مجموعة حلول "فورتينت" الجديدة تمنع تعطيل مواقع الانترنت

أطلقت "فورتينت"، مجموعة منتجات "فورتي دي. دي. أو. أس" الجديدة.

السمات: Fortinet Incorporationالبرامج المقرصنة
  • E-Mail
مجموعة حلول توفر المجموعة الجديدة مراقبة فورية لمرور البيانات عبر الشبكة وحماية تلقائية من هجمات حجب الخدمة الموزعة
 رياض ياسمينة بقلم  May 14, 2012 منشورة في 

أطلقت "فورتينت"، مجموعة منتجات "فورتي دي. دي. أو. أس" الخاصة بالشركات ومزودي خدمات استضافة مواقع الإنترنت والخدمات السحابية.

وتعتبر "فورتي دي. دي. أو. أس-100 أيه" و"200 أيه" و"300 أيه" مجموعة من الأجهزة التي تم تصميمها للكشف عن هجمات حجب الخدمة الموزعة (DDoS) الأكثر خطورة وتعقيداً اليوم والمساعدة على الحماية منها. وتتميز هذه الأجهزة باحتوائها على دارات متكاملة محددة التطبيقات (ASICs) قادرة على الحد من هجمات حجب الخدمة الموزعة مع الحفاظ على زمن تأخير منخفض للغاية (أقل من 26 ميلي ثانية)، ما يمنع تعطل الأنظمة والمخدمات والتطبيقات الأساسية عن العمل.

وكونها توفر مراقبة فورية لمرور البيانات عبر الشبكة وحماية تلقائية من هجمات حجب الخدمة الموزعة، فإن أجهزة "فورتي دي. دي. أو. أس" تعتبر الحل الوحيد في السوق التي تدعم الوسائط الافتراضية الشبكية، بالإضافة إلى توفير رقابة ومتابعة مستمرة وأوتوماتيكية لحركة مرور البيانات.

وتساعد الوسائط الافتراضية الشبكية على منع الهجمات ضمن قطاع واحد في الشبكة من التأثير على بقية القطاعات، وبالتالي الحفاظ على استمرارية العمل في البيئات الافتراضية لمراكز البيانات ومزودي الخدمات القائمة على الحوسبة السحابية. كما يعتبر نموذج المراقبة الإلكترونية لحركة مرور البيانات فريداً من نوعه، ما يُمكن منتجات "فوري دي. دي. أو. أس" بشكل مبدئي من بناء نموذج سلوك شبكي وتحديثه بشكل ملائم ومستمر دون تدخل المستخدم النهائي عملياً، الأمر الذي يؤدي إلى إنخفاض كبير في النفقات الإدارية.

وارتفعت معدلات عمليات الاختراق وهجمات البرمجيات الخبيثة وتطبيقات اختبار الشبكة بشكل كبير خلال العام الماضي، الأمر الذي أدى إلى زيادة في حجم هذه العمليات، بالإضافة إلى هجمات طبقة التطبيقات. وتقوم هذه الهجمات بتدمير المواقع من خلال إغراق قنوات الإنترنت وتحميل خوادم التطبيقات بشكل زائد عن الحد. ومع استخدام الشركات للمزيد من حلول البرامج كخدمة (Saas) وغيرها من الخدمات العامة القائمة على التكنولوجيا السحابية، أصبحت هجمات حجب الخدمة الموزعة مصدر قلق بالغ لمدراء تقنية المعلومات ومدراء أمن أجهزة الكمبيوتر سواء قاموا بنقل أعمالهم إلى نموذج الحوسبة السحابية أو الإبقاء على أنظمتهم وبياناتهم ضمن شبكة الشركة.

وأما الدوافع الأكثر شيوعاً وراء هجمات حجب الخدمة الموزعة اليوم فهي إما مالية أو سياسية، حيث يسعى المهاجمون من ذوي الدوافع المالية إلى ابتزاز الأموال من المواقع عن طريق شن هجوم أولي والمطالبة بدفع الأموال لتجنب هجمات مستقبلية. أما المهاجمون من ذوي الدوافع السياسية، فيقومون بشن هجوم رداً على سياسات الشركة من خلال تعطيل العمليات التجارية للجهة المستهدفة. وبغض النظر عن الدافع، فإن أي توقف لعمل الموقع لا يؤثر على عملاء الشركة المستهدفة وشركائها وموظفيها فحسب، بل يمكن أن يلحق الضرر بعلامتها التجارية ومصداقيتها أيضاً.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code