تزايد الاعتماد على هجمات حجب الخدمة للاحتجاج

قالت كاسبرسكي بأن هجمات حجب الخدمة DDoS باتت تستخدم على نحو متزايد كشكل من أشكال الاحتجاج على أنشطة الحكومات والشركات الكبرى.

السمات: Kaspersky Labالإمارات
  • E-Mail
تزايد الاعتماد على هجمات حجب الخدمة للاحتجاج
 Mothanna Almobarak بقلم  September 6, 2011 منشورة في 

قالت كاسبرسكي بأن هجمات حجب الخدمة DDoS باتت تستخدم على نحو متزايد كشكل من أشكال الاحتجاج على أنشطة الحكومات والشركات الكبرى.

وقد شهد الربع الثاني من عام 2011 العديد من هجمات حجب الخدمات الموزعة المدفوعة بمجموعة متنوعة من الأهداف، وقد تم إدراج الكثير منها ضمن سجلات الجرائم الإلكترونية نظراً لخطورتها.

وكانت أطول هجمة  موزعة لحجب الخدمات قد شنّت في الربع الثاني من العام الحالي واستمرت 60 يوماً وساعة و21 دقيقة و9 ثوان، أما العدد الأكبر لهجمات حجب الخدمات الموزعة ضد موقع واحد في الربع الثاني فقد بلغ 218 هجمة.

وفقاً للاحصاءات التي أجرتها كاسبرسكي في الربع الثاني من عام 2011، تبين أن 89 في المئة من نشاط هجمات حجب الخدمات تم في 23 بلداً. وتصدرت الولايات المتحدة وأندونيسيا التصنيف بتسجيل كل منهما نسبة 5 في المئة من مجمل نشاط هذه الهجمات.

ويعود تحقيق الولايات المتحدة مرتبة متقدمة إلى العدد الكبير لأجهزة الكمبيوتر الموجود في البلاد، وهي ميزة تجذب أصحاب شبكات الـبوتنت . وفي الوقت نفسه، إن العدد الكبير لأجهزة الكمبيوتر المصابة في أندونيسيا يشير أيضاً إلى أنها تحتل مرتبة متقدمة في تصنيف نشاط هجمات حجب الخدمات.

ووفقاً للبيانات المتوفرة من شبكة كاسبيرسكي الأمنية، وهي شبكة كاسبرسكي لاب العالمية الخاصة برصد التهديدات، في الربع الثاني من عام 2011 فإن كل جهاز ثان (48 في المئة) في إندونيسيا تعرض لمحاولة نقل عدوى خبيثة محلية.

وقد استهدف مجرمو الإنترنت في الربع الثاني من 2011 مواقع التسوق عبر الإنترنت بشكل متزايد، بما في ذلك المتاجر الإلكترونية والمزادات ومنتديات البيع والشراء، مع الإشارة إلى أن المواقع المدرجة في هذه الفئة استحوذت على ربع عدد الهجمات المسجلة. لكن هذا ليس بالأمر المفاجئ، إذ يعتمد التسوق عبر الإنترنت إلى حد كبير على توافر إحدى المواقع الالكترونية، وتسبب كل ساعة توقف خسارة في عدد العملاء وتراجع في المكاسب. وتحتل المواقع الإلكترونية الخاصة بمنصات ومصارف التجارة الالكترونية المركزين الثالث والرابع على التوالي.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code