شراكة محتملة بين "فيسبوك" ومزودي خدمة الاتصال للهواتف الجوالة

قالت شركة فيسبوك في مؤتمر الأجهزة الجوالة أن على مزودي خدمة التصالات للهواتف الجوالة دفع بعض المال لما تقدمه الشركة من خدمات على شبكاتهم.

السمات: Facebook Incorporationأرباح الشركات
  • E-Mail
شراكة محتملة بين تسبب موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بخسائر كبيرة لقطاع الاتصالات لتقديمه وسائل متعددة للاتصال مجاناً
 رياض ياسمينة بقلم  February 28, 2012 منشورة في 

قالت شركة فيسبوك في مؤتمر الأجهزة الجوالة أن على مزودي خدمة التصالات للهواتف الجوالة دفع بعض المال لما تقدمه الشركة من خدمات على شبكاتهم.

وصرحت فيسبوك أن أكثر من نصف مستخدميها الناشطين على الموقع والذي يبلغ عددهم ما يقارب 850 مليون مشترك يدخلون للموقع عن طريق هواتفهم الجوالة. ولكن الشركة لم تفكر حتى بكيفية جمع المال من شركات الاتصالات، حيث كانت عائدات الشركة العام الماضي من الإعلانات فقط ما يقارب 3.7 ملايين دولار، وهذا بالطبع مبلغ صغير بنظر فيسبوك.

يعتبر الكثيرين أن مستقبل فيسبوك متعلق بالأجهزة الجوالة ولكن لم يعرف بعد إذا ما ستتحقق شراكة فعلية بين القطاعين.

تملك شركة فيسبوك أشهر وسائل التراسل الالكتروني وأكثرها شيوعاً كما يستطيع المستخدمون من مشاركة الصور والموسيقى على الموقع نفسه بالمجان، مما يشكل ضرر كبير على شركات الاتصالات لتراجع استخدام الرسائل النصية SMS.

ومن جانب أخر يصرح أحد العاملين في قطاع الاتصالات في بريطانيا انه لا يجب على مزودي خدمة الاتصالات المراهنة على مستقبل أفضل مع فيسبوك وعليهم التفكير ملياً قبل القيام بأي خطوة. ويضيف أن الخطورة تكمن انه يجب على مزودي خدمة الاتصالات الاعتماد فقط على المكالمات الصوتية لما سيحققه نظام الرسائل النصية من تراجع إذا ما تمت الشراكة.

ويضيف : على شركات الاتصالات اقتطاع مبلغ من المال على كل تحميل لفيسبوك على الهواتف الجوالة كما حصل مع جوجل وآبل حيث تقتطع شركات الاتصالات ما نسبته 30% من كل تطبيق يحمل من أسواقها على شبكة الانترنت.

كما صرحت فيسبوك أنها ستحاول بشتى الطرق أن تخول المستخدمين من الحصول على أي تطبيق يريدونه من متصفحات الانترنت البسيطة دون الاضطرار إلى الذهاب إلى أسوق جوجل آبل للتطبيقات.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code