"قراصنة الإنترنت" حزب يكتسح أوروبا والدول العربية

من ظاهرة شبابية على الإنترنت إلى حزب سياسي يحسب له حساب في أوروبا ودول أخرى تتسع دوائر نفوذ حزب القراصنة (بايريت بارتي) في أوروبا بل امتد إلى الدول العربية في كل من تونس والمغرب حاليا.

السمات: تونس
  • E-Mail
 سامر باطر بقلم  September 26, 2011 منشورة في 

من ظاهرة شبابية على الإنترنت إلى حزب سياسي يحسب له حساب في أوروبا ودول أخرى تتسع دوائر نفوذ حزب القراصنة (بايريت بارتي) في أوروبا بل امتد إلى الدول العربية في كل من تونس والمغرب حاليا.

يسمونهم جيل يجمع قيم ماركس ومايكروسوفت لكنهم أبعد من ذلك فهم يطالبون بالشفافية والديمقراطية المباشرة، وفي مدينة برلين الألمانية تشير مصادر إلى أن واحد بين كل عشرة ناخبين صوت لهم، فأعضاء الحزب ليسوا مجرد شبان مهووسين بالإنترنت فهم ينتمون لمختلف شرائح المجتمع هناك بل تفوقوا على حزب الخضر الألماني في المدينة والحزبين الألمانيين CDU و FDP. 

ويشير الصحفي نيكلاس هوفمان إلى أن مختلف الطبقات الاجتماعية تؤيد هذا الحزب الذي لم يعد حكرا على شبان الجيل الرقمي. وتعد أهداف الحزب في برلين أقرب إلى اليسار المتطرف مثل جعل نظام النقل الداخلي مجاني مع راتب شهري بدون شروط، لكن قيم الحزب الأخرى تتحدى التصنيف الكلاسيكي بين يمين ويسار.

فهذه القيم التي يرفعها الحزب مثل الشفافية والانفتاح تشكل منصة الحزب الذي تأسس قبل خمس سنوات في السويد عندما ولد حصيلة النزاع ضد قوانين الملكية الفكرية، وكان أول بيان له هو إعلان استقلالية الفضاء الرقمي (سايبر سبيس) الذي نشره كل من مؤلف أغاني فرقة جريتفولي ديد و مؤسسة منظمة حماية الخصوصية جون بارلو عام 1996، في سعي ضد جهود الحكومات لتقييد الإنترنت بقوانين صارمة.

وجاء في ذلك البيان الشهير :" تلك الإجراءات العدائية والاستعمارية تضعنا بمصاف من حاربوا محبي الحرية ممن رفضوا سلطات الاحتلال البعيدة والغاشمة، ونؤسس عقدنا الاجتماعي وستبرز حوكمتنا وفقا لظروف عالمنا وليس عالمكم، فعالمنا مختلف".

يتوجب على مندوبو حزب القراصنة تمثيل رغبات الناخبين بوضوح ومهما تبدلت تلك الرغبات ويمكن تعديلها من خلال أدوات ووسائل المشاركة العامة، واليت تستند إلى مبدأ هو أن موارد الإنترنت يمكن أن تستخدم للوصول إلى حلول فائقة لكل مشكلة على حدة. نال ذلك إجماع سريع بسبب خضوع أجيال الشباب بأكملها لقوانين الإنترنت.

فلو أردت تأسيس شركة على الإنترنت فلن يلزمك تصريح بناء ولا موافقة مفتش وزارة العمل، وذلك الشاب الذي يقوم بذلك لا يرغب بأي تشريعات بيروقراطية. ولن يتفهم ولا يتقبل ولن يتفهم الشباب، ممن تعلموا الضغط على الماوس لمعرفة كيف أنفق كل يورو وتتبع مجريات أنشطة الحكومة، أي إجراءات سرية رسمية في كل مناسبة.

بعض المسؤولين الحكوميين يرون في الإنترنت خطرا يريدون إخضاعها لقوانين العالم الرسمي، لكن آخرين من الناخبين يرغبون بالاتجاه المعاكس لذلك أي توسيع الإنترنت أبعد من مجالها الحالي لإدخال العالم إليها للعمل بأسلوبها من الشفافية والسرعة.

اعتمد حزب القراصنة على شعار المستشار الألماني السابق ويلي براندت " اغتنموا الفرصة للحصول على المزيد من الديمقراطية"، ولم تعد المطالبة بالانفتاح والشفافية مجرد مخاوف لجماعات من معشر شبان الإنترنت، وفي عصر ما بعد ويكيليكس فإن حماية الوشاة ممن يفضحون الفساد هو أمر أساسي.

أما في الدول العربية فهناك فرع للحزب في المغرب وتونس وكان عضو في فرع الحزب التونسي ممن وصل إلى منصب وزير عقب الثورة وهو سليم عمامو

 http://en.wikipedia.org/wiki/Slim_Amamou

http://partipirate-tunisie.org/

لمحة عن الحزب الدولي:

  http://en.wikipedia.org/wiki/Pirate_Parties_International

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code