نمو أسواق أجهــــزة العــرض

يشهد سوق أجهزةالعرض في الشرق الأوسط نموا كبيرا فيما يجتمع عدد من العوامل لدفع أجهزةالعرض إلى أجندات الشركات التجارية، مما يخلق فرصا قوية للبائعين ليحصدوا فوائد هذا التوسع.

السمات: AOC (www.aoc.com)EMPA Middle EastGfK Groupالإمارات
  • E-Mail
نمو أسواق أجهــــزة العــرض
 محمد صاوصو بقلم  November 14, 2011 منشورة في 

يشهد سوق أجهزةالعرض في الشرق الأوسط نموا كبيرا فيما يجتمع عدد من العوامل لدفع أجهزةالعرض إلى أجندات الشركات التجارية، مما يخلق فرصا قوية للبائعين ليحصدوا فوائد هذا التوسع.

يتم تسليع سوق أجهزة العرض وبشكل خاص في الشرق الأوسط بشكل كبير، لكن عددا من العوامل ساعدت مؤخرا في ايجاد طلب صحي أكثر على أجهزة العرض. فبحسب شركة الأبحاث المختصة في أجهزة العرض IDC الشرق الأوسط وإفريقيا أنه بينما يوفر التوسع المستمر في سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصية عبر الشرق الأوسط فرصا لزيادة في طلب شاشات العرض في أسواق الأعمال، ينتقل السوق الى شاشات الكريستال السائل LCD والشاشات العريضة Widescreen وأجهزة LED وشاشات اللمس وتغييرات في حجوم العرض وتجديد نماذج الاستخدام او الشاشات المتضمنة في الأجهزة الدفترية، كل هذا يدفع الى تغيير كبير في سوق أجهزة العرض نفسه. يقترن هذا مع الألعاب ومؤتمرات الفيديو ليخلق فرصا للشركاء المميزين ذوي الخبرات في دمج الأنظمة. إذا كيف يمكن  للشركاء في قنوات التوزيع أن يستفيدوا من الفرص الموجودة أمامهم في سوق أجهزة العرض؟

يقول سوشيت كومار، مدير قنوات البيع لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا الوسطى لدى شركة تصنيع الشاشات إيه أو سي AOC "أنه من الواضح أن كافة جوانب أجهزة العرض للمستهلكين تتعرض لنمو كبير وتطور تقني. إن منطقة الشرق الأوسط ليست استثناءا لهذا حتى مع النمو السريع في قطاع أجهزة الحاسب الدفترية، لايزال سوق أجهزة العرض يعيش نموا وهذا الاتجاه سوف يستمر".

يقول كومار إن سعر أجهزة العرض كان خلال هذه السنة ثابتا مع اتجاه نحو الهبوط. "جعل هذا سوق أجهزة العرض بشكل عام أكثر تحديا وترك المجال لللاعبين الكبار فقط. ولهذا فإن عدد العلامات التجارية المنتجة ينخفض تاركا مجالا أكبر للاعبين الكبار مثل AOC التي بنت بشكل متدرج اثرها في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا ومنطقة آسيا الوسطى في السنوات الثلاث الأخيرة".

النمو

تبعا لكومار، يظهر سوق أجهزة عرض  ثنائية الضوء  LED معدل نمو مذهل. كانت أجهزة عرض LED في السنوات السابقة مرتفعة الثمن للاستخدام العام. ولكن عامل السعر بين أجهزة CCFL وأجهزة LED ينحصر وبالتزامن مع ازدياد معرفة المستهلكين لاتجاهات التكنولوجيا، يزداد الطلب على أجهزة LED.

كما يضيف كومار قائلا: "بالإضافة الى عامل السعر، أجهزة LED هي أقل سماكة وأخف وزنا وهذا مايجعل هذا المنتج أكثر أناقة مما يشجع مشترين جدد على اتخاذ القرار بالشراء. بالإضافة الى ذلك، مفهوم الاستخدام الأقل للطاقة ومراعاة البيئة ساهم في زيادة أكبر للطلب على أجهزة LED في المنطقة".

يتفق كيفن ريبيرو، مدير مجموعة الأعمال لدى شركة البيع بالتجزئة "جي إف كيه" GfK في الشرق الأوسط وهي شركة تحليل التقنيات والبضائع الاستهلاكية، ويقول أن سوق الإمارات العربية المتحدة يندفع في سوق أجهزة العرض المسطحة وأجهزة عرض LCD TV، بزيادة في هذا القطاع بقدر 11% للربع الثاني من العام 2011 مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية.

يقول ريبيرو أن هذه الزيادة ترجع بشكل رئيسي الى شعبية أجهزة LED و أجهزة 3D TV ثلاثية الأبعاد بينما في نفس الوقت تنخفض اسعار أجهزة LCD TV بشكل كبير. "إن انخفاض أسعار أجهزة LCD TV سمحت للكثيرين بالترقية الى هذه المنصة. في الوقت نفسه، يروج الباعة بشكل كبير لشراء المستهلكين للتقنيات الجديدة كأجهزة LED و الأجهزة ثلاثية الأبعاد 3D".

كما يقول ريبيرو أن سببا آخر لقوة ظهور أجهزة العرض المسطحة في الإمارات العربية المتحدة هو إطلاق التلفزيون الذكي 'Smart TV' والذي يسمح للمستخدمين استعراض واستخدام التطبيقات ومواقع التواصل الاجتماعي باستخدام التلفزيون دون الحاجة الى وصلها بجهاز حاسب شخصي.

يعلق ريبيرو أن زيادة الوعي والاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي سيترك أثرا إيجابيا على سوق أجهزة التلفزيون والعرض وبالأخص قطاع التلفزيون الذكي Smart TV. "سيؤدي هذا الى انخفاض في الأسعار وازدياد الكميات بمرور الوقت".

كنتيجة للنمو المستمر، تخطط  AOC لترسيخ وجودها الإقليمي في الشرق الأوسط لتحصل على تحكم أكبر بالتطوير والدعم لقنوات توزيع الشركة في الشرق الأوسط وإفريقيا.

يقول براين لو، نائب رئيس المبيعات لدى AOC لمنطقة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى إنه بالرغم من ضغوط الركود العالمي خلال العامين الماضيين، استطاعت AOC أن تقدم علامتها التجارية وأن تبني قناة الأعمال الخاصة بها من الصفر. "لقد تقدمنا من بيع لاشيء في السوق الى مايقارب مليون وحدة بيعت في السنتين الماضيتين. هدفنا في السنتين المقبلتين في الشرق الأوسط هو البدء ببيع مليون وحدة في كل سنة".

يقول إن AOC تهدف أن تصبح الأولى في بيع أجهزة العرض، فمن المهم أن تطور الشركة وجودها داخل البلاد وعمل قناتها بشكل كبير، خاصة في المناطق الناشئة حيث نمو العمل لايزال بالمئات.

"نحن نؤمن بأن إنشاء مكتب رئيسي في المنطقة سيساعد علامتنا التجارية على الانتشار في السوق بشكل أفضل" يقول لو. كما يشرح كيف أن منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا هي مناطق مهمة في استراتيجية AOC للأسواق الناشئة ولهذا السبب قررت الشركة أن تؤسس بشكل رسمي محورا إقليميا سيرافق بمنشأة للتخزين.

ويقول: "سيساعد المستودع على تأمين خدمات لوجستية كافية لقنواتنا في التوزيع ويقصر الوقت المطلوب لاستقبال الشركاء لأجهزة العرض الخاصة بنا من منشأة الإنتاج".

يضيف أن المستودع سيؤمن المنتجات والخدمات اللوجستية لكل الشركاء في المنطقة. "مع وجود قدرة تخزينية في الشرق الأوسط، يمكن للشركاء أن يتوقعوا تطورا في الأسهم والمعدات".

يقول شاندان كرداس، مدير وحدة الأعمال في شركة EMPA الموزع الإقليمي لتقنية المعلومات، إن الإندماج في قطاع إنتاج أجهزة العرض ساعد على الاستقرار والثقة بالموزعين وشركات إعادة البيع. "إن سوق أجهزة العرض تشهد استقرارا بالإضافة النمو في الوقت الذي تحافظ فيه الأسعار على استقرارها في الوقت الحالي".

يقول داس أن EMPA تزود شركائها في قنوات التوزيع الإقليميين بأجهزة عرض Philips من نوع LED بحجوم تتراوح من 18.5 الى 24 إنش، بخمس سلاسل أساسية هي: V، E، S، C وأجهزة Blade LED. "إن أجهزة عرض LED التي تتراوح أحجامها بين 18.5 و 24 إنش هي الأكثر مبيعا بالنسبة لشركات دمج الأنظمة والزبائن المصدرين من بين طيف أجهزة العرض التي نقدمها".

تبني أجهزة LED وثلاثيات الأبعاد 3D

يضيف كومار من شركة AOC أن السنوات الثلاث الأخيرة قد شهدت تطورات كبيرة في تقنيات العرض. فقادة التكنولوجيا يستمرون بالاستثمار بشكل كبير في تقنيات العرض والتصوير والتي تنتج تطورات كبيرة في كل جوانب أجهزة العرض بما في ذلك الحجم والنوعية وعامل الشكل والكفائة والتكلفة. "لطالما كانت AOC في المقدمة من ناحية إطلاق المنتجات التي تناسب طلب المستخدمين في قطاعات عدة مثل ثلاثيات الأبعاد 3D".

إن AOC واثقة بأن تقنية ثلاثيات الأبعاد 3D ستساعد على النمو بشكل أكبر للطلب من قبل المستخدمين العاديين وأيضا المستخدمين الأكثر تطلبا مثل محبي الألعاب.

في الوقت نفسه، تركز AOC على تقديم أجهزةLED-IPS  للسوق، المنتج الذي تقول الشركة أنه سيعطي المستهلكين صورا بألوان رائعة على خلاف أجهزة TN CCFL التقليدية أو أجهزة عرض VA. لدى مصنع أجهزة العرض التايواني عدة نماذج من أجهزة عرض IPS ويتوقع تقديم المزيد من أجهزةعرض IPS لخط التصنيع قريبا.

يقول داس من EMPA: "تكتسب أجهزةعرض LED زخما بسبب تصميمها الأنيق وحجمها وجاهزيتها للدقة العالية HD وإمكانية التوصيل DVI والتي تحدث أثرا كبيرا على القدرات الرقمية للصورة. إن قطاع الشركات الكبيرة مستمر في تبني أجهزة عرض LED".

تسليع المنتجات

ولكن بأخذ تسليع سوق أجهزة العرض والهامش وانحدار هامش المنتجات بعين الاعتبار، كيف يمكن لشركات إعادة البيع أن تحافظ على ربحها من خلال بيع أجهزة العرض؟

لدى EMPA برنامج تخفيضات معتمد لديها بناءا على تحقيق الهدف والذي يحفز شركات إعادة البيع لاستهداف وتحقيق أفضل العروض التخفيضية. يقول داس: "عادة ماتكون شركات إعادة البيع راضين في حال تمكنو من الحصول على 2$ الى 3$ لكل وحدة".

يعتقد داس أنه في حال ركزت شركات إعادة البيع على نماذج فريدة وعلى علامة تجارية أقل شهرة يمكن أن يحصلوا على هوامش جيدة لأن معظم نظرائهم يفضلون التركيز على العلامات التجارية ذات البيع الجيد حيث الهوامش ضيقة.
يضيف كومار أن AOC تواجه تحدي التسليع من خلال طريقين مختلفين-- التقنيات والحماية. ينصح كومار الشركاء بالاستفادة من التقنيات الجديدة التي سوف تساعد الأعمال على ادراك الأفضليات التنافسية مقارنة بمساواة السوق. "نبتكر بشكل دائم وسائل لتقديم أفضليات تنافسية وأيضا لزيادة القدرة على الرد على التحديات التنافسية بسرعة".

ثانيا، بحسب كومار، استطاعت AOC أن تقضي بشكل كامل على أعمال السوق الرمادية من خلال الشبكات الضيقة جدا في قاعدة القناة وساعدت قناة التوزيع على التمتع ببيئة عمل أكثر أخلاقية، مما يجعلها أكثر ربحية لهم أن يوسعوا عملياتهم.

يقول كومار أن أعمال البيع بالتجزئة مهمة جدا بالنسبة AOC وأن الشركة نفسها تعمل بالتجزئة بشكل كبير في أسواق السعودية والكازاخستانية.

يضيف قائلا: "نحن أيضا نعمل بشكل قريب مع شركائنا في العراق ومصر وباكستان على زيادة مبيعاتنا في أسواق التجزئة. واحدة من أكبر التحديات التي رأيناها في الشرق الأوسط هذه السنة كان عامل التسعير الغير واقعي بسبب الأعمال الغير أخلاقية. هذا أدى بالشركاء الى زيادة الديون المستحقة عليها لصالح السوق في نهاية الأمر وبالأسعار الى الأنخفاض تحت سعر التكلفة".

الأخبار الجيدة بالنسبة لأي مزود حلول جاد في أعمال أجهزة العرض هو أن وعي العمل والمستهلك بالتكنولوجيا المتطورة يشجع النمو المتواصل، بالإضافة إلى الطلب المتواصل من المهتمين بالألعاب. ستسفيد شركات إعادة البيع التي تقدم خدمات اختصاصية والتي تتمتع بمهارات الدمج بشكل خاص من تبني الشركات لأجهزة العرض ومنصات العرض كبيرة الحجم مع ازدياد تبني مؤتمرات الفيديو.

يقول كومار: "لقد نجحنا في السنتين الماضيتين بخلق سوق جديدة وشبكة قيمة مضافة دون الإخلال بأي أسواق موجودة أو شبكات قيمة مضافة. هذا كان نجاح AOC في الشرق الأوسط وجنوب إفريقيا وآسيا الوسطى. سنقوم بتقوية موقعنا بشكل أكبر من خلال إطلاق عدة نماذج جديدة من أجهزة العرض LCD و LED والأجهزة ثلاثية الأبعاد 3D، تلك الأجهزة ستمكن شركائنا من أن يحصلوا على الفرص التي يوفرها السوق بالإضافة الى الجهود المتزايدة لحماية الهامش لشركاء القناة في منطقة الشرق الأوسط".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code