هجمات الكترونية مغلفة ببطاقات عيد العشاق

أعلنت كاسبرسكي لاب في بيان صحفي عن تسبب مناسبة "عيد العشاق" "الفالنتاين" بالكثير من الهجمات الالكترونية التي غلفت ببطاقات المعيادة والتمنيات الطيبة

السمات: الجرائم الرقميةKaspersky Lab
  • E-Mail
هجمات الكترونية مغلفة ببطاقات عيد العشاق
 رياض ياسمينة بقلم  February 29, 2012 منشورة في 

أعلنت كاسبرسكي لاب في بيان صحفي عن تسبب مناسبة "عيد العشاق" "الفالنتاين" بالكثير من الهجمات الالكترونية التي غلفت ببطاقات المعيادة والتمنيات الطيبة.

تبدا مختبرات كاسبرسكي لاب قبل عيد العشاق بشهر من كل سنة بتسجيل أول الرسائل المرسلة وما هو نوعها وبالخص بطاقات المعيادة، ولم تكن سنن 2012 سنة استثنائية حيث سجلت الشركة الكثير من الهجمات حتى انها زادت عما سجل من السنوات السابقة.

قد تأتي هذه الهجمات على شكل بريد الكاروني أو عرض لمنتج ما لشرائه بهذه المانسبة والذي يعتبر أمر اعتيادي في بادء الأمر لكثرة الشركات المعلنة بمناسبة هذا العيد،

وتقول الشركة أن عام 2012 سيشهد الكثير من البريد الالكتروني المزعج سياسيا لما يضمه العام من انتهابات وثورات وازمات سياسية كثيرة، هذا يعني أن يكون الهجوم مغف بخبر هام او عاجل عن مظاهرة او فوز مرشح ما.

كما يستغل المهجامون الالعاب الاولمبية حيث يقومون بايهام مستلم البريد بفوزه بجائزة اليانصيب الاولمبي، لكن هذا نادراً ما ينجح لأنها حيلة تقريبا معروفة لدى الجميع.

كما أعنلت الشركة عن قائمة الدول العشرين المصدرة للبريد المزعج في يناير 2012 حيث تعود بريطانيا إلى قائمة الدول العشر الأوائل في تصدير البريد المزعج، مخلفة كولومبيا في المركز الثامن. في ديسمبر كانت بريطانيا قد خرجت من القائمة على الأرجح بسبب إغلاق شبكات روبوتات الانترنت البرمجية خلال  موسم العطلات. ولم تغير الدول الأخرى مواقعها في القائمة منذ ديسمبر على الرغم من أن بعض الدول تبادلت مراكزها.

وحافظت الهند على موقعها الريادي بتوزيعها نحو 11.5 بالمائة من إجمالي الرسائل المزعجة (- 1 بالمائة). وتدنت حصة اندونيسيا مقارنة بشهر ديسمبر بنحو 3 بالمائة واحتلت المركز الثاني من التصنيف، تلتها كوريا الجنوبية (+1.6 بالمائة).

جاء البرازيل وبيرو في المركزين الرابع والخامس على التوالي وزاد حجم البريد المزعج من هاتين الدولين بنحو 2.1 و2.5 بالمائة لكل منهما.

بقي فيتنام في المركز السادس بعد أن انخفضت نسبة البريد المزعج الصادر منه بنحو 0.2 بالمائة.

وبذلك تكون المراكز الست الأولى من التصنيف من نصيب دول أسيوية وأمريكية جنوبية.

وكانت إيطاليا (-0.25 المائة) وبريطانيا (+1.95 بالمائة) اللتين تحتلان المركزين السابع والثامن على التوالي أكبر مساهمين في ترويج البريد المزعج من أوروبا الغربية. وشكل الفرق بين حصص الأعضاء العشرين المتبقين في التصنيف ما يقارب 1 بالمائة فقط.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code