إنهاء احتكار خدمات الاتصالات تبعا للمنطقة في الإمارت نهاية العام

مع نهاية العام الحالي سيكون للمستخدمين والشركات في الإمارات حرية اختيار مشغل الاتصالات في أي منطقة

السمات: Etisalat International - UAEIntegrated Telecom Companyالإمارات
  • E-Mail
إنهاء احتكار خدمات الاتصالات تبعا للمنطقة في الإمارت نهاية العام محمد الغانم المدير العام لهيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات
 Mothanna Almobarak بقلم  July 20, 2011 منشورة في 

أعلنت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات في الإمارات أنه مع نهاية العام الحالي سيكون لجميع المستخدمين في الدولة سواء كانوا أفراد أم شركات حرية الاختيار ما بين المشغلين في مجال خدمات الاتصال الصوتي والإنترنت الثابت ذي النطاق العريض، وذلك مع إطلاق خدمة "نفاذ السيل الرقمي" بشكل تجريبي والتي تسمح بمشاركة الشبكات بين المشغلين.

وبدأت "إتصالات" و"دو" في الـ 14 من يوليو 2011 الإطلاق التجريبي لهذه الخدمات الجديدة لعدد محدود من العملاء عبر دعوات خاصة تم توجيهها إليهم، وتم استكمال الترتيبات اللازمة لهذا الإطلاق بين المشغلين والتي حصلت كذلك على تأييد ودعم الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات. ويعتبر الإطلاق الحالي المرحلة التجريبية الأخيرة للمشروع والمخصصة لتقييم كافة أوجه الخدمة ومن ضمنها أنظمة مواجهة العملاء، والأنظمة ما بين المشغلين، وعملية الطلب والتخصيص والقدرات التقنية، ويركز هذا الإطلاق التجريبي بصورة أساسية على تقييم تجربة المستخدمين.

قال سعادة محمد ناصر الغانم، مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات في معرض تعليقه على الموضوع: "يعتبر هذا الإعلان إنجازاً كبيراً على طريق تعزيز المنافسة في خدمات الهاتف الثابت، ولقد عملت كل من 'اتصالات‘ و'دو‘ على هذا الموضوع لفترة من الزمن حيث كان نجاح المشروع محل تساؤل الكثيرين. ويعتبر هذا الإعلان خبراً جيداً للجميع ويأتي كنتيجة للجهد المبذول من قبل 'اتصالات‘ و'دو‘ والهيئة للمشروع. ويشهد سوق اتصالات الجوال منافسة كبيرة بين هذين المشغلين والتي لمسنا جميعاً الفوائد التي جلبتها إلى السوق في دولة الإمارات. وها نحن الآن على أعتاب الدخول في مرحلة جديدة من المنافسة القوية في مجال الهواتف الثابتة، ونتوقع أن تتحقق نفس الفوائد كنتيجة لها. ونأمل بأن يتم تنفيذ المرحلة التجريبية الأخيرة بنجاح وذلك حتى نرى إطلاقاً تجارياً للمشروع قبل حلول نهاية العام الجاري".

وقال سعيد الهاملي، الرئيس التنفيذي لشركة "اتصالات" في معرض تعليقه على هذا الإطلاق: "لطالما نظرت 'اتصالات‘ إلى المنافسة على أنها فوز وتحقيق للإنجازات في كل الحالات وللجميع نظراً لأنها تحفز المشغّلين على تحقيق التفوق، وتقدم دفعة كبيرة للتطور في مجال الاتصالات في البلاد. وسيؤدي تطبيق تقنية 'نفاذ السيل الرقمي‘ في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى كفاءة الجدوى الاقتصادية للخدمات، كما ستمكن مشغلي قطاع الاتصالات من التركيز على خلق تجربة فريدة للمستخدمين. ونظراً لكوننا المزوّد الرائد لخدمات الاتصالات الثابتة ذات الجودة العالية في المنطقة فنحن على أتم الاستعداد لهذه البيئة الأكثر تنافسية في قطاع الاتصالات بدولة الإمارات".

من جانبه قال عثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة "دو": "نظراً لتقديمنا لخيارات متنوعة في مجال خدمات الهاتف المتحرك، فنحن مسرورون لإتاحة الفرصة للمستخدمين والشركات في كافة أنحاء دولة الإمارات لاختيار مزوّد خدمات الاتصالات الثابتة. ونحن نقوم عبر شبكة النفاذ الضوئي التي لدينا بتقديم عروض متنوعة ومبتكرة من الخدمات إلى عملائنا والتي تتضمن الإنترنت ذي النطاق العريض عالي السرعة وخدمات تلفزيون بروتوكول الإنترنت والتلفزيون عالي الدقة وعرض أفلام الفيديو عند الطلب والتلفزيون ثلاثي الأبعاد للعملاء الأفراد، إلى جانب خدمات الإنترنت ذي النطاق العريض لفئة الأعمال والشبكات الخاصة الافتراضية من نقطة إلى نقط متعددة (VPNs ) ذات الخدمات رفيعة المستوى وتبادل بروتوكول الإنترنت للفروع الخاصة والخدمات المُدارة وذلك للعملاء من الشركات.

وبالإضافة إلى ذلك ومما يدعونا إلى الفخر هو قيامنا خلال العامين الماضيين بتحقيق إنجاز آخر تمثل في تحويل البنية التحتية الرئيسية التي لدينا إلى شبكات التبديل متعددة البروتوكولات باستخدام المؤشرات التعريفية (MPLS ) المتقاربة الأمر الذي يسمح لنا بقديم كافة أنواع الاتصالات من الصوت إلى البيانات والفيديو وغيرها مع المحافظة على المقاييس العالية لجودة الخدمات.

وسيركز الإطلاق التجريبي بصورة أساسية على تقديم خدمات الإنترنت السريع وشبكات الأعمال الخاصة الافتراضية وخدمات الاتصال الصوتي الثابتة. ويخطط المشغلون إلى توسيع اتفاق "نفاذ السيل الرقمي" ليشمل خدمات تلفزيون بروتوكول الإنترنت خلال مرحلة لاحقة وذلك عند استكمال عدد من المتطلبات التقنية والتجارية. وسيُطلب إلى العملاء المشاركين في هذه المرحلة تقديم آرائهم حول الخدمة إلى المشغلين وإلى الهيئة بهدف تقييم تجربة العملاء خلال هذه المرحلة، حيث سيعطي هذا الأمر كلاً من "اتصالات" و"دو" الفرصة لإصلاح وتجاوز أية نواقص في النظام قبل الإطلاق التجاري الكامل والمقرر أن يتم خلال شهر ديسمبر 2011 بناءً على النتائج وعلى التغذية الراجعة من العملاء.

 

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code