هجوم ثاني على شبكة سوني للألعاب

ازدادت الأزمة التي تمر بها شركة سوني اليابانية حدة بعد أن أعلنت الشركة يوم أمس أن شبكة ألعاب سوني للكمبيوتر تعرضت أيضا للاختراق.

السمات: Sony Gulf
  • E-Mail
هجوم ثاني على شبكة سوني للألعاب (Getty Images)
 Mothanna Almobarak بقلم  May 3, 2011 منشورة في 

ازدادت الأزمة التي تمر بها شركة سوني اليابانية حدة بعد أن أعلنت الشركة يوم أمس أن شبكة ألعاب سوني للكمبيوتر تعرضت أيضا للاختراق.

واعترفت سوني بأن الهاكرز سرقوا بيانات 25 مليون مستخدم آخر من شبكة الألعاب في ثاني هجمة تتعرض لها شبكات سوني للألعاب خلال أسبوع، بعد ان اخترق الهاكرز شبكة ألعاب سوني بلاي ستيشن وخدمات كريوسيتي وسرقوا بيانات 70 مليون مستخدم.

وجاء الاختراق الثاني لشبكة بلاي ستيشن لألعاب الكمبيوتر بعد أن أعلن كازو هيراي الرجل الثاني في سوني أن شركته وضعت قيودا صارمة على أنظمتها لمنع تكرار مثل تلك الهجمات في المستقبل لكن رد المخترقين جاء سريعا جدا.

وقال هيراي أيضا بأن سوني تأمل في استعادة كافة الخدمات التي توقفت وتلميع صورتها لدى المستخدمين الذين ضاقوا بها ذرعا ويفكرون مليّا في الوقت الحالي بالانتقال إلى شبكة ألعاب مايكروسوفت إكس بوكس لايف.

وعن الهجمة الجديدة قالت الشركة بأن الهجوم على شبكة سوني الترفيهية المخصصة لألعاب الكمبيوتر في الثاني من مايو مكّنت الهاكرز من سرقة سجلات الشراء لأكثر من 10700 زبون في النمسا وألمانيا وهولندا وأسبانيا، بالإضافة إلى 127000 من سجلات الشراء ومعلومات بطاقات الإئتمان خارج الولايات المتحدة الأمريكية.

وكانت سوني في 27 أبريل الماضي قد اعترفت أن الهاكرز اخترقوا شبكة ألعاب بلاي ستيشن وخدمات كريوسيتي للفيديو وتمكّنوا من سرقة المعلومات الشخصية لمستخدمي هذه الشبكة التي تشمل اسم المستخدم وكلمات المرور والأسئلة السرية وبشكل شبه مؤكد معلومات بطاقات الائئتمان للمستخدمين.

وبشأن معلومات بطاقات الائتمان قالت سوني: " على الرغم من عدم وجود دليل على سرقة معلومات بطاقات الائتمان للمستخدمين لا يمكننا أن نلغي هذا الاحتمال، ولهذا نطلب من مستخدمي شبكة ألعاب بلاي ستيشن وكريوسيتي أن يكونوا في غاية الحذر بشأن أي اتصالات بالهاتف أو البريد الإلكتروني من خدمات سوني تطلب معلومات شخصية حساسة. لن تقوم سوني بالاتصال بأي مستخدم بأي شكل من الأشكال لتسأله عن معلومات شخصية في هذه الفترة."

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code