الشؤون الاجتماعية تستعين بـ"بريتيش تيليكوم" لتنفيذ مشروع "صدى الصمت"

وقعت وزارة الشؤون الاجتماعية في الإمارات اتفاقية مع "بريتش تيليكوم" للمساهمة في تمكين ذوي الإعاقة السمعية والنطقيّة من التواصل مع المجتمع.

السمات: BTالإمارات
  • E-Mail
الشؤون الاجتماعية تستعين بـ وقع الاتفاقية معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية وسعادة محمد الغانم مدير عام الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ،والسيد وائل القباني المدير العام لشركة بي تو يو ايه ئي ليمتد.
 Mothanna Almobarak بقلم  June 14, 2011 منشورة في 

وقعت وزارة الشؤون الاجتماعية في الإمارات اتفاقية مع "بريتش تيليكوم" للمساهمة في تمكين ذوي الإعاقة السمعية والنطقيّة من التواصل مع المجتمع.

وستزود بريتيش تيليكوم وزارة الشؤون الاجتماعية بموجب الاتفاقية بالتقنيات والخدمات اللازمة لمشروع "صدى الصمت" والذي يهدف الى تمكين المواطنين من ذوي الإعاقة السمعية والنطقية في الدولة من استخدام وسائل الاتصال الهاتفية وخدمات الإنترنت. ويتم ذلك من خلال خدمات تقنيّة مساعدة تمكّنهم من ذلك مثل خدمة تحويل الصوت إلى نصوص، وخدمة تحويل النصوص إلى صوت، وخدمة الإنترنت المشروحة أو المبسّطة.

وسيحصل ذوو الإعاقة السمعية والنطقية على خدمات اتصالات صممت خصيصاً لتلبي احتياجاتهم، كما ستـوفَّـر بـرامـج تـقـنـيـة متطـورة لضمان سهـولـة اسـتـخـدام أجـهـزة الاتصـال، مما يمنح هؤلاء استقلالية في أعمالهم، ويفتح أمامهم الباب للحصول على فرص عمل جديدة.

وقد صرحت معالي مريم محمد خلفان الرومي وزيرة الشؤون الاجتماعية خلال توقيع الاتفاقية ، أن المشروع يهدف إلى تمكين ذوي الإعاقة السمعية والنطقية في الدولة من التواصل مع بعضهم ومع بقية أفراد المجتمع، والمساهمة في اندماجهم من خلال توفير خدمات تقنية متقدمة ووسائل اتصال حديثة تساعدهم على التواصل أسوة بأقرانهم، وذلك وفقاً لمبادئ المساواة وتكافؤ الفرص التي نصت عليها بنود القانون الاتحادي رقم 29 لسنة 2006 في شأن حقوق المعاقين، بما في ذلك توفير البيئة المؤهلة التي تكفل للشخص المعاق سهولة الوصول إلى المعلومات والتواصل مع المجتمع المحيط به.

ويستفيد المشروع الذي طوّر بإشراف هيئة تنظيم الاتصالات في الإمارات من الخبرة الكبيرة لدى شركة بريتش تيليكوم في توفير تقنيات لمساعدة الذين يعانون من ضعف السمع في سوقها المحليّ في بريطانيا، كما شارك الباحثون من بريتش تيليكوم، الشركة الوطنية المزوّدة لخدمات الاتصال في بريطانيا، مع "مؤسسة الصحة العامة" في بريطانيا في تطوير وإنتاج أوّل الأجهزة المخصصصة لدعم الأشخاص الذين يعانون من ضعف في السمع عام 1948، وقد تم تصنيف هذا المشروع البريطاني مؤخراً على أنه جزء من التراث العالمي لمنظمة اليونيسكو.
تتوفّر خدمة تحويل النص إلى صوت مجاناً في بريطانيا، ويمكن تفعيلها بسهولة بإضافة الرقم 18001قبل أي رقم هاتف أرضي أو جوال، ويمكن للمستخدمين الاستفادة من هذه الخدمة أثناء إجراء المكالمة لمساعدتهم على فهمها، إذ تقوم الخدمة بتحويل الرسالة التي تتم كتابتها إلى رسالة صوتية، كما يتم التعرف على صوت الطرف الآخر وتحويل كلماته إلى نصوص كتابية، وهكذا تتم العمليّة. ويتم تسجيل حوالي 150 مليون مكالمة سنويا من هذا النوع.

وأضاف وائل القبّاني المدير العامّ في شركة بريتش تيليكوم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا حول هذه الشراكة: " إننا فخورون جداً باختيار وزارة الشؤون الاجتماعية لتقنيّاتنا وخبراتنا الفنية لأحد المشاريع الأكثر طموحا  للاندماج الاجتماعي في الإمارات. وتعتبر شركة بريتش تيليكوم أول مشغّل للاتصالات في العالم، ولذلك فقد كانت السبّاقة إلى تقديم الاختراعات التقنية في هذا المجال، كما أنها كانت من أوائل مشغّلات الاتصالات التي وفّرت حلولاً لمساعدة من يعانون من إعاقات سمعية ونطقية".
 
وأكدت هالة بدري النائب التنفيذي للرئيس للإعلام والاتصال على أهمية ذوي الإعاقة كعنصر فعَال في بناء أي مجتمع إن تم توفير الأدوات الضرورية لهم وقالت :"لتحقيق التنمية المستدامة لابُدَ أن نعمل جميعاً لتحقيق رؤية قيادتنا الحكيمة في تمكين ذوي الإعاقة من القيام بدورهم في بناء المجتمع، خاصة وأنهم أشخاص متميزون قادرون على الإنجاز إن امتلكوا الأدوات المناسبة".
 
وأضافت "يُسعدنا كمؤسسة وطنية أن نُسهم في هذا المشروع، ومنذ أن علمنا بفكرته قمنا بتشكيل فريق عمل متكامل لدراسة كافة متطلبات نجاحه، ووضعنا خبراتنا في مجال الاتصال لتمكين ذوي الإعاقة السمعية والبصرية في الدولة من التواصل بشكل أفضل مع غيرهم انطلاقاً من مسؤوليتنا المجتمعية نحو مجتمع الإمارات".

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code