"جوجل" يغضب الصيادين وهواة الأسلحة النارية

منعت الشركة مع الخدمة الجديدة بيع والإعلان عن الأسلحة النارية أو أي منتج قد يسبب الأذى لأي كان.

السمات: Google Incorporatedقضايا قانونية
  • E-Mail
أعلنت الشركة عن هذه السياسة الجديدة منذ عدة أشهر
 رياض ياسمينة بقلم  July 4, 2012 منشورة في 

أغضب عملاق البحث الأمريكي جوجل الصيادين وهواة الأسلحة النارية عند منعه نشر إعلانات لبيع الأسلحة في خدمة "التبضع على جوجل" الجديدة.

استبدل الموقع في 31 آيار مايو خدمة "البحث عن منتجات" ب "التبضع على غوغل"، ومنع مع هذه الخدمة الجديدة بيع أو الإعلان عن أي أسلحة نارية أو أي أدوات قد تسبب الأذى، ويشمل الحظر الأسلحة والذخائر والقنابل والخناجر وغيرها.

أعلنت الشركة عن سياستها الجديدة منذ عدة أشهر مضت ولكنها لم تثير هذا النوع من الجدل إلا عندما قامت مدونة حول الرياضة في الهواء الطلق الضوء على سياسة "غوغل" الجديدة.

وتقول أحد المتحدثات باسم الشركة انه من الممكن البحث عن الأسلحة في حركات بحث جوجل ولكنهم لن يجدوها ضمن خدمة "التبضع على جوجل" الجديدة ولم نقم بحرمان محبي هذه الهوايات من التزود بالمعلومات المهمة وأماكن تواجد هذه الأسلحة ولكن كل ما قمنا به هو عدم السماح ببيعها من خلال خدماتنا للتسوق للحد من الأذى بأي شكل ممكن.

 

 

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code