خبراء يحذرون من فصل خدمات الإتصالات عن الأجهزة المقلدة

حذر خبراء في مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات من عواقب حجب خدمات الإتصالات عن الأجهزة الجوالة المقلدة في دولة الإمارات العربية

السمات: الإمارات
  • E-Mail
خبراء يحذرون من فصل خدمات الإتصالات عن الأجهزة المقلدة الدكتور المهندس علاء نشيوات، المدير التنفيذي لشركة الخدمات الآمنة لصناعة البرمجيات SSS Process
 رياض ياسمينة بقلم  March 1, 2012 منشورة في 

حذر خبراء في مجال الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات من عواقب حجب خدمات الإتصالات عن الأجهزة الجوالة المقلدة في دولة الإمارات العربية والتي تعتزم هيئة تنظيم الإتصالات في الدولة تنفيذها نهاية الشهر الجاري للحد من نسبة إنتشار هذه الأجهزة.

كما شكك الخبراء في جدوى معاقبة المستخدمين وتحميلهم تبعيات فصل الخدمة عنهم، عوضاً عن محاربة القائمين على هذه التجارة  وتعقب مورديها.

وقال الدكتور المهندس علاء نشيوات، المدير التنفيذي لشركة الخدمات الآمنة لصناعة البرمجيات SSS Process: "على الرغم من تحفظنا على طريقة معالجة هذه القضية، إلا أننا نؤيد أهدافها التي ترمي لحماية المستخدمين من الأثار السلبية  التي قد تشكل خطراً على صحتهم نظراً لعدم إلتزام المصنعين بمعايير السلامة المتبعة من قبل الشركة المصنعة للهاتف الأصلي وعدم إجتيازها للفحوصات المتعلقة بذلك".

وأضاف نشيوات: "لا شك بأننا نتفق مع هذه الأهداف ونؤكد على ضرورة إتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان تنفيذها ولكن بطريقة لا تشكل عقاباً للمواطن، خاصة وأن الكثير منهم يتعرضون للإحتيال عند شرائهم للأجهزة المحمولة وليسوا على علم بأن هذه الأجهزة مقلدة".

من جانبه، دعا سالم العنزي مدير عام شركة القنوات المتنقلة MCC Arabia  الهيئة المختصة إلى تعقب التجار الذين يتعاملون بهذه الأجهزة وفرض غرامات مالية تثقل من كاهلهم لضمان عدم طرح مثل هذه الأجهزة في السوق الإماراتية، مؤكداً على ضرورة عدم تفعيل هذا القرار بأثر رجعي، قائلاً: "قد يكون من المنطقي قطع خدمة الإتصالات وعدم السماح للأجهزة المقلدة الإتصال بشبكات الشركات المزودة للخدمة بدءاً من تاريخه. بهذه الطريقة لا يتم معاقبة المستخدمين بل على العكس سنساعدهم على معرفة الأجهزة المقلدة والحيلولة دون تعرضهم لعمليات النصب والإحتيال".

وأضاف العنزي: "من المؤكد أن الأجهزة التي لم يسري عليها القرار بأثر رجعي ستتلاشى في غضون عام أو عامين، سيما وأن تجارة الأجهزة المقلدة ستختفي من السوق الإماراتية فور تفعيل القرار".

يذكر أن شركات الإتصالات في الإمارات وبموجب قرار هيئة تنظيم القطاع ستقوم بتعقب مستخدمي الأجهزة المقلدة، لتعمل على تعطيلها وحجبها عن الشبكات وقطع كافة الخدمات المنوطة بها والتي تشمل المكالمات والرسائل النصية وخدمات الإنترنت.

وتجدر الإشارة إلى أن تعقب الأجهزة يتم عن طريق رمزIMEI "رقم التعريف العالمي لجهاز الهاتف المتحرك"، الذي يميز الأجهزة عن بعضها كبصمات الأصابع لدى الإنسان، والذي يتكون من 15 خانة يمكن إيجادها تحت البطارية في الهاتف المحمول ويمكن الإستفادة منها في حالات ضياع أو سرقة الهاتف.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code