وسائط التخزين

تركّز شركة كنجستون فيما يخص منتجاتها من وسائط التخزين على قنوات التوزيع بصورة كاملة، ولذلك فإنها تلتزم بتزويدها بالدعم الكامل والأدوات اللازمة لتكون هذه الشراكة ناجحة

السمات: Kingston Technologyالإمارات
  • E-Mail
وسائط التخزين أنطوان حرب، مدير تطوير الأعمال في كنجستون الشرق الأوسط وإفريقيا
 محمد صاوصو بقلم  October 17, 2011 منشورة في 

تركّز شركة كنجستون فيما يخص منتجاتها من وسائط التخزين على قنوات التوزيع بصورة كاملة، ولذلك فإنها تلتزم بتزويدها بالدعم الكامل والأدوات اللازمة لتكون هذه الشراكة ناجحة. وهذا الالتزام والدعم يجعل الشركاء يشعرون بأنهم جزء لا يتجزأ من شركة كنجستون تكنولوجي، كما ويضمن حصولهم على الجوائز والمكافآت لقاء إيصالهم منتجات كنجستون إلى الأسواق. أنطوان حرب، مدير تطوير الأعمال في كنجستون الشرق الأوسط وإفريقيا يلقي الضوء من خلال هذا المقال على المرونة التي تتمتع بها شركة كنجستون في تعاملها من الشركاء وذلك لتحسين أسلوب العمل القائم بينهم، ويركز على هدف الشركة الرئيسي وهو الاستمرار في العمل مع الشركاء الاستراتيجيين لتحقيق الرؤية المستقبلية التي تطمح لها الشركة.

CHANNEL: تعاني منتجات التخزين من نوع فلاش من مسيرة تطور مضطربة خلال السنوات الأخيرة، إلى أين تتجه هذه المنتجات خلال السنوات الخمس القادمة من ناحية التوسع والأسعار والجوانب الأخرى من وجهة نظركم الشخصية؟

إن الحديث عن 5 سنوات في هذا المجال يوازي الحديث عن الاستمرارية المطلقة في المجالات الأخرى، ولا أعتقد أن بمقدور أحد التنبؤ بمستقبل هذه الصناعة خلال هذه الفترة الطويلة نسبياً، لاسيما وأن الابتكارات الجديدة تبصر النور سريعاً. وما يمكننا تأكيده بخصوص المنتجات الفلاشية من نوع NAND هو أن التوجه سيستمر خلال السنتين القادمتين باتجاه تخفيض الكلفة وزيادة سعة التخزين.

كما ستستمر أنصاف النواقل (أشباه الموصلات) في هجرتها نحو الاعتماد على هندسة أقلّ لتلبية الطلب المتزايد من التطبيقات المختلفة. وستصبح خطوط الإنتاج أكثر تعقيدا لأن الطلب يزداد تعقيدا أيضا.  وإن الذاكرة NAND المطلوبة في أقراص SSD المخصصة لأجهزة السيرفر العالية الأداء تختلف كثيراً عن تلك المستخدمة في بطاقات SD أو microSD المستخدمة في التطبيقات الخاصة بالمستخدمين العاديين أو المستهلكين. كما أن الذاكرة الفلاشية NAND المستخدمة في الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية تختلف أيضا عن تلك المستخدمة في سواقات USB. وهناك شيء واحد مؤكد وهو أن الذاكرة الفلاشية NAND ستستمر في إيجاد طريقها نحو منتجات جديدة مع انخفاض أسعارها، مما سيمهد الطريق لظهور أسواق جديدة لها.

إننا نشهد اليوم ثورة حقيقية في عالم منصات الحوسبة، بما يبشر بالارتقاء بالأداء، وتحسين الإنتاجية وتسريع عوائد الاستثمار، وإن هذه الثورة تعود إلى التحول الأساسي في الطريقة التي نستخدم بها الكمبيوتر، والذي يمكن استغلاله من خلال تقنيات الذاكرة (فلاش)، بما يوفر فرصا هامّة أمام الشركات والمستخدمين على حد سواء، لاسيما في الظروف والأوقات الاقتصادية الصعبة.

تعزّز تقنيات الذاكرة (فلاش) من أداء منصات الحوسبة بصورة فائقة، وسنرى أثر هذه الذواكر في عالم الحوسبة الخاص بالشركات أو المستخدمين العاديين. وإننا على وشك الوصول إلى مرحلة يصل فيها الطلب على هذه الذواكر كافة المجالات، إذ تستخدم الذواكر الفلاشية NAND اليوم في كافة الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية تقريبا، مثل السيارات والتلفزيونات والبرادات والغسالات ومشغلات MP3 والكاميرات الرقمية.

هذه التقنية قد وجدت لتبقى، ولن يقتصر أثرها الكبير في الأداء على الأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية، بل ستتعداها إلى الأنظمة المستخدمة في المؤسسات والمصانع المختلفة وكافة القطاعات، ابتداء من أجهزة السيرفر، ومراكز البيانات، وأنظمة الكمبيوتر الشخصي، والآلات الصناعية.

ويعود هذا الإقبال الكبير على هذه الذواكر إلى التحول الأساسي في عالم منصات الحوسبة والذي يعتبر الأداء القوي والسريع، وليس سعة التخزين الكبيرة، العامل الأهمّ في الأجهزة الإلكترونية ومنصات الحوسبة المختلفة. والأداء الفائق هو أهم ما يميز الذواكر الفلاشية NAND، مما يجعلها أفضل تقنية لتخزين البيانات الكبيرة، كما أنها تمتع بكلفة أقل مقارنة بكمية البيانات التي تحتفظ بها.

إننا ملتزمون بتوفير أحدث تقنيات الذاكرة الفلاشية NAND لمنصات الحوسبة، لاسيما فيما يتعلق بأقراص التخزين من نوع SSD، وقد قمنا بوضع خارطة طريق واضحة وطموحة لأقراص SSD توضّح التزامنا واستثمارنا الطويل الأمد في هذا المجال، بما يضمن موضع تقنية SSD كحجز الزاوية في تطوير منصات الحوسبة الحالية والمستقبلية.

إن كافة التجهيزات التي تحتاج إلى وسائط تخزين في عملها، لاسيما المحمولة والجوالة منها، تمثل فرصة هامة لاستخدام الذواكر الفلاشية فيها.

إننا نؤمن بأن تقنية الأقراص ذات الحالة الساكنة SSD تمثل مستقبل منصات الحوسبة، وستشهد الفترة بين عامي 2010 و 2014 ارتفاعاً في نسبة استخدام أقراص SSD في الكمبيوترات الشخصية المحمولة من 7 مليون إلى أكثر من 434 مليون وحدة وفقا لمؤسسة غارتنر للأبحاث.

وكانت المؤسسات المتخصصة في الأبحاث مثل غارتنر Gartner و آي دي سي IDC و آيس بلاي iSuppli قد توقعت أن يكون العام 2010 نقطة تحول في عالم أقراص SSD، وهو الأمر الذي تحقق فعلاً. وقد رأت آي دي سي أن سوق أقراص SSD سينمو بنسبة 54% مع حلول العام 2013، وهذه التوقعات تشمل كافة تطبيقات واستخدامات أقراص SSD، سواء تلك الخاصة بأجهزة السيرفر أو أجهزة العميل.

وفي الوقت الذي لا تزال تحوم فيه الشكوك حول الدور القوي الذي يمكن أن تلعبه أقراص SSD في مراكز البيانات وتوفير أداء فائق وتوفير في الكلفة للمؤسسات الكبيرة، فإننا نؤمن بأن جانب العميل أو الزبون في الشركات هو الذي سيشهد الأثر الأكبر من استخدام الذواكر الفلاشية خلال الأشهر الـ 12 إلى الـ 18 المقبلة.  وقد أشارت تنبؤات غارتنر إلى أن منصات الحوسبة الخاصة بالعملاء ستشهد أكبر نسبة نمو في استخدام تقنية أقراص SSD، لاسيما في الكمبيوترات المكتبية والكمبيوترات المحمولة، وذلك لأن التطوّر في سعة التخزين في الكمبيوترات الشخصية لم يرافقه تطوّر كبير في سرعة الوصول إلى البيانات والمعلومات المخزّنة.

CHANNEL: ما الذي يجعل عرضكم الخاص بقنوات التوزيع أفضل من عروض الشركات المنافسة في السوق؟

لقد عملت كنجستون على بناء علامتها التجارية العالمية خلال 25 سنة، وذلك اعتمادا على عروضها التي تتضمن منتجات وفق أعلى مستويات الجودة مدعومة بأفضل الخدمات والدعم والضمان، مع أفضل نسبة توافرية واستقرار في العمل، إضافة إلى أكبر قيمة لعملائنا. وكل ذلك ما كان ليتحقق لولا الطاقات البشرية لدينا والتزامنا تجاه الشركات والمزودين والعملاء الذين نتعامل معهم. وذلك ليس بالأمر المعقّد من حيث المبدأ، إلا أن الصعوبة تكمن في الحفاظ على هذا التميز والتفوق لفترة طويلة، لكن وجود موظفين فاعلين وشركة قادرة على العمل بسرعة وجودة عالية يجعل المنافسة صعبة على الآخرين، فهذه العوامل هي مصدر قوتنا وتميزنا، وهي  سرّ النجاح الذي حققناه في السوق.

تركّز شركة كنجستون على قنوات التوزيع بصورة كاملة، ولذلك فإنها تلتزم بتزويدها بالدعم الكامل والأدوات اللازمة لتكون هذه الشراكة ناجحة. وهذا الالتزام والدعم يجعل الشركاء يشعرون بأنهم جزء لا يتجزأ من شركة كنجستون تكنولوجي، كما يضمن حصولهم على الجوائز والمكافآت لقاء إيصالهم منتجات كنجستون إلى الأسواق.

وبما أن كنجستون تكنولوجي تفخر بتركيز إنتاجها على المنتجات المطلوبة في السوق دون سواها، فإن شركاءها يثقون بقدرتهم على بيع هذه المنتجات في الأسواق، وتحقيق الأرباح التي يصبون إليها. كما لا يترتب على شركة كنجستون تكنولوجي أية ديون، وقد حققت نسبة مبيعات عالمية بلغت 6.5 مليار دولار عام 2010. مما يجعل العمل مع هذه الشركة مضمونا ومدرّاً للأرباح وجذاباً للشركاء. ولا توجد شركة متخصصة في منتجات الذاكرة توفر نفس مستوى الدعم الذي نوفره لشركائنا، فنحن نعمل جنباً إلى جنب مع شركائنا من قنوات التوزيع لنوفر لهم الفائدة من وجود سمعة طيبة للمنتجات التي تحمل العلامة التجارية للشركة، فضلا عن إيجاد مكانة متميزة لهم في السوق، إضافة إلى سجل مميز من أنشطة الأعمال في مجال منتجات الذاكرة.

لدى كنجستون باقة واسعة من منتجات الذاكرة لتلبية مختلف متطلبات السوق، وهي تتمتع بفرص كبيرة في سوق منتجات الذاكرة، فضلا عن الجودة والموثوقية العالية لمنتجاتها، ولديها فرصة لتعزيز عوائدها من خلال توفير الأدوات التقنية والتسويقية اللازمة، بما في ذلك الحوافز والترقيات.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code