إتش بي تتخلى عن قسم الأنظمة الشخصية

قررت إتش بي، وهي أكبر مصنّع للكمبيوتر في العالم، التخلي عن وحدة تصنيع الأجهزة التابعة لها والتي تشمل الكمبيوترات المكتبية والدفترية والكمبيوترات اللوحية والهواتف الذكية، وذلك في سبيل التركيز على قطاع البرامج والخدمات.

السمات: HPHP Middle Eastالإمارات
  • E-Mail
إتش بي تتخلى عن قسم الأنظمة الشخصية ليو أبوثيكر الرئيس التنفيذي لدى إتش بي (Getty Images)
 Mothanna Almobarak ,  سامر باطر بقلم  August 21, 2011 منشورة في 

قررت إتش بي، وهي أكبر مصنّع للكمبيوتر في العالم، التخلي عن وحدة تصنيع الأجهزة التابعة لها والتي تشمل الكمبيوترات المكتبية والدفترية والكمبيوترات اللوحية والهواتف الذكية، وذلك في سبيل التركيز على قطاع البرامج والخدمات.

كما أعلنت إتش بي نيّتها الاستحواذ على شركة البرمجيات البريطانية أوتونومي مقابل 11.7 مليار دولار أمريكي، وذلك كجزء من استراتيجية الشركة الجديدة.

وعقب إعلان إتش بي عن تخليها عن قسم الأنظمة الشخصية الذي يضم كل أنظمة الكمبيوتر المحمولة والمكتبية، أكد معظم شركاء وموزعي إتش بي أن ذلك لن يكون له أثر كبير عليهم إلا أن بعضهم عبر عن مخاوفه من تراجع المبيعات نتيجة هذا الإعلان، بينما توقع آخرون أن تكسب شركة ديل من خروج إتش بي المنافس الأقرب إليها في السوق.

وكان لإعلان إتش بي أول أمس وقع الصاعقة على قطاع التقنية عندما أعلنت أنها ستنهي أنشطتها في مجال الكمبيوتر اللوحي وستفصل قسم الأنظمة الشخصية PSG عنها.

وقد أكدت إتش بي رسميا أنها تدرس بيع مجموعة الكمبيوتر الشخصي لديها PSG والتي تتضمن وحدة صناعة الكمبيوتر بمختلف فئاته. كما أعلنت أيضا أنها تنوي إغلاق وحدة العمل على نظام WebOS الذي كانت قد دفعت 1.2 مليار دولار ثمنا له عند الاستحواذ عليه من قبل شركة Palm العام الماضي.

وأشار ستيف برازير رئيس مؤسسة الأبحاث كاناليز إن قرار إتش بي بالخروج من قطاع الكمبيوتر الشخصي كان متوقعا منذ قرار أي بي إم بيع قسم الكمبيوتر لديها لشركة لينوفو عام 2005. وتوقع برازير أن قسم الكمبيوتر لدى إتش بي وتبلغ مبيعاته حوالي 41 مليار دولار سيعرض للبيع أو إعادة الهيكلة من قبل شركة استثمارات خاصة قبل بيعه لشركة تقنية من آسيا. وألمح إلى أن سامسونغ أو هواوي أو حتى زي تي إي ZTE قد تهتم بشرائه فهو قسم ناجح ويحقق أرباح جيدة.

وكانت إتش بي قد أطلقت كمبيوتر تاتس باد اللوحي في شهر يوليو الماضي، لكنها فشلت في جذب المستخدمين إليه سواء كانوا من فئة المستهلكين العاديين أو مستخدمي الأعمال، وقد قوبل كمبيوتر إتش بي اللوحي بسيل من الانتقادات وهو يعتمد على نظام التشغيل WebOS.

وكانت خطة إتش بي للتركيز على قطاع البرمجيات والخدمات موجودة حتى قبل أن تعين ليو أبوثيكر الرئيس التنفيذي السابق لدى SAP ليتولى ذات المنصب لديها في سبتمبر 2010. وكانت الإشاعات قد انطلقت منذ ذلك الحين بأن أبوثيكر سيعمل على الابتعاد بتركيز الشركة عن قطاع الأجهزة والتركيز على جانب الخدمات والبرامج.

ويأتي إعلان إتش بي التخلي عن قسم الأجهزة في الشركة مشابها لما أعلنته آي بي إم في وقت سابق وإن كان تحول الأخيرة إلى التركيز على قطاع البرمجيات أكثر سرعة.

وقد تأثرت أسهم إتش بي بشكل سلبي بعد ذلك الإعلان إذ هبطت بنسبة 6% عند الإغلاق. وقد عاودت الأسهم الانخفاض مجددا بنسبة 4% بعد افتتاح التداول مجددا.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code