أحد كبار التنفيذيين يغادر إنتل

غادر أناند تشاندراسكر، المسؤول عن قيادة إنتل لدخول المنافسة في سوق معالجات الكمبيوترات اللوحية والهواتف الذكية، الشركة يوم أمس.

السمات: Intel GmbHالإمارات
  • E-Mail
أحد كبار التنفيذيين يغادر إنتل أناند تشاندراسكر، الذي كان يشغل منصب نائب الرئيس والمدير العام لمجموعة الأجهزة الجوالة
 Mothanna Almobarak بقلم  March 22, 2011 منشورة في 

غادر أناند تشاندراسكر، المسؤول عن قيادة إنتل لدخول المنافسة في سوق معالجات الكمبيوترات اللوحية والهواتف الذكية، الشركة يوم أمس.

وتأتي مغادرة أناند، الذي خرج مستقيلا أو ربما مُقالا، بعد خطوات غير ناجحة حتى الآن، لأكبر شركة تصنيع معالجات في العالم، في سوق الأجهزة الجوالة بما في ذلك الكمبيوترات اللوحية والهواتف الذكية التي تعتمد بشكل أساسي على معالجات أبل (في كمبيوترات آي باد وهواتف آي فون) ومعالجات كوالكوم وإنفيديا.

وقد أعلن أناند، الذي كان يشغل منصب نائب الرئيس والمدير العام لمجموعة الأجهزة الجوالة  Ultra Mobility Group، مغادرته لإنتل لمتابعة اهتمامات أخرى، وسيتولى كل من مايك بيل وديف والين، وكلاهما يشغل منصب نائب الرئيس في مجموعة إنتل للتصميم IAG مهام أناند بشكل فوري للمساهمة في بناء شرائح Atom يمكن الاعتماد عليها في الكمبيوترات اللوحية والهواتف الذكية.

ولا تزال إنتل ملتزمة في خططها المتعلقة بسوق الأجهزة الجوالة حسب ما أشار ديفيد بيرلموتور، نائب رئيس تنفيذي في وحدة IAG الذي قال: " نحن مستمرون في تعزيز جميع الاستثمارات اللازمة لضمان أفضل تجربة استخدام للهواتف الذكية والأجهزة الجوالة التي تعتمد على معالجات إنتل، وطرح أحد تلك الهواتف في هذا العام".

ومن المعرف أن معالجات إنتل Atom حققت نجاحا منقطع النظير بسيطرتها الكاملة على سوق الكمبيوترات الدفترية الصغيرة netbooks، ولكن لم يكتب لهذه المعالجات الوصول إلى الكمبيوترات اللوحية والهواتف الذكية-التي تشهد انتشارا واسعا- كما فعلت معالجات كوالكوم وأبل وإنفيديا.

يمكنك الآن الحصول على آخر الأخبار في صندوق الوارد لبريدك الالكتروني عبر الاشتراك المجاني الآن بـ نشرتنا الالكترونية.

إضافة تعليق

اسم المشترك، حقل إجباري

البريد الإلكتروني، حقل إجباري

Security code