غوغل تعلن عن خدمة الدفع عبر الهاتف

أعلنت غوغل عن خدمة الدفع الإلكتروني عبر الهواتف من خلال تقنية الاتصالات قصيرة المدى NFC واسمتها "غوغل ووليت".

السمات: Google Incorporatedالإمارات
  • E-Mail
غوغل تعلن عن خدمة الدفع عبر الهاتف أعلنت غوغل عن خدمة الدفع الإلكتروني عبر الهواتف من خلال تقنية الاتصالات قصيرة المدى NFC واسمتها "غوغل ووليت". (Getty Images)
 Mothanna Almobarak بقلم  May 29, 2011 منشورة في 

أعلنت غوغل عن خدمة الدفع الإلكتروني عبر الهواتف من خلال تقنية الاتصالات قصيرة المدى NFC واسمتها "غوغل ووليت".

لكن محللين يتوقعون لغوغل مسيرة وعرة ومحفوفة بالمخاطر في هذا النوع من الخدمات نتيجة المنافسة الشرسة من شركات عملاقة في هذا المجال.

فعندما يعلن غوغل عن إطلاق نموذج تجريبي لـ"غوغل ووليت"، يكون عملاق الانترنت أول من يشق طريق عمليات الدفع عبر الهاتف... لكن طريقه تلك لن تكون سهلة، فعند المنعطفات يتربص له منافسون لن يسهلوا عليه مهمته، وقد بدأ العملاق "اي باي" بالفعل هجومه.

ورغم ان "آبل" و"أمازون" و"اي باي" وحتى "فيبسوك" كانت تعتزم كل واحدة منها اطلاق حلها الخاص للدفع عبر الهاتف الخلوي، بالاعتماد على تقنية "ان اف سي" اللاسلكية، إلا أن مجموعة "غوغل" كانت اول من يخوض التجربة في هذا المجال، مطلقة الخميس تطبيق "غوغل ووليت" (محفظة غوغل).

في هذه المرحلة، لا يزال الإعلان مجرد إعلان رمزي. فلن يتوفر التطبيق قبل هذا الصيف وفقط في مدينتي نيويورك وسان فرانسيسكو، ولمستخدمي الهواتف العاملة برقاقة "ان اف سي"، مثل نكسوس اس الذي صممته غوغل، والذي يستخدم مشغل "سبرينت" (الثالث في البلاد)، على ان يشتري هؤلاء حاجياتهم من متاجر شريكة لغوغل في هذا المشروع. وهذه المتاجر ليست بكثيرة حتى الآن، من بينها متاجر "مايسي" الكبرى، وسلسلة مطاعم "سابواي" ومحلات بيع الألبسة "اميركان ايغل اوتفيترز".

ولكن بالنسبة لجاستين بوست، المحلل المالي لدى "بنك اوف اميركا ميريل لينش"، فإن الاعلان "يصنف غوغل كرائد عمليات الدفع عبر الهاتف". اضاف لدى "غوغل ووليت طموحات ستواجه عقبات كبيرة، لكن (نظام استعمال الهواتف) +اندرويد+ ونظام البحث الجغرافي يعتبران عنصرين ضروريين قد يساعدانه".

الشرك الأول يتلخص بالهجوم الفوري الذي تعرضت له غوغل من موزع "اي باي" وفرع الدفع عبر الهاتف التابع له "باي بال" الذي يرتكز في جزء من توسعه على عمليات الدفع عبر الهاتف الخلوي، وقد يعاني من مبادرة غوغل.

ويشكو "باي بال" من أن غوغل استقطبت أحد مؤسسيه اسامة بيدييه الذي كان يقود مفاوضات طويلة مع غوغل حول عمليات الدفع عبر الهاتف "ان اف سي"، منذ كانون الثاني/يناير، ليرأس عمليات الدفع عبر الهاتف لدى عملاق الانترنت.

ومذاك، يقاضي "باي بال" غوغل وبيدييه وموظفة سابقة لدى "باي بال" هي ستيفاني تيلينيوس التي انتقلت إلى "غوغل" والتي من المتوقع أن تكون قد أدارت عملية انتقال بيدييه.. أما التهمة فسرقة سر صناعي من قبل بيديه.

ويرى المحلل جين مانستر من مؤسسة بايبر جافراي ان هذه الدعوى القضائية "دليل على ان (باي بال) قلق من منافسة المجموعات القوية".

أما استاذ الحقوق في جامعة بوسطن مايكل مورير فيرجح نظريتين: إما ان يكون "بيديه شخصا سيئا سرق بالفعل اسرارا مهنية (...) او ان يكون +باي بال+ يائسا وعلم بأن غوغل تعتزم دخول سوقه بكل قوتها لمنافسته، وعليه فهو مستعد للقيام بأي شي لإعاقة غوغل". وهذا أمر ممكن لأن هذه الملاحقات قد "تربك غوغل، لأنه سيتعين على العديد من الموظفين والمهندسين ان يدلوا بشهاداتهم".

على المدى البعيد، قد تجد مجموعة غوغل امامها عمالقة أخرى من عالم الانترنت يعترضون طريقها، اولها "آبل".

وتسري شائعة أن "أي فون" الملائم لنظام "سكوار" الذي يسمح بالقيام بعمليات الدفع عبر بطاقة ائتمانية عبر الهاتف، سيتمكن قريبا من العمل بنظام "ان اف سي"، وتعزز طموحاته في ذلك خدمتا البيع الالكتروني "أي تيونز" و"آب ستور".

ويلوح عملاق التوزيع الالكتروني "امازون" في الأفق. وكذلك موقع "فيسبوك"، الذي يعتبر اليوم منافسا جزئيا، بما ان مجموعة مارك زاكربرغ تقدم لمستخدميها "صفقات جيدة" مركزة جغرافيا للتحميل عبر الهاتف الخلوي.

ويعتبر هذا أحد أوجه تطبيق "غوغل واليت"، الذي يفترض ان يعود بالنفع المادي على غوغل.

المصدر: أ ف ب

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code