"تويتر" يبيع أرشيف تغريدات المشتركين لديه

أدانت مؤسسة الخصوصية أمس تويتر على خلفية بيعه الأرشيف الخاص به من ملايين التغريدات السابقة.

السمات: تويترTwitter Incorporation
  • E-Mail
 رياض ياسمينة بقلم  February 29, 2012 منشورة في 

أدانت مؤسسة الخصوصية في بريطانيا أمس شركة تويتر على خلفية بيعها الأرشيف الخاص بها من ملايين التغريدات السابقة.

وتأتي هذه الاتهامات بعد اتفاقية قامت بها الشركة مع الشركة البريطانية داتاسيفت حبث ستقوم الأخيرة ببيع الأرشيف للمستهلكين. ومن المعروف ان تويتر يقوم بحذف كل تغريدة تعدت الأسبوع ولكن بعد حذفها تتم أرشفتها وحفظها.

يستخدم 7 ملايين شخص في بريطانيا موقع التواصل الاجتماعي تويتر ومعظم هؤلاء المشاركون يعتقدون انه من غير الممكن كشف تغريداتهم السابقة امام أحد باعتبارها قديمة. وعلى عكس ذلك قام الموقع بأرشفة كل تغريدة تقريباً حيث يبلغ عدد التغريدات اليومية على الموقع 250 مليون تغريدة في اليوم.

وستستخدم تويتر هذه المعلومات لتساعد الشركات المعلنة من إيصال أعمالها إلى الأشخاص أصحاب النفوذ لتسيير أعمالهم، ويقصد الموقع بهذه الطريقة مضاعفة أرباحه لا اكثر باعتباره يقدم خدمة تواصل مجانية إلى ما يزيد عن 300 مليون شخص حول العالم، وبكشف هذه المعلومات عن المشتركين سيعرف أصحاب الشركات ميول المغردين وهوايتهم أو وجهاتهم السياحية المفضلة. كما ينص العقد على بيع كل تغريدة كتبت منذ عام 2010 أي عاميين من التغريد للبيع.

ويقول أحد الخبراء : "تعتبر هذه الخطة غريبة بعض الشيء حيث يظن معظم الناس أن تغريداتهم ستكون سرية وخاصة كما ان هناك البعض لا يريدون كشف أي معلومات عنهم وبما أن السلعة التي يقدمها تويتر بالمجان فالمستخدمون لا يعتبرون زبائن تويتر انما السلعة التي يتاجر بها.

وتدعي تويتر أنها تملك لائحة مكونة من 1000 زبون بانتظار الكشف عن التغريدات المأرشفة لدى تويتر والتي ستساعدهم على نشر إعلانتهم التجارية ولكن تقول الشركة ان التغريدات والحسابات المحذوفة لن تكون متواجدة في الأرشيف ولن يتم الكشف عنها.

ويعتبر بعض الخبراء أن عمليات البيع هذه ستكون خطيرة بعض الشيء لأن تويتر لن تمييز بين الشراة حيث سيتم بيع أر تغريده دون الرجوع إلى المشتري أو ما ينوي فعله بها

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code