"سيمانتك" تؤكد ضعف أمن المعلومات في المنطقة

أعلنت "سيمانتك" من خلال دراسة أجرتها حديثاً عن ضعف حلول أمن المعلومات والحماية في منطقة الشرق الأوسط.

السمات: إحصائيات
  • E-Mail
 رياض ياسمينة بقلم  December 4, 2011 منشورة في 

أعلنت "سيمانتك" من خلال دراسة أجرتها حديثاً عن ضعف حلول أمن المعلومات والحماية في الشركات الصغيرة والمتوسطة في منطقة الشرق الأوسط.

 تمت هذه الدراسة بالتعاون مع الشركة المتخصصة في الدراسات واستطلاع الرأي "يو جوف"، و بيّنت هذه النتائج أن الشركات الصغيرة والمتوسطة في مصر والسعودية والإمارات لا تطبّق إجراءات أمنية مناسبة لحماية المعلومات الحساسة، كما لا تقوم عادة بإجراء نسخة احتياطية عنها، كما أنها لا تحدّد ميزانية خاصة لتقنية المعلومات.

معظم الشركات الصغيرة والمتوسطة تشتري الحلول التقنية فقط عند الحاجة المباشرة إليها:

أشارت الدراسة أيضا إلى أن الشركات الصغيرة والمتوسطة في السعودية ومصر والإمارات تنفق ما لا يتجاوز 10 آلاف دولار في العام على تقنية المعلومات، إذ أن معظم هذه الشركات تنفق ما بين ألف إلى 5 آلاف دولار في العام. كما أن 47% من الشركات التي شملتها الدراسة في مصر ليس لديها ميزانية مخصصة لتقنية المعلومات، وإنما تتخذ قرارات شراء الحلول التقنية أو الصيانة التقنية فقط عند الحاجة المباشرة إليها، وقد وصلت هذه النسبة في 45% في الإمارات و 39% في السعودية.

المشاكل التي تواجه الشركات في استعادة البيانات من النُسخ الاحتياطية:

وقد أشار 26% ممن شملتهم الدراسة إلى أنهم لم يعانوا من مشاكل في استرجاع البيانات من النُسخ الاحتياطية، كما أنهم لم يواجهوا خسارة في بياناتهم بسبب مشاكل الطاقة الكهربائية. وفي مصر تبيّن أن خسارة البيانات بسبب مشاكل الطاقة الكهربائية تمثل الظاهرة الأبرز في هذا المجال، في حين أن عدم القدرة على استرجاع البيانات من النُسخ الاحتياطية مثّل الظاهرة الأبرز في السعودية والإمارات. وبيّنت الدراسة أن الشركات الصغيرة والمتوسطة لا تقوم بالنسخ الاحتياطي للبيانات بشكل دوري منتظم، إذ أشارت ثلث الشركات التي شملتها الدراسة فقط إلى أنها تقوم بالنسخ الاحتياطي للبيانات بشكل يومي.

الشركات الصغيرة والمتوسطة لديها مخاوف من عمليات الاختراق وهجمات الفيروسات:

وفقا للدراسة، فإن 57% إلى 72% من الشركات المشاركة قد اعتبرت أن هجمات الفيروسات هي التهديد الأكبر لها، في حين أشارت 44% إلى 63% منها إلى أن عمليات الاختراق الخارجي هي التهديد الأبرز. وبشكل متوسط، فإن 29% من الشركات فقط قد أكدت أنها لم تتعرض لأي هجوم على أنظمتها من قبل الفيروسات أو البرامج الخبيثة، ورغم هذه المخاوف كلها فقد تبيّن أن الإجراءات الأمنية المتخذة لمواجهتها لم تتعدّ مجموعة من الحلول البسيطة، والتي شملت برامج حماية الإنترنت والمسح التلقائي للفيروسات، وحماية الوصول إلى الشبكة عبر استخدام كلمات المرور، وبرامج الجدار الناري firewalls والتحقق من صلاحيات المستخدم.

وقد غابت الإجراءات الأمنية المتقدّمة مثل التحقق من صلاحيات التحميل من الإنترنت وتشفير البيانات الحساسة وأرشفة المعلومات عن معظم الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات والسعودية ومصر، وكمثال على ذلك فإن أقل من 60% من الشركات التي شملتها الدراسة تقوم بتشفير المستندات التي تحتوي على بيانات حساسة. وقد بيّنت الدراسة أيضا أن أقل من نصف الشركات في السعودية ومصر تقوم بأرشفة البيانات بنسبة بلغت 49% في السعودية و 44% في مصر، في حين بلغت النسبة 52% في الإمارات.

 

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code