فرص الشرق الأوسط

بعد أن تمكنت من فرض ريادتها في أسواق شبكات التخزين الملحق، تتجه "بروكيد" إلى توسيع الفرص المتاحة أمامها مع الحفاظ على لعب دور القيادة في قطاع أوسع الأسواق التي تطرقها

السمات: Brocade (www.brocade.com)الإمارات
  • E-Mail
فرص الشرق الأوسط خالد كامل، مدير المبيعات الإقليمي لدى "بروكيد" في أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
 محمد صاوصو بقلم  March 19, 2012 منشورة في 

بعد أن تمكنت من فرض ريادتها في أسواق شبكات التخزين الملحق، تتجه "بروكيد" إلى توسيع الفرص المتاحة أمامها مع الحفاظ على لعب دور القيادة في قطاع أوسع الأسواق التي تطرقها. التقت تشانل العربية مع خالد كامل، مدير المبيعات الإقليمي لدى "بروكيد" في أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث سلط الضوء على أبرز معالم خطط الشركة للمنطقة خلال الفترة المقبلة للعام 2012.

هل لنا بفكرة عن تاريخ مسيرتك المهنية حتى الآن؟ وكيف انتهى بها المطاف للعمل مع "بروكيد"؟

لدي سجل حافل في مجال تقنية المعلومات بالإضافة إلى خلفية قوية في مجال قنوات التوزيع. كان لي شركة استشارية خاصة أديرها وكنت مديرا عاما لشركة "لينوفو" الشرق الأوسط قبل انتقالي للعمل مع "بروكيد". وقد عملت أيضا في منصب مدير تطوير الأعمال لدى شركة "هيوليت باكارد" قبل ترفعي لمنصب مدير الشركة ذاتها لمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي والمملكة العربية السعودية. وبعد خبرتي الكبيرة التي اكتسبتها في مجال المبيعات وقنوات التوزيع والتسويق والإدارة وتقديم الاستشارات في الشرق الأوسط من خلال التعامل مع  شركات إعادة البيع والموزعين وشركات التصنيع من مختلف أنحاء العالم، رغبت في حصولي على تحد أكبر مستفيدا من خبرتي هذه ومعرفتي الكبيرة بهذه السوق للوصول إلى قدرة إدارية كبيرة في مجال قنوات التوزيع. ولهذا كانت "بروكيد" المكان المناسب لحصولي على ذلك.

ما هو حجم الفرص التي تتوقع أن تشهدها منطقة الشرق الأوسط في العام 2012؟

وفقا لدراسة نشرتها مؤسسة "غارتنر" فإن حجم سوق الأعمال الذي يربط الشركات العالمية سوف يصل إلى ما يقارب 45 مليار دولار في العام 2015. وسوف يمثل سوق الشرق الأوسط ما نسبته 4% اي ما يقارب 1.9 مليار دولار. نستطيع أن نرى إنفاقا لا بأس به في المنطقة. هناك توجه من المستهلكين نحو القيمة على حساب السعر. وهذا سوف يؤثر إيجابا على بروكيد حيث تعتبر الشركة في وضع جيد لتقديم ما يحتاجه المستهلك مع أفضل قيمة ممكنة للمنتجات.

ماهي مواصفات الشريك التي تبحث عنه "بروكيد" عادة؟

تتبع بروكيد نموذجا خاصا للغاية في انتقاء الشركاء. حيث تعمل الشركة على إنشاء شراكات مع الشركات التي تفهم تماما رؤية الشركة وتمتلك المهارات المطلوبة للتغلب على تحديات الأسواق الحالية. على الشريك النموذجي لبروكيد أن يمتلك بنية تحتية قوية خاصة بسوق تقنية المعلومات، ويمتلك فريق مبيعات ومهندسين ممن لديهم الخبرة الكافية في هذا المجال وممن لديهم الشهادات المطلوبة لذلك. ليس فريقا اعتياديا يقوم بالبيع بطريقة تقليدية فقط.

ما هي أبرز التحديات التي تواجه الشركاء اليوم؟

هناك العديد من التحديات التي تواجه الشركاء منها على سبيل المثال إيجاد الطاقم الجيد والمتخصص. ومواكبة الضغوط المالية الناتجة عن الأوضاع المتقلبة للأسواق. بالإضافة إلى التخطيط والتنفيد الناجحين. والمتطلبات المتزايدة من قبل المستهلك والحاجة إلى تقديم الأسعار المناسبة له وذلك بسبب المنافسة مع الشركات الأخرى. ويتمثل التحدي الآخر في المحافظة على طاقم العمل وتطويره.

كيف تساعدون الشركاء على التغلب على هذه التحديات؟

لدى بروكيد مجموعة من الوسائل لتساعد الشركاء على ضمان وصول المنتجات إلى المستخدم النهائي بطريقة لا مثيل لها. فبرنامج بروكيد لتحالفات الشركاء APN هو الأفضل والأكثر ربحية بالنسبة للشركاء. فالبرنامج يوفر خيارات واسعة للشريك فهو على عكس بعض البرامج الخاصة الموجودة في الأسواق يتصف بأنه ذا مستوى عال ويركز بشكل كبير على الربحية وضمان الجودة للشراكة. وقد استثمرت بروكيد في مجموعة كاملة من مزايا الشركاء منها حوافز خاصة بالمنتجات، والمبيعات وحماية الشراكات وتقديم الأسعار المنافسة (للمنتجات الأساسية والأسواق المنافسة) وبرامج زيادة النمو والاستثمار في تطوير الأسواق وعروض المنتجات الاستعراضية بالإضافة إلى العديد من الاستثمارات الأخرى وذلك لتقديم ربحية أكثر للشركاء في قنوات التوزيع. ولكن الحصول على عائدات وهوامش ربح كبيرة أصبح أكثر صعوبة في أسواق الشبكات للشركاء في القنوات.

ولكن بروكيد تعمل بالتزام اتجاه الشركاء لزيادة فرص الاستثمار المقدمة لهم من خلال برامج الشركاء التي تعود بالفائدة والدعم لهم من خلال توسيع مشاركتها في سوق الشبكات المتوسع في السوق المحلية. ونقوم بمساعدة الشركاء وتزويدهم بالمهارات اللازمة ليستغلوا جميع الفرص المتاحة في الأسواق وذلك بتقديم برامج تدريب وتقنيات محددة. فبعد قيامنا بإطلاق المنتجات نعمل جنبا إلى جنب مع الشركاء للتأكد من حصولهم على المهارات اللازمة لتسويق هذه المنتجات، الأمر الذي سيساعدهم بدوره على القيام بدور المستشارين الرئيسيين للمستخدمين النهائيين. باختصار، سوف تقدم هذه المهارات القدرة للشركاء لتقديم الحلول المناسبة للمستخدم النهائي بما يتناسب وحاجة الأسواق. لقد تم تصميم برنامج بروكيد للشركاء والتحالفات لتزويد قنوات التوزيع بالأدوات والمهارات اللازمة للاستفادة من فرص المبيعات التي تتوفر بكثرة في الأسواق.

ماهي أهم المبادرات الخاصة بقنوات التوزيع التي سوف تقدمها بروكيد في العام 2012؟

منذ بداية العام 2012، تعمل بروكيد على تقديم عروض جديدة للأسواق خاصة بهذا العام. تتمثل هذه العروض بتقديم التعليم ومنح الشهادات للشركاء، ولكن أهم نقاط تركيز استراتيجية القنوات لدى بروكيد تتمثل بتقديم الأدوات اللازمة للشركاء لجعلهم مستشارين موثوقين من قبل المستهلكين. وهذا سيكون مفتاح النجاح لشركائنا لهذا العام.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code