عصر "بلاك بيري" قارب على الانتهاء

تعاني ريسيرش إن موشن الشركة المصنعة للهواتف الذكية بلاك بيري على مدى السنوات الأخيرة من أفول نجمها بين شركات التقنية العالمية.

السمات: هواتف بلاك بيريResearch In Motion
  • E-Mail
عصر
 رياض ياسمينة بقلم  May 3, 2012 منشورة في 

تعاني ريسيرش إن موشن الشركة المصنعة للهواتف الذكية بلاك بيري على مدى السنوات الأخيرة من أفول نجمها بين شركات التقنية العالمية كما أنها تاهت في المنافسة المحتدمة في سوق الهواتف الذكية وأنظمتها وتطبيقاتها.

تنتج الشركة العديد من طرازات الهواتف الذكية كل عام و تحاول الشركة دائماً تقديم كل ما هو جديد للمستخدم ككل الشركات ولكن هناك ما ينقص بلاك بيري على الدوام هناك أمر ما يمنع الشركة من مواصلة النجاحات التي كانت تحققها في السنوات السابقة ومع أول انطلاقة لها.

تعتبر المنافسة القوية من آبل وسامسونج  هي السبب الرئيسي بالنسبة لريسيرش إن موشن في تراجع أرباحها ونسبة البيع في الولايات المتحدة الأمريكية ولم تجد الشركة السبل بعد لمواجهة الأمر إلا عبر نقل إنتاجها إلى أسواق أخرى في العالم وربما الوطن العربي لأنه ومن المعروف أغلبية المستخدمين في الوطن العربي يفضلون الميزة التي تقدما الشركة وهي بلاك بيري ماسنجر التي تميزت بها الشركة على مدى السنوات الأخيرة والتي يعتقد الكثيرين من المحللين أنها السبب الرئيسي وراء صمود ريسيرش إن موشن حتى الآن.

حتى عندما حاولت الشركة دخول سوق الكمبيوترات اللوحية بكمبيوترها اللوحي بلاي بوك لم تكن النتائج كما كانت مرجوة ولم تحقق الشركة القفزة التي كانت تحلم بها، ويرجح البعض فشل كمبيوتر ريسيرش إن موشن اللوحي إلى كون الشركة اعتمدت على حجم الشاشة الكبير وبعض الميزات التي من الممكن أن يستغني عنها المستخدم ولم تقدم التقنيات الحديثة والحصرية التي عادة ما تقدمها الشركات القوية والتي على دراية بمتطلبات السوق وعلى دراية أيضاً بأهمية التميز في التقديم. والجدير بالذكر أن الرئيس التنفيذي لنوكيا والتي تعتبر أيضاً من رواد سوق الهواتف المحمولة سابقاً عن إنتاج كمبيوتر بين اللوحي والهاتف الذكي أي "الهجين" قريباً ربما تستطيع الشركة هي الأخرى استعادت القليل مما فقدته.

كما عرض رئيس الشركة لاحقاً في مؤتمر أقامته الشركة الأجهزة الجديدة التي ستطرحها الشركة قريباً بالإضافة إلى نظام تشغيل جديد أضيف عليه القليل من التغييرات، وبحسب الجمع الذي حضر المؤتمر والتقديم أن الأجهزة التي عرضت ونظام التشغيل أيضا لم يلاقي إعجاب المستثمرين الحاضرين ولم يشد انتباههم كما كان متوقع.

ربما الحل الوحيد الذي قد تقوم به الشركة هو بيع حقوق الملكية لخدمة التراسل الفوري بلاك بيري ماسنجر والتوقف عن إنتاج الهواتف الذكية بعد الآن لأنه ومن الواضح أن عصر بلاك بيري شارف على الانتهاء.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code

قبل 2273 يوم
it512bit

اذا تم احلال الشركة وبيع حقوق الملكية لخدمة التراسل الى شركات اخرى فانها لن تكون مثل انتاجية الشركة الام، ومتأكد من وجود مشاكل بالبرنامج وخصوصا خلال فترة الاتصال، ارسال واستقبال الرسائل. الافضل ان يصمد RIM بالوقت الحالي حتى يتم توازن العملاء من حيث جودة الاجهزة وثبات عمل البرامج خلال فترة التشغيل لصالح بلاك بيري