الحوسبة السحابية توفر بيئة آمنة بتكلفة أقل للشركات الصغيرة والمتوسطة

توفر خدمات الحوسبة السحابية بيئة آمنة لحفظ المعلومات الهامة إضافة إلى حدها للعديد من النقات الزائدة.

السمات: حوسبة السحاب
  • E-Mail
الحوسبة السحابية توفر بيئة آمنة بتكلفة أقل للشركات الصغيرة والمتوسطة تشير الدراسة أن 71% من الشركات أدلت أن الحد من التكاليف هو العامل الأساسي لتبنيها هذه الخدمات
 رياض ياسمينة بقلم  May 16, 2012 منشورة في 

يلجأ العديد من الشركات الصغرى والمتوسطة إلى الحلول السحابية مؤخراً لما توفره من بيئة آمنة للأعمال بالإضافة إلى حدها للكثير من النفقات الزائدة.

حيث ذكر تقرير لفي إم وير أن نسبة هذه الشركات بين الصغيرة والمتوسطة ستصل إلى 80% في عام 2014، وذلك رغبة منها في تعزيز الكفاءة في العمل والانتقال نحو الحوسبة السحابية. ويشار عادة إلى الشركات التي يتراوح عدد موظفيها بين 1 و 1100 موظف على أنها من الشركات الصغيرة والمتوسطة.     

وقد شملت الدراسة التي قامت بها شركة «كاناليس» 350 من شركاء التوزيع الذين يتعاملون مع الشركات الصغيرة والمتوسطة في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، وقد أظهرت الدراسة أن 48% من الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تبنّت التقنيات الافتراضية قد طبقت هذه التقنيات على البنية التحتية التقنية الأساسية، إلا أن من المتوقع خلال العامين القادمين أن توسع 75% من الشركات الصغيرة والمتوسطة برامجها الافتراضية لتشمل تطبيقات الأعمال الرئيسية. وعمليا فقد توقع شركاء التوزيع أن تتبنى 38% من هذه الشركات التقنيات الافتراضية في أكثر من 80% من أعمالها أو عملياتها، وذلك مع الانتقال إلى استخدام تقنية المعلومات على شكل خدمات، في حين أن نسبة هذه الشركات اليوم تبلغ 20% فقط.

كما تشير الدراسة أن 71% من الشركات أدلت أن الحد من التكاليف هو العامل الأساسي لتبنيها هذه الخدمات، كما انه ليس العامل الوحيد حيث أن محاولة استخدام الأجهزة المتاحة بأفضل شكل ممكن والحفاظ على سير العمل فيها أمراً يبرز بين الأولويات لدى الشركات العملة بهذه التقنية.

وتبقى التكلفة المترتبة لتبني هذه التقنيات ولعدم جدولتها ضمن أولويات الشركة على المدى القريب أهم العوائق التي تواجه الشركات، بالإضافة إلى عدم إلمام جميع الموظفين بهذه التقنيات والصعوبات التي سيواجهونها في فهم كيفية استخدامها.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code