"أنونيموس" تهاجم المواقع الحكومية الصينية وتتوعد بالمزيد

تدعي المجموعة أن الصين تمارس الكثير من الانتهاكات لحقوق الإنسان ويجب أن يتقدم أحد ويحاسبها.

السمات: الجرائم الرقمية
  • E-Mail
أنونيموس
 رياض ياسمينة بقلم  April 9, 2012 منشورة في 

هاجمت مجموعة القرصنة الالكترونية "انونيموس" العديد من مواقع الحكومة الصينية الأسبوع الماضي بسبب الانتهاكات التي تمارسها الصين لحقوق الإنسان، بحسب المجموعة.

ونشرت المجموعة العديد من كلمات السر والمرور التابعة للكثير من الموظفين الحكوميين الصينيين على حسابها "أنونيموس الصين" على تويتر.

ويقول أحد أعضاء المجموعة : "نريد أن نقول للسلطات الصينية إننا لسنا خائفين وأننا سنقاتل حتى النهاية من أجل تحقيق الأمن والعدالة في العالم.

ورفض المتحدث باسم الجماعة الإعلان عن اسمه، وبمراجعة حسابه على تويتر قال إننا نعد الحكومة الصينية بالكثير من الهجمات على مواقعها الحكومية وبشكل مستمر وبالذات الجدار الناري الذي يحمي شبكات الصين للانترنت، حتى تتوقف عن تصرفاتها الغير إنسانية.

وبدورها تحجب الصين كل من موقع تويتر وفيسبوك ويوتيوب تحسباً لأي هجمات مماثلة مستقبلاً.

وأضاف عضو "أنونيموس" : "لدينا الكثير من القراصنة الذين يعملون معنا ويتقنون اللغة الصينية وليس جميعهم في الصين بل منتشرين في الكثير من دول العالم وهم الفريق الذي نعتمد عليه في هجماتنا على المواقع الحكومية الصينية.

 لكن هل يلزم الحكومات فعلاً مجموعات منظمة غير معروفة الهوية لتحاسبها على أخطائها اتجاه مواطنيها؟

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code