عمالقة الإنترنت يجتمون في باريس

يبدأ عمالقة الإنترنت في باريس غدا الثلاثاء باريس المشاركة في أول قمة للانترنت eG8 لمناقشة مستقبل الإنترنت في الاقتصاد والمجتمع.

السمات: Amazon.com IncorporatedFacebook IncorporationGoogle Incorporated
  • E-Mail
عمالقة الإنترنت يجتمون في باريس يبدأ عمالقة الإنترنت في باريس غدا الثلاثاء باريس المشاركة في أول قمة للانترنت eG8 لمناقشة مستقبل الإنترنت في الاقتصاد والمجتمع.
 Mothanna Almobarak بقلم  May 23, 2011 منشورة في 

يبدأ عمالقة الإنترنت في باريس غدا الثلاثاء باريس المشاركة في أول قمة للانترنت eG8 لمناقشة مستقبل الإنترنت في الاقتصاد والمجتمع.

ويجري هذا الاجتماع على هامش قمة مجموعة الثماني التي تعقد في مدينة دوفيل الفرنسية بين 27 و28 ايار/مايو، وبهدف إثراء هذه القمة.

 وسيدافع القيمون على "فيس بوك" و"غوغل" و"امازون" و"اي باي" وغيرها، خلال سلسلة طاولات مستديرة وورش عمل عن آرائهم بشأن الشبكة العنكبوتية والنموذج الاقتصادي الامثل لضمان تطور الانترنت واستمراريته.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي يرأس حاليا مجموعة الثماني، قد أراد تنظيم قمة "اي جي 8" تمهيدا لقمة رؤساء الدول والحكومات، حيث سيتم للمرة الاولى مناقشة مسألة الانترنت.

وقال موريس ليفي مدير عام شركة "بوبليسيس" المكلفة من قبل قصر الاليزيه تنظيم قمة "اي جي 8" لوكالة فرانس برس، انه عقب المنتدى الذي سيعقد في حديقة "تويلوري" ستقدم لجنة الى قمة دوفيل ملخصا للنقاشات التي جرت بين عمالقة الانترنت من أجل "تسهيل عمل رؤساء الدول".

وذكرت الرئاسة الفرنسية ان "الانترنت بات ظاهرة مهمة في عصرنا، لكنه لم يتم التعامل معها على هذا النحو في قمة مجموعة الثماني او في اية قمة دولية أخرى. ويأمل رؤساء الدول في معرفة وجهات نظر شخصيات الصف الاول في عالم الانترنت، حول مستقبل الشبكة العنكبوتية".

ويتضمن برنامج القمة نقاشات حول القضايا الملحة امام الفاعلين في المجال، مثل أثر الانترنت على النمو، وقضية احترام الخصوصية والملكية الفكرية وتطور الشبكات في وجه المديونية. أما وزير الثقافة الفرنسي فريدريك ميتران فيأمل بأن تتمكن شركات الانترنت "من المساهمة اكثر في تمويل الابتكار"، كما قال لصحيفة "لو فيغارو" السبت.

لكن "اي جي 8" قد تصل بصعوبة الى اعلانات ملموسة على مستوى العالم تتعلق بقضايا حساسة واستراتيجية، مثل تكديس المعلومات الشخصية وتمويل البنى التحتية الجديدة. وقال رئيس مجلس ادارة "سي سي ام بينشمارك" بينوا سيار الذي يشارك في القمة، "عمليا قد نشهد سلسلة نقاشات اشبه بالمناجاة، لأن الاختلافات بين رؤساء الدول من جهة وبين اللاعبين في عالم الانترنت كبيرة جدا".

وتذهب بعض المؤسسات، مثل مؤسسة "اتاك" المناهضة للعولمة بعيدا عبر رفض الرؤية الاقتصادية الصرفة لقمة "اي جي 8" وعدم تمثيل المجتمع المدني ومستخدمي الانترنت في القمة. وقال الناطق باسم منظمة "لا كوادراتور دو نيت" المدنية الفرنسية جيريمي زيمرمان، ان هذا "المنتدى هو عملية ذر للرماد في العيون. ويمكن الحديث عن رغبة الحكومات في مزيد من التحكم بالانترنت".

فإذا كان بإمكان الانترنت إحراج الدول والحكومات كما فعلت تسريبات موقع "ويكيليكس"، فإن هناك وجها آخر للانترنت يريد الاليزيه إظهاره. وذكرت الرئاسة الفرنسية ان "مسألة الحرية على الانترنت ستأخذ بعدا اساسيا" خلال قمة مجموعة الثماني. واضافت "من الواضح ان الانترنت بكل أشكاله قد لعب دورا حاسما نوعا ما، سواء في الثورة التونسية او المصرية".

وتابع الاليزيه ان "الانترنت هو أحد عناصر للحرية والانعتاق السياسي والاجتماعي،الذي لا يمكن تطويقه. وعلى دول مجموعة الثماني وهي دول ديموقراطية، ان تدعم من دون تحفظ هذا البعد" الجديد للانترنت.

المصدر: أ ف ب

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code