توقع زيادة الإنفاق في الشرق الاوسط على تقنية المعلومات إلى 70 مليار يورو في عام 2012

توقعت شركة غارتنر في تقريرها الأخير، بزيادة إنفاق المؤسسات على تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط وأفريقيا 70 مليار يورو في عام 2012.

السمات: التجارة الإلكترونية
  • E-Mail
توقع زيادة الإنفاق في الشرق الاوسط على تقنية المعلومات إلى 70 مليار يورو في عام 2012 بيتر سونديرغارد، النائب الأول للرئيس، والرئيس العالمي لقطاع الأبحاث في غارتنر
 رياض ياسمينة بقلم  March 7, 2012 منشورة في 

توقعت شركة غارتنر في تقريرها الأخير، بزيادة إنفاق المؤسسات على تكنولوجيا المعلومات في الشرق الأوسط وأفريقيا 70 مليار يورو في عام 2012.

وفي هذه المناسبة، قال بيتر سونديرغارد، النائب الأول للرئيس، والرئيس العالمي لقطاع الأبحاث في غارتنر: "في عام 2011، كانت معدلات النمو مرتفعة في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. ونتيجة لذلك، سوف تكون هناك عراقيل أكثر للنمو في عام 2012، وسوف تقتصر معدلات النمو المرتفعة على تلك البلدان التي لم تُنهك اقتصاداتها العام الماضي.

سوف يكون للتكنولوجيا، والحوسبة السحابية، وشبكات التواصل الاجتماعي، والاتصالات المتنقلة والمعلومات، تأثيراً متساوياً على مؤسسات تكنولوجيا المعلومات ومزودي الحلول التكنولوجية في الشرق الأوسط.

ومع ذلك، فإننا نعتقد بأن حداثة عهد سوق خدمات الحوسبة السحابية في منطقة الشرق الأوسط، والافتقار إلى المهارات اللازمة للتعامل مع الكم الهائل من البيانات، والانتشار الواسع للمعلومات، يمكن أن يحد من حركة التغيير في المؤسسات العاملة بالمنطقة".

وتابع قائلاً: "سوف تدفع الحاجة إلى بناء قدرات تكنولوجيا المعلومات الموحدة والمتكاملة مديري التكنولوجيا في الشرق الأوسط إلى الاستعانة بمصادر خارجية لتولي مهام إدارة بيئات البنية التحتية والتطبيقات. ونعتقد بأنه ستكون هناك فرص كبيرة لخفض تكاليف عقود التعهيد التي عادة ما تكون الأكثر تكلفة على المستوى العالمي. وسوف يحتاج مديرو تكنولوجيا المعلومات إلى تعزيز المهارات الخاصة بالتعهيد وإدارة العلاقات مع مزودي الحلول التكنولوجية لضمان حصولهم على أسعار أفضل".

وسيكون قطاع الخدمات المصرفية والأوراق المالية الأسرع نمواً، خاصة في بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مدفوعاً إلى حد كبير بالتوسع المستمر المنتظر لقطاع الخدمات المصرفية الإسلامية، نظراً للتشريعات الأخيرة التي تم الإعلان عنها في قطر وسلطنة عمان، فضلاً عن توجه الأحزاب الإسلامية لوضع قوانين جديدة بعد الربيع العربي. وسوف يشهد قطاعا النقل وخدمات الرعاية الصحية معدل نمو مماثل أيضاً. وفي حين أن أسرع ثلاثة قطاعات نمواً متشابهة على نطاق واسع في كافة أنحاء المنطقة، إلا أن وضع قطاع النقل سيتغير قليلاً، حيث سيحتل هذا القطاع المرتبة الأولى في البلدان الأفريقية.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code