه الشركات خرجت من الأزمة الاقتصادية التي شهدها العام 2009 وهي تتمتع بخبرة وحكمة أكبر.

ومما يثير الاهتمام هو أن شركات التوزيع في المنطقة تدرك بأن الأسواق تحتاج إلى وقت أكبر لتعيش تجربة وحجم النمو التي شهدته في منتصف العام 2008. وقد قام فريق تحرير مجلة تشانل الشرق الأوسط بالتواصل مع كل شركة مذكورة في قائمة الأقوياء للحصول منها على دفاتر الحسابات وأرقام الكشوفات المدققة للسنة المالية 2011.

وخلال السنوات الماضية، ركزت الدراسة الاستقصائية على الحصول على العائدات المتوقع الحصول عليها للسنة المالية المنتهية. وتقديم إثبات ذلك فيما بعد من خلال تقديم الحسابات المالية المدققة الفعلية للسنوات السابقة.

وكما هو الحال في العام الماضي، اعتمدنا في قائمة الأقوياء للعام 2012 على الحسابات النهائية والمدققة والتي قدمتها لنا شركات التوزيع الخمسة عشر والتي مقرها في دبي. وبهذه الطريقة، قمنا بمقارنة أرقام العام الماضي للتأكد من عدم وجود أي تضارب في نتائج الإيرادات للعام 2010. وبذلك نقدم لكم قائمة دقيقة ومحدثة مع عدم التحفظ على صلاحية الأرقام المقدمة والتي تم التأكد منها من قبل كل شركة توزيع مذكورة في هذه القائمة.

بالإضافة إلى تقديمها لعائدات مبيعات كل شركة، تقدم قائمة الأقوياء نبذة عن كل شركة توزيع، وبيانات رئيسة مثل عدد الموظفين وحسابات الشركة النشطة، والعلامات التجارية الرئيسية التي توزعها ونشاطها الإقليمي بالإضافة إلى أهم الإنجازات التي حققتا كل شركة خلال السنة المالية الماضية، والخطط الإستراتيجية للعام 2012. كما وطلبنا من شركات التوزيع تسليط الضوء على أهم التحديات والأعباء التي تواجهها ضمن قطاع التوزيع الإقليمي.

وكما هو الحال دائما، لابد من ظهور بعض المفاجآت. وهذا العام ليس استثناءا. حيث واجهت بعض شركات التوزيع انخفاضا في الإيرادات وخروجها من المراتب الأولى. وعلى أية حال، فإن معظم الموزعين الذين قابلناهم غير متأكدين من أوضاع الأسواق للنصف الثاني من العام. على الرغم من أن الكثير منهم متفائلون بالربعين الأخيرين من العام 2012 بسبب التوقعات بإطلاق "ويندوز 8" والدفع التي تمارسه شركة "إنتل" بعجلة العمل بمنصة كمبيوترات الألترابوك. كماوتشهد شركات التوزيع بشكل عام تفاؤلا كبيرا فيما يخص النصف الثاني من العام 2012 وذلك لتزامن شهر رمضان المبارك مع أشهر الصيف التي تتصف بركود الأعمال فيها. فهم يتوقعون أن تنتعش الأعمال خلال الأشهر الخمسة الأخيرة قبل نهاية العام.

وبالفعل، فإن الشركات الـ 15 المذكورة في الصفحات التالية حققت ما مجموعه 6.066 مليار دولار من المبيعات خلال العام الماضي. وهي زيادة بنسبة 12.6% مقارنة بالعام الذي سبق. وتعد هذه النتيجة جيدة للغاية بالنظر إلى ما شهدته الأسواق من تحديات. ولكن عند مقارنتها بنسبة النمو وهي 24% خلال عامي 2007 و 2008 فمن الواضح بأن أسواق المنطقة قد تراجعت بشكل كبير.

ولكن السؤال هنا، هو لماذا شهدت بعض شركات التوزيع انخفاضا في المبيعات، بينما حققت أخرى نموا قويا على ما يبدو في الوقت الذي قامت فيه جميع هذه الشركات بالتوسع بذات المستوى؟ هناك عدة أسباب وراء هذه المعادلة.

بعض شركات التوزيع تعرضت للكثير من عمليات الهروب ضمن قنوات التوزيع في دبي. وبعضها الآخر تأثرت بشكل كبير بالفيضانات التي حصلت في تايلندا، والتي أجبرت العديد من شركات تصنيع محركات الأقراص الصلبة على إغلاق معاملها خلال الأشهر الأربعة الأخيرة من العام 2011. مما أثر بشكل كبير على سلسلة توريد منتجات المكونات. وبعض شركات التوزيع الأخرى تأثرت بالاضطرابات السياسية التي اجتاحت بعض البلدان مثل مصر وسوريا وتونس وليبيا.

وبعيدا عن ذلك، هناك العديد من شركات التوزيع المذكورة في هذه القائمة ممن تمكنت فعلا من زيادة نمو أعمالها وذلك بتأمين شراكات جديدة مع شركات البيع. والكثير منها قامت بالبحث عن أسواق جديدة للعمل فيها وخاصة في جنوب الصحراء الإفريقية الكبرى.

نود أن نؤكد مجددا بأن عائدات المبيعات لكل شركة هي مجرد مؤشر واحد يعبر عن أدائها خلال العام المنصرم. وهو بالتأكيد لا يشير أبدا إلى أن الموزع الذي حقق مبيعات أكثر هو أفضل من موزع آخر.

وعلى أية حال، فإن حجم الإيرادات المقدم لنا يعبر عن حالة الأسواق ويعتبر مؤشرا عن حجم الأعمال ومستويات أعمال شركات توزيع منتجات تقنية المعلومات التي تساهم في معظم العمليات التي تتم في قنوات توزيع منطقة الشرق الأوسط.

بالإمكان القول بأن العام 2011 لم يكن الأفضل لقطاع التوزيع في الشرق الأوسط، إلا أنه من الأهمية بمكان أيضا أن نشير إلى أن أولئك الذين اتسموا بتقديم أداء متميز في هذه القائمة استطاعوا مواجهة رياح التغيير بكفاءة عالية وتحقيق النمو المنشود من خلال اتباع أساليب أكثر صرامة في إدراة أعمالهم. كلنا أمل بأن تسهم هذه القائمة في تقديم صورة واضحة وبكل شفافية عن قطاع التوزيع الحالي في الشرق الأوسط. فضلا عن خلق فرصا متكافئة لكل موزع مذكور في هذا القائمة.

2012 الرواد قائمة

النشطين العملاء الموظفين عددالمدقق20102011*التغير الموزع
95001200Deloitte & Touche$1.49bn$2.024bn بدون تغير

7501000Ernst & Young$748m$702mبدون تغير

700100Grant Thornton$352m$443mUP

3800630Ernst & Young$385m$431mUP

680180Puthran Chartered Acc.$405m$420mDOWN

2500150KPMG$305m$335mUP

1000150Deloitte & Touche$337m$318mDOWN

945140KPMG$256m$278m بدون تغير

130083Ernst & Young$209m$215mUPأسبيس الشرق الأوسط المنطقة الحرة
3500138Deloitte & Touche$183m$202.7mUP

330100KPMG$163m$161mDOWNديسبك ميرا المحدودة
32595Mohammed Al Ayouty & Co C.A$144m$160mUP

500120Deloitte & Touche$126m$143mUP

1000100Ernst & Young$121m$128mUPجولدن سيستيمز الشرق الأوسط
85072Ernst & Young$130m$106mDOWNإمبا الشرق الأوسط
يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code