نوكيا وويندوز فون 7..هل سينقذ أحدهما الآخر؟

تحاول مايكروسوفت الاعتماد على نفوذ نوكيا للترويج لويندوز فون 7 في الوقت الذي تحاول فيه نوكيا الاستفادة من ويندوز فون 7 لاستعادة بريقها في سوق الهواتف الذكية.

السمات: Microsoft CorporationNokia Corporationالإمارات
  • E-Mail
نوكيا وويندوز فون 7..هل سينقذ أحدهما الآخر؟ هواتف نوكيا لوميا التي تعتمد على ويندوز 7
 Mothanna Almobarak بقلم  October 31, 2011 منشورة في 

تحاول مايكروسوفت الاعتماد على نفوذ نوكيا للترويج لويندوز فون 7 في الوقت الذي تحاول فيه نوكيا الاستفادة من ويندوز فون 7 لاستعادة بريقها في سوق الهواتف الذكية.

بعد أن كشفت نوكيا عن هاتفي "لوميا" Lumia الذين يعتمدان على نظام التشغيل ويندوز فون 7 من مايكروسوفت، يتبادر إلى الذهن سؤال: هل سينقذ ويندوز فون 7 نوكيا؟ ويمكن أيضا طرح السؤال بشكل معكوس: هل ستنقذ هواتف نوكيا الجديدة نظام التشغيل ويندوز فون 7 وتعمل على زيادة حصته في سوق الهواتف الذكية؟

تحمل هواتف نوكيا الجديدة اسم "لوميا" وقد طرحت الشركة منها طرازين الأول بمواصفات متطورة هو Lumia 800 والثاني بمواصفات أقل هو Lumia 710، وستصل هواتف نوكيا الجديدة التي تعتمد على ويندوز فون إلى الأسواق الأوروبية قبل نهاية العام الحالي.

ووصف ستيفن إيلوب الرئيس التنفيذي لنوكيا والقادم من مايكروسوف إطلاق هواتف لوميا بأنه فجر جديد لنوكيا، وقال أن تصميم هذه الهواتف البسيط ومزايا الملاحة المتطورة فيها ستجعلها تنافس بقوة هواتف ويندوز موبايل من المصنعين الآخرين مثل سامسونج وإتش تي سي وإل جي.

يتميز هاتف لوميا 800 بألوانه الزاهية وشاشته السوداء ذات الزوايا المنحنية، ويحتوي عند تشغيله على أيقونات تقدم أخبارا مباشرة ومعلومات عن الطقس وتحديثات من فيس بوك، بالإضافة إلى برنامج الملاحة المجاني ومتصفح إنترنت إكسبلورر 9.

يبلغ سعر هاتف نوكيا لوميا 800 حوالي 600 دولارا باستثناء الضرائب مما يجعله في نفس فئة هواتف آي فون 4S الجديدة وسامسونج غالاكسي Nexus. أما هاتف نوكيا الآخر Lumia 710 فسيتوفر بسعر يصل إلى 375 دولار باستثناء الضرائب.

 ويقول محللون بأن هواتف نوكيا لوميا بداية جيدة للشركة بعد اتفاقها مع مايكروسوفت، لكن هذه الأجهزة لا تتجاوز كونها هواتف من نوكيا بنظام تشغيل جديد، ويضيف محللون بأن ثمار شراكة نوكيا ومايكروسوفت الحقيقية ستأتي في السنة القادمة، وإن كانت مهمة تعويض ما فات واللحاق بأبل وغوغل صعبة للغاية.

ويقول البعض أن مهارات مايكروسوفت التسويقية وعلاقة نوكيا القوية مع شركات الاتصالات ستسمح بوصول هواتف نوكيا ويندوز فون إلى شريحة أكبر من المستخدمين.

وعلى الرغم من أن الوقت لا يزال مبكّرا للحكم على نجاح شراكة نوكيا ومايكروسوفت في هواتف لوميا، توقّع المحللون أن حصة ويندوز موبايل 7 في سواق الهواتف الذكية ستصل إلى 20% في عام 2015، وإن صحّ كلام المحللين فإن سعي نوكيا لاستمرار المنافسة في مجال الهواتف الذكية سيحتاج إلى خمسة أعوام.

ولكن لا يزال هناك احتمال قائم ألّا تتمكّن هواتف نوكيا ويندو فون 7 من منافسة أندرويد وiOS وينتهي بها المطاف إلى ما انتهت إليه هواتف بلاك بيري.

تعتمد هواتف نوكيا الجديدة على الإصدار الجديد "مانغو" من نظام التشغيل ويندوز فون 7، وقد نال هذا النظام بعض الاستحسان ممن اختبروه، ولكن نظام التشغيل الجيد في الهاتف الذكي لا يعني بالضرورة أن ذلك الهاتف سيحقق حصة جيدة في سوق الهواتف الذكية، والدليل هواتف إتش بي الذكية التي اعتمدت على نظام webOS لكنها لم تحقق مبيعات مرضية للشركة.

يبدو وبشكل واضح أن نوكيا ومايكروسوفت بعد الشراكة حققا المزيج المطلوب من النفوذ الكبير في الأسواق والعلاقة الجيدة مع شركات الاتصالات (نوكيا)، والموارد الكافية للعمل على برمجيات الهاتف والدعم المطلوب (مايكروسوفت)، ولكن نجاعة هذا المزيج تبقى رهن الأيام القادمة. علاوة على ذلك لابد من الإشارة إلى أن ستيفن إيلوب مدرك للطريقة التي تعمل بها مايكروسوفت وخاصة عمل فيها لفترة طويلة كمدير عام لقسم تطبيقات الأعمال، لذا سيحاول إيلوب استغلال نقاط القوة في الشركتين محاولا تحدي هواتف أندرويد وآي فون في ميدان الهواتف الذكية.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code