هل تحيط دوائر غوغل بـ"فيس بوك"؟

مضت أيام على إطلاق خدمة Google+ من قبل شركة البحث العملاقة وهي لا تزال بحاجة إلى دعوة لتجريبها.

السمات: Google Incorporated
  • E-Mail
هل تحيط دوائر غوغل بـ
 Mothanna Almobarak بقلم  July 19, 2011 منشورة في 

مضت أيام على إطلاق خدمة Google+ من قبل شركة البحث العملاقة وهي لا تزال بحاجة إلى دعوة لتجريبها.

الهدف من خدمة غوغل الجديدة التي تحمل اسم "غوغل+" الغريب بعض الشيء، هو منافسة شبكة التواصل الاجتماعية الأكبر حاليا في العالم فيس بوك، مع محاولة التعلم من أخطاء فيس بوك التي تتمثل بشكل أساسي في حماية خصوصية المستخدمين، والعزل بين فئات أفراد الشبكة الاجتماعية.

فقد عانى فيس بوك في البداية من مشاكل انكشاف الخصوصية، فعندما يرغب المستخدم بمشاركة بعض الصور مع عائلته فإنه سيكون مضطرا إلى كشف تلك الصور أمام كل من هم في شبكته أو قائمة أصدقائه بمن فيهم زملاؤه في العمل أو الجامعة أو النادي.

ولتفادي ذلك قدمت غوغل في شبكتها الخاصة للتواصل الاجتماعي فكرة الدوائر Circles، إذ يحصل كل مشترك جديد بشكل افتراضي على أربع دوائر، الاولى Friends للأصدقاء المقربين والثانية Family لأفراد العائلة والثالثة Acquaintances للمعارف (أشخاص قابلتهم لكنهم من غير المقربين) والرابعة Following وهي مخصصة للأشخاص الذين لا تعرفهم ولكن مشاركاتهم تهمك بشكل من الأشكال، وبالإضافة إلى هذه الدوائر الأربع الافتراضية يمكن للمستخدم إنشاء دوائر إضافية لأصدقاء العمل مثلا  أو لأي مجموعة أخرى.

مع وجود كل شخص ينتمي إلى شبكتك الاجتماعية في دائرته الخاصة، لن تواجه مشاكل انكشاف الخصوصية، فعندما تحتاج إلى مشاركة صور مع العائلة مثلا يمكنك أن تشارك هذه الصور مع دائرة العائلة فقط، وهكذا بالنسبة للمشاركات التي تخص زملاء العمل وهلّم جرّا.

وقد حلّت فيس بوك هذه المشكلة في وقت لاحق من خلال إنشاء المجموعات Groups التي تسمح لمستخدم فيس بوك بتصنيف أعضاء شبكته الاجتماعية في مجموعات.

على الرغم من أن خدمة Google+ انطلقت منذ أيام فقط، وهي لا تزال حصرية لمن يحصل على دعوة فقد تجاوز عدد مشتركيها 10 ملايين، وهي تشكل عامل قلق لفيس بوك التي تجاوز عدد مشتركيها حاليا أكثر من 700 مليون مستخدم، الأمر الذي جعل فيس بوك تمنع غوغل من الترويج لشبكتها الاجتماعية Google+ من خلال إعلانات فيس بوك، فقد حظرت فيس بوك إعلانات غوغل+ التي تقدمت بها غوغل لتعرضها على شبكة التواصل الاجتماعي الأكبر في العالم.

كما أن غوغل تقدمت بتطبيق Google+ إلى أبل لنشره على متجرها App Store لتوفير الخدمة على كمبيوترات آي باد وهواتف آي فون ومشغلات الموسيقى آي بود تاتش، إلا أن أبل لم توافق بعد على ذلك التطبيق.

لا شك أن غوغل سترمي بكل ثقلها لبناء شبكة تواصل اجتماعي تنافس فيس بوك، وهي قادرة على ذلك وهي من يملك محرك البحث الأقوى في العالم، وأجهزة جوالة تعمل بنظام أندرويد أصبحت الأكثر انتشارا، وخدمات إعلانية متنوعة كلها عوامل قد تمكّن دوائر غوغل من الإحاطة بفيس بوك في نهاية المطاف.

بما أن الخدمة ما زالت حصرية لأصحاب الدعوات، فلا تتردد في إرسال عنوانك البريدي على Gmail إلى mothanna.almobarak@itp.com  للحصول على دعوة لتجريب Google+.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code